آداب الأيام من شهر رمضان

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



الآدابُ المُختَصَّةُ بِالأَيّامِ: ۱. آدابُ اليَومِ الأَوَّلِ، ۲. أدعِيَةُ كُلِّ يَومٍ، ۳. «دُعاءُ المُجيرِ» لِلأَيّامِ البيضِ مِن شَهرِ رَمَضانَ.


آداب اليوم الأول

[تعديل]

آدابُ اليَومِ الأَوَّلِ: أ ـ الغُسل، ب ـ الصَّلاة.

← الغسل


الإمام عليّ (علیه‌السّلام): مَنِ اغتَسَلَ أوَّلَ يَومٍ مِنَ السَّنَةِ في ماءٍ جارٍ، وصَبَّ عَلى رَأسِهِ ثَلاثينَ غُرفَةً، كانَ دَواءً لِسَنَتِهِ، وإنَّ أوَّلَ كُلِّ سَنَةٍ أوَّلُ يَومٍ مِن شَهرِ رَمَضانَ.

← الصلاة


الإقبال عن الوَشّاء، قال: كانَ أبو جَعفَرٍ (علیه‌السّلام) إذا دَخَلَ شَهرٌ جَديدٌ يُصَلِّي أوَّلَ يَومٍ مِنهُ رَكعَتَينِ، يَقرَأُ لِكُلِّ يَومٍ مِنهُ إلى آخِرِهِ «قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ» فِي الرَّكعَةِ الاُولى، وفِي الرَّكعَةِ الثّانِيَةِ «إِنَّـآ أَنزَلْنَـهُ فِى لَيْلَةِ الْقَدْرِ» (يَعني: يَقرَأُ فِي الرَّكعَةِ الاُولى «الحَمْدَ» مَرَّةً و«قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ» ثَلاثينَ مَرَّةً، وفِي الرَّكعَةِ الثّانِيَةِ: «الحَمدَ» مَرَّةً و«إِنَّـآ أَنزَلْنَـهُ» ثَلاثينَ مَرَّةً. انظر الدروع الواقية، فإنّه (قدس‌سره) أورده فيه مع الشرح والتفصيل.)، ويَتَصَدَّقُ بِما يَتَسَهَّلُ، فَيَشتَري بِهِ سَلامَةَ ذلِكَ الشَّهرِ كُلِّهِ.
الإمام الكاظم (علیه‌السّلام): مَن صَلّى عِندَ دُخولِ شَهرِ رَمَضانَ رَكعَتَينِ تَطَوُّعاً، قَرَأَ في اُولاهُما «اُمَّ الكِتابِ»، و «إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحا مُّبِينا» وَالاُخرى ما أحَبَّ، دَفَعَ اللّه ُ تَعالى عَنهُ سوءَ سَنَتِهِ، ولَم يَزَل في حِرزِ اللّه ِ تَعالى إلى مِثلِها مِن قابِلٍ.

أدعية كل يوم

[تعديل]

المصباح للكفعمي: يُستَحَبُّ أن يَدعُوَ في أيّامِ شَهرِ رَمَضانَ بِهذِهِ الأَدعِيَةِ لِكُلِّ يَومٍ دُعاءٌ عَلى حِدَةٍ مِن أوَّلِهِ إلى آخِرِهِ، مِن كِتابِ الذَّخيرَةِ رَواهَا ابنُ عَبّاسٍ عَنِ النَّبِيِّ (صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلّم):
تَقولُ فِي اليَومِ الأَوَّلِ: «اللّهُمَّ اجعَل صِيامي فيهِ صِيامَ الصّائِمينَ، وهَب لي جُرمي فيهِ يا إلهَ العالَمينَ، وَاعفُ عَنّي يا عافِياً عَنِ المُجرِمينَ» («اللّهمّ اجعل صيامي صيام الصائمين، وقيامي قيام القائمين، ونبّهني فيه عن نومة الغافلين، وهب لي جرمي يا إله العالمين».) لِيُعطى ألفَ ألفِ حَسَنَةٍ. الخبر.
وفِي اليَومِ الثّاني: «اللّهُمَّ قَرِّبني فيهِ إلى مَرضاتِكَ وجَنِّبني فيهِ سَخَطَكَ ونَقِماتِكَ، ووَفِّقني فيهِ لِقِراءَةِ آياتِكَ بِرَحمَتِكَ يا أرحَمَ الرّاحِمينَ» لِيُعطى بِكُلِّ خُطوَةٍ لَهُ في جَميعِ عُمُرِهِ عِبادَةَ سَنَةٍ صائِماً نَهارَها قائِماً لَيلَها.
وفِي اليَومِ الثّالِثِ: «اللّهُمَّ ارزُقني فيهِ الذِّهنَ وَالتَّنبيهَ وأبعِدني مِنَ السَّفاهَةِ وَالتَّمويهِ (التَّمويه: التلبيس، وقولٌ مُمَوَّهٌ: أي مزخرف، أو ممزوج من الحقّ والباطل)، وَاجعَل لي نَصيباً في كُلِّ خَيرٍ اُنزِلَ فيهِ («من كلّ خير تنزل فيه بجودك يا...». ) يا أجوَدَ الأَجوَدينَ» لِيُبنى لَهُ بَيتٌ في جَنَّةِ الفِردَوسِ. الخبر.
وفِي اليَومِ الرّابِعِ: «اللّهُمَّ قَوِّني فيهِ عَلى إقامَةِ أمرِكَ (وزاد في الإقبال: «وأذقني فيه حلاوة ذكرك». ) وأوزِعني لِأَداءِ شُكرِكَ بِكَرَمِكَ، وَاحفَظني بِحِفظِكَ وسِترِكَ يا أبصَرَ النّاظِرينَ» لِيُعطى في جَنَّةِ الخُلدِ سَبعينَ ألفَ سَريرٍ عَلى كُلِّ سَريرٍ حَوراءُ.
وفِي اليَومِ الخامِسِ: «اللّهُمَّ اجعَلني فيهِ مِنَ المُستَغفِرينَ، وَاجعَلني فيهِ مِن عِبادِكَ الصّالِحينَ وَاجعَلني فيهِ مِن أولِيائِكَ المُتَّقينَ بِرَأفَتِكَ يا أكرَمَ الأَكرَمينَ» («يا أرحم الراحمين» بدل «يا أكرم الأكرمين».) لِيُعطى في جَنَّةِ المَأوى ألفَ ألفِ قَصعَةٍ، في كُلِّ قَصعَةٍ ألفُ ألفِ لَونٍ مِنَ الطَّعامِ.
وفِي اليَومِ السّادِسِ: «اللّهُمَّ لا تَخذُلني (فيهِ) لِتَعَرُّضِ مَعاصيكَ، وأعِذني مِن سِياطِ نِقمَتِكَ ومَهاويكَ، وأجِرني (في الإقبال: «ولاتضربني فيه بسياط نقمتك وزحزحني» بدل «وأعذني من سياط نقمتك ومهاويك وأجرني».) مِن موجِباتِ سَخَطِكَ بِمَنِّكَ وأياديكَ يا مُنتَهى رَغبَةِ الرّاغِبينَ» لِيُعطِيَهُ اللّه ُ أربَعينَ ألفَ مَدينَةٍ. الخبر.
وفِي اليَومِ السّابِعِ: «اللّهُمَّ أعِنّي (فيهِ) عَلى صِيامِهِ وقِيامِهِ وجَنِّبني فيهِ مِن هَفَواتِهِ وآثامِهِ، وَارزُقني ذِكرَكَ وشُكرَكَ بِدَوامِ هِدايَتِكَ يا هادِيَ المُؤمِنينَ»(في الإقبال: «بدوامه بتوفيقك يا وليّ المؤمنين» بدل «بدوام....».) لِيُعطى فِي الجَنَّةِ ما يُعطَى الشُّهَداءُ وَالسُّعَداءُ وَالأَولِياءُ.
وفِي اليَومِ الثّامِنِ: «اللّهُمَّ ارزُقني فيهِ رَحمَةَ الأَيتامِ وإطعامَ الطَّعامِ وإفشاءَ السَّلامِ، وَارزُقني فيهِ صُحبَةَ الكِرامِ ومُجانَبَةَ اللِّئامِ بِطَولِكَ يا أمَلَ الآمِلينَ» («يا ملجأ الآملين». ) لِيُرفَعَ عَمَلُهُ بِعَمَلِ ألفِ صِدّيقٍ.
وفِي اليَومِ التّاسِعِ: «اللّهُمَّ اجعَل لي فيهِ نَصيباً مِن رَحمَتِكَ الواسِعَةِ، وَاهدِني فيهِ بِبَراهينِكَ القاطِعَةِ («لبراهينك الساطعة». )، وخُذ بِناصِيَتي إلى مَرضاتِكَ الجامِعَةِ بِمَحَبَّتِكَ يا أمَلَ المُشتاقينَ» لِيُعطى ثَوابَ بَني إسرائيلَ.
وفِي اليَومِ العاشِرِ: «اللّهُمَّ اجعَلني فيهِ مِنَ المُتَوَكِّلينَ عَلَيكَ، الفائِزينَ لَدَيكَ، المُقَرَّبينَ إلَيكَ (بِإِحسانِكَ) يا غايَةَ الطّالِبينَ» لِيَستَغفِرَ لَهُ كُلُّ شَيءٍ.
وفِي اليَومِ الحادي عَشَرَ: «اللّهُمَّ حَبِّب إلَيَّ فيهِ الإِحسانَ وكَرِّه إلَيَّ فيهِ الفُسوقَ وَالعِصيانَ، وحَرِّم عَلَيَّ فيهِ السَّخَطَ وَالنّيرانَ بِقُوَّتِكَ يا غَوثَ المُستَغيثينَ» لِيُكتَبَ لَهُ حَجَّةٌ مَقبولَةٌ مَعَ النَّبِيِّ (صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلّم). الخبر.
وفِي اليَومِ الثّاني عَشَرَ: «اللّهُمَّ ارزُقني فيهِ السَّترَ وَالعَفافَ وألبِسني فيهِ لِباسَ القُنوعِ وَالكَفافِ، ونَجِّني فيهِ مِمّا أحذَرُ وأخافُ («زيّنّي» بدل «ارزقني» و«وحلِّني فيه بحليّ الفضل والإنصاف» بدل «ونجّني فيه ممّا أحذر وأخاف». )، بِعِصمَتِكَ يا عِصمَةَ الخائِفينَ» لِيُغفَرَ لَهُ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنبِهِ وما تَأَخَّرَ، ويُبَدِّلُ اللّه ُ سَيِّئاتِهِ حَسَناتٍ.
وفِي اليَومِ الثّالِثَ عَشَرَ: «اللّهُمَّ طَهِّرني فيهِ مِنَ الدَّنَسِ وَالأَقذارِ، وصَبِّرني عَلى كائِناتِ الأَقدارِ، ووَفِّقني لِلتُّقى وصُحبَةِ الأَبرارِ بِعَونِكَ يا قُرَّةَ عُيونِ المَساكينِ» لِيُعطى بِكُلِّ حَجَرٍ ومَدَرٍ حَسَنَةً ودَرَجَةً فِي الجَنَّةِ.
وفِي اليَومِ الرّابِعَ عَشَرَ: «اللّهُمَّ لا تُؤاخِذني فيهِ بِالعَثَراتِ وأقِلني فيهِ مِنَ الخَطايا وَالهَفَواتِ، ولا تَجعَلني غَرَضاً لِلبَلايا وَالآفاتِ بِعِزِّكَ يا عِزَّ المُسلِمينَ» فَكَأَنَّما صامَ مَعَ النَّبِيِّينَ وَالشُّهَداءِ وَالصّالِحينَ.
وفِي اليَومِ الخامِسَ عَشَرَ: «اللّهُمَّ ارزُقني فيهِ طاعَةَ العابِدينَ، وَاشرَح فيهِ صَدري بِإِنابَةِ المُخبِتينَ («الخاشعين وأشعر فيه قلبي إنابة المخلصين» بدل «العابدين... المخبتين». ) بِأَمانِكَ يا أمانَ الخائِفينَ» لِيَقضِيَ اللّه ُ لَهُ ثَمانينَ حاجَةً مِن حَوائِجِ الدُّنيا. الخبر.
وفِي اليَومِ السّادِسَ عَشَرَ: «اللّهُمَّ اهدِني فيهِ لِعَمَلِ الأَبرارِ، وجَنِّبني فيهِ مُرافَقَةَ الأَشرارِ،وأدخِلني فيهِ بِرَحمَتِكَ دارَالقَرارِ بِإِلهِيَّتِكَ يا إلهَ العالَمينَ» لِيُعطى يَومَ خُروجِهِ مِن قَبرِهِ نوراً ساطِعاً يَمشي بِهِ وحُلَّةً يَلبَسُها وناقَةً يَركَبُها ويُسقى مِن شَرابِ الجَنَّةِ.
وفِي اليَومِ السّابِعَ عَشَرَ: «اللّهُمَّ اهدِني فيهِ لِصالِحِ الأَعمالِ وَاقضِ لي فيهِ الحَوائِجَ وَالآمالَ، يا مَن لا يَحتاجُ إلَى السُّؤالِ («إلى التفسير والسؤال». )، يا عالِماً بِما في صُدورِ العالَمينَ» لِيُغفَرَ لَهُ ولَو كانَ مِنَ الخاسِرينَ.
وفِي اليَومِ الثّامِنَ عَشَرَ: «اللّهُمَّ نَبِّهني فيهِ لِبَرَكاتِ أسحارِهِ، ونَوِّر قَلبي بِضِياءِ أنوارِهِ، وخُذ بِكُلِّ أعضائي إلَى اتِّباعِ آثارِهِ، يا مُنَوِّرَ قُلوبِ العارِفينَ» لِيُعطى ثَوابَ ألفِ نَبِيٍّ.
وفِي اليَومِ التّاسِعَ عَشَرَ: «اللّهُمَّ وَفِّر (فيهِ) حَظّي بِبَرَكاتِهِ، وسَهِّل سَبيلي إلى خَيراتِهِ، ولا تَحرِمني قَبولَ حَسَناتِهِ، يا هادِياً إلَى الحَقِّ المُبينِ» لِيَستَغفِرَ لَهُ مَلائِكَةُ السَّماواتِ وَالأَرضِ ويَدعوا لَهُ.
وفِي اليَومِ العِشرينَ: «اللّهُمَّ افتَح لي فيهِ أبوابَ الجِنانِ، وأغلِق عَنّي أبوابَ النِّيرانِ، ووَفِّقني فيهِ لِتِلاوَةِ القُرآنِ، يا مُنزِلَ السَّكينَةِ في قُلوبِ المُؤمِنينَ» لِيُكتَبَ لَهُ بِكُلِّ مَن صامَ شَهرَ رَمَضانَ سِتّينَ سَنَةً مَقبولَةً. الخبر.
وفِي اليَومِ الحادي وَالعِشرينَ: «اللّهُمَّ اجعَل لي فيهِ إلى مَرضاتِكَ دَليلاً، ولا تَجعَل عَلَيَّ فيهِ لِلشَّيطانِ سَبيلاً (وزاد في الإقبال هنا: «واجعل الجنّة منزلاً لي ومقيلاً». )، يا قاضِيَ حَوائِجِ السّائِلينَ» لِيُنَوِّرَ اللّه ُ قَبرَهُ، ويُبَيِّضَ وَجهَهُ، ويَمُرَّ عَلَى الصِّراطِ كَالبَرقِ الخاطِفِ.
وفِي اليَومِ الثّاني وَالعِشرينَ: «اللّهُمَّ افتَح لي فيهِ أبوابَ فَضلِكَ وأنزِل عَلَيَّ فيهِ بَرَكاتِكَ، ووَفِّقني فيهِ لِموجِباتِ مَرضاتِكَ، وأسكِنّي فيهِ بُحبوحَةَ جَنّاتِكَ يا مُجيبَ دَعوَةِ المُضطَرّينَ» لِيُهَوِّنَ اللّه ُ عَلَيهِ سَكَراتِ المَوتِ، ومَسأَلَةَ مُنكَرٍ ونَكيرٍ ويُثَبِّتَهُ بِالقَولِ الثّابِتِ.
وفِي اليَومِ الثّالِثِ وَالعِشرينَ: «اللّهُمَّ اغسِلني فيهِ مِنَ الذُّنوبِ وطَهِّرني فيهِ مِنَ العُيوبِ، وَامتَحِن فيهِ قَلبي بِتَقوَى القُلوبِ يا مُقيلَ عَثَراتِ المُذنِبينَ» لِيَمُرَّ عَلَى الصِّراطِ كَالبَرقِ الخاطِفِ مَعَ النِّبِيِّينَ وَالشُّهَداءِ وَالصّالِحينَ.
وفِي اليَومِ الرّابِعِ وَالعِشرينَ: «اللّهُمَّ إنّي أسأَلُكَ فيهِ ما يُرضيكَ وأعوذُ بِكَ فيهِ مِمّا يُؤذيكَ، بِأَن اُطيعَكَ ولا أعصِيَكَ، يا عالِماً بِما في صُدورِ العالَمينَ («يا عالماً بأحوال السائلين» وزاد فيه «والتوفيق» قبل «بأن أطيعك». ) لِيُعطى بِعَدَدِ كُلِّ شَعرَةٍ عَلى رَأسِهِ وجَسَدِهِ ألفَ خادِمٍ وألفَ غُلامٍ كَالمَرجانِ وَالياقوتِ.
وفِي اليَومِ الخامِسِ وَالعِشرينَ (أورد هذا الدعاء في الإقبال في اليوم السادس والعشرين وفيه «مستنّاً» بدل «متمسّكاً» و«يا عاصم قلوب النبيّين» بدل «يا عظيماً في قلوب النبيّين».): «اللّهُمَّ اجعَلني (فيهِ) مُحِبّاً لِأَولِيائِكَ ومُعادِياً لِأَعدائِكَ، ومُتَمَسِّكاً بِسُنَّةِ خاتَمِ أنبِيائِكَ يا عَظيماً في قُلوبِ النَّبِيِّينَ» لِيُبنى لَهُ فِي الجَنَّةِ مِئَةُ قَصرٍ عَلى كُلِّ قَصرٍ خَيمَةٌ خَضراءُ.
وفِي اليَومِ السّادِسِ وَالعِشرينَ (أورد هذا الدعاء في الإقبال في اليوم الخامس والعشرين وفيه «يا سامع أصوات المبتهلين» بدل «يا أسمع السامعين».): «اللّهُمَّ اجعَل سَعيي فيهِ مَشكوراً وذَنبي فيهِ مَغفوراً، وعَمَلي فيهِ مَقبولاً، وعَيبي فيهِ مَستوراً، يا أسمَعَ السّامِعينَ» لِيُنادى فِي القِيامَةِ: لا تَخَف ولا تَحزَن فَقَد غُفِرَ لَكَ.
وفِي اليَومِ السّابِعِ وَالعِشرينَ (أورد هذا الدعاء في الإقبال فياليوم الثامن والعشرين وفيه «الأحلام في المسائل» بدل «الأحراز من المسائل».): «اللّهُمَّ وَفِّر حَظّي فيهِ مِنَ النَّوافِلِ، وأكرِمني فيهِ بِإِحضارِ الأَحرازِ مِنَ المَسائِلِ، وقَرِّب وَسيلَتي إلَيكَ مِن بَينِ الوَسائِلِ، يا مَن لا يَشغَلُهُ إلحاحُ المُلِحّينَ» فَكَأَنَّما أطعَمَ كُلَّ جائِعٍ. الخبر.
وفِي اليَومِ الثّامِنِ وَالعِشرينَ (أورد هذا الدعاء في الإقبال في اليوم التاسع والعشرين وفيه «غياهب» بدل «عائبات» و«المذنبين» بدل «المؤمنين».): «اللّهُمَّ غَشِّني فيهِ بِالرَّحمَةِ وَالتَّوفيقِ وَالعِصمَةِ، وطَهِّر قَلبي مِن عائِباتِ التُّهَمَةِ، يا رَؤوفاً بِعِبادِهِ المُؤمِنينَ» لَو قيسَ نَصيبُهُ فِي الجَنَّةِ بِالدُّنيا لَكانَ مِثلَها أربَعينَ مَرَّةً.
وفِي اليَومِ التّاسِعِ وَالعِشرينَ (أورد هذا الدعاء في الإقبال في اليوم السابع والعشرين وفيه «يا رؤوفاً بعباده الصالحين» بدل «يا رحيماً بعباده المؤمنين».): «اللّهُمَّ ارزُقني فيهِ لَيلَةَ القَدرِ، وصَيِّر لي كُلَّ عُسرٍ إلى يُسرٍ، وَاقبَل مَعاذيري وحُطَّ عَنِّي الوِزرَ يا رَحيماً بِعِبادِهِ المُؤمِنينَ» لِيُبنى لَهُ ألفُ مَدينَةٍ فِي الجَنَّةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالفِضَّةِ وَالزُّمُرُّدِ وَاللُّؤلُؤِ.
وفِي اليَومِ الثَّلاثينَ: «اللّهُمَّ اجعَل صِيامي فيهِ بِالشُّكرِ وَالقَبولِ عَلى ما تَرضاهُ ويَرضاهُ الرَّسولُ، مُحكَمَةً فُروعُهُ بِالاُصولِ، بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وآلِهِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ» («الأخيار الأبرار (صلى‌اللّه‌عليهم)».) لِيُكرِمَهُ اللّه ُ تَعالى كَرامَةَ الأَنبِياءِ وَالأَوصِياءِ. (وأورد السيّد ابن طاووس (قدس‌سره) هذه الأدعية ومن دون إسناد إلى المعصوم في الإقبال موزّعة على الأبواب وباختلاف في بعض الألفاظ والعبارات كما أشرنا إلى أهمّها في الهوامش السابقة.)

دعاء المجير

[تعديل]

«دُعاءُ المُجيرِ» لِلأَيّامِ البيضِ مِن شَهرِ رَمَضانَ: رواه الكفعمي (قدس‌سره) في البلد الأمين والمصباح، وقال في حاشية مصباحه: «هذا الدعاء يسمّى «دعاء المجير»، رفيع الشأن عظيم المنزلة. وله نسخ كثيرة، أكملها ما رقمناه، وهو مرويّ عن النبيّ (صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلّم)، نزل جبريل (علیه‌السّلام) وهو يصلّي في مقام إبراهيم (علیه‌السّلام). وملخّص فضله أنّه من قرأه في الأيّام البيض من شهر رمضان غفرت ذنوبه... وبه يشفي اللّه تعالى المريض ويقضي الدين...» .

← متن الدعاء


دُعاءُ المُجيرِ وهُوَ مَروِيٌّ عَنِ النَّبِيِّ (صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلّم): بِسمِ اللّه ِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ سُبحانَكَ يا أللّه ُ، تَعالَيتَ يا رَحمانُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ.سُبحانَكَ يا رَحيمُ، تَعالَيتَ يا كَريمُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مَلِكُ، تَعالَيتَ يا مالِكُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا قُدّوسُ، تَعالَيتَ يا سَلامُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُؤمِنُ، تَعالَيتَ يا مُهَيمِنُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا عَزيزُ، تَعالَيتَ يا جَبّارُ،أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُتَكَبِّرُ، تَعالَيتَ يا مُتَجَبِّرُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا خالِقُ، تَعالَيتَ يا بارِئُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُصَوِّرُ، تَعالَيتَ يا مُقَدِّرُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا هادي، تَعالَيتَ يا باقي، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا وَهّابُ، تَعالَيتَ يا تَوّابُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا فَتّاحُ، تَعالَيتَ يا مُرتاحُ (الارتياح من اللّه: الرحمة)، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا سَيِّدي، تَعالَيتَ يا مَولايَ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا قَريبُ، تَعالَيتَ يا رَقيبُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُبدِئُ، تَعالَيتَ يا مُعيدُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا حَميدُ، تَعالَيتَ يا مَجيدُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا قَديمُ، تَعالَيتَ يا عَظيمُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا غَفورُ، تَعالَيتَ يا شَكورُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا شاهِدُ، تَعالَيتَ يا شَهيدُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا حَنّانُ، تَعالَيتَ يا مَنّانُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا باعِثُ، تَعالَيتَ يا وارِثُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُحيي، تَعالَيتَ يا مُميتُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا شَفيقُ، تَعالَيتَ يا رَفيقُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا أنيسُ، تَعالَيتَ يا مُؤنِسُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا جَليلُ، تَعالَيتَ يا جَميلُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا خَبيرُ، تَعالَيتَ يا بَصيرُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا حَفِيُّ، تَعالَيتَ يا مَلِيُّ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مَعبودُ، تَعالَيتَ يا مَوجودُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا غَفّارُ، تَعالَيتَ يا قَهّارُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مَذكورُ، تَعالَيتَ يا مَشكورُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا جَوادُ، تَعالَيتَ يا مَعاذُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا جَمالُ، تَعالَيتَ يا جَلالُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا سابِقُ، تَعالَيتَ يا رازِقُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا صادِقُ، تَعالَيتَ يا فالِقُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا سَميعُ، تَعالَيتَ يا سَريعُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا رَفيعُ، تَعالَيتَ يا بَديعُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا فَعّالُ، تَعالَيتَ يا مُتَعالِ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا قاضي، تَعالَيتَ يا راضي، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا قاهِرُ، تَعالَيتَ يا ظاهِرُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا عالِمُ، تَعالَيتَ يا حاكِمُ،أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا دائِمُ، تَعالَيتَ يا قائِمُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا عاصِمُ، تَعالَيتَ يا قاصِمُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا غَنِيُّ، تَعالَيتَ يا مُغني، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا وَفِيُّ، تَعالَيتَ يا قَوِيُّ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا كافي، تَعالَيتَ يا شافي، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُقَدِّمُ، تَعالَيتَ يا مُؤَخِّرُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا أوَّلُ، تَعالَيتَ يا آخِرُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا ظاهِرُ، تَعالَيتَ يا باطِنُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا رَجاءُ، تَعالَيتَ يا مُرتَجى، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا ذَا المَنِّ، تَعالَيتَ يا ذَا الطَّولِ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا حَيُّ، تَعالَيتَ يا قَيّومُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا واحِدُ، تَعالَيتَ يا أحَدُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا سَيِّدُ، تَعالَيتَ يا صَمَدُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا قَديرُ، تَعالَيتَ يا كَبيرُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا والي، تَعالَيتَ يا عالي، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا عَلِيُّ، تَعالَيتَ يا أعلى، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا وَلِيُّ، تَعالَيتَ يا مَولى، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا ذارِئُ، تَعالَيتَ يا بارِئُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا خافِضُ، تَعالَيتَ يا رافِعُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُقسِطُ، تَعالَيتَ يا جامِعُ،أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُعِزُّ، تَعالَيتَ يا مُذِلُّ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا حافِظُ، تَعالَيتَ يا حَفيظُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ.سُبحانَكَ يا قادِرُ، تَعالَيتَ يا مُقتَدِرُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا عَليمُ، تَعالَيتَ يا حَليمُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا حَكَمُ، تَعالَيتَ يا حَكيمُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُعطي، تَعالَيتَ يا مانِعُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا ضارُّ، تَعالَيتَ يا نافِعُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُجيبُ، تَعالَيتَ يا حَسيبُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا عادِلُ، تَعالَيتَ يا فاضِلُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا لَطِيفُ، تَعالَيتَ يا شَرِيفُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا رَبُّ، تَعالَيتَ يا حَقُّ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا ماجِدُ، تَعالَيتَ يا واحِدُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا عَفُوُّ، تَعالَيتَ يا مُنتَقِمُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا واسِعُ، تَعالَيتَ يا موسِعُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا رَؤوفُ، تَعالَيتَ يا عَطوفُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا فَردُ، تَعالَيتَ يا وَترُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُقيتُ، تَعالَيتَ يا مُحيطُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا وَكيلُ، تَعالَيتَ يا عَدلُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُبينُ، تَعالَيتَ يا مَتينُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا بَرُّ، تَعالَيتَ يا وَدودُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا رَشيدُ، تَعالَيتَ يا مُرشِدُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا نورُ، تَعالَيتَ يا مُنَوِّرُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا نَصيرُ، تَعالَيتَ يا ناصِرُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ.سُبحانَكَ يا صَبورُ، تَعالَيتَ يا صابِرُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُحصي، تَعالَيتَ يا مُنشِي، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا سُبحانُ، تَعالَيتَ يا دَيّانُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا مُغيثُ، تَعالَيتَ يا غِياثُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا فاطِرُ، تَعالَيتَ يا حاضِرُ، أجِرنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ. سُبحانَكَ يا ذَا العِزِّ وَالجَمالِ، تَبارَكتَ يا ذَا الجَبَروتِ وَالجَلالِ. سُبحانَكَ لا إلهَ إلاّ أنتَ، سُبحانَكَ إنّي كُنتُ مِنَ الظّالِمينَ، فَاستَجَبنا لَهُ ونَجَّيناهُ مِنَ الغَمِّ، وكَذلِكَ نُنجِي المُؤمِنينَ، وصَلَّى اللّه ُ عَلى مُحَمَّدٍ وآلِهِ (أجمَعينَ، وَالحَمدُ للّه ِِ رَبِّ العالَمينَ، وحَسبُنَا اللّه ُ ونِعمَ الوَكيلُ؛ ولا حَولَ ولا قُوَّةَ إلاّ بِاللّه ِ العَلِيِّ العَظيمِ. (أثبتنا مابين القوسين من المصباح، وفي البلد الأمين: «ثمّ حمدِل وحسبِل وحولِق».)) .

المراجع

[تعديل]
 
۱. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۱۹۳.    
۲. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۷، ص۳۵۰، ح۳.    
۳. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الدروع الواقية، ص۴۳-۴۶.    
۴. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۱۹۷.    
۵. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۱، ص۳۸۱، ح۱.    
۶. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۷، ص۱۳۳، ح۱.    
۷. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۱۹۸.    
۸. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۷، ص۳۵۳، ح۳.    
۹. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۲۳۰.    
۱۰. الطريحي، فخر الدين، مجمع البحرين، ج۴، ص۲۵۲.    
۱۱. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۲۵۴.    
۱۲. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۲۵۷.    
۱۳. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۲۶۰.    
۱۴. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۲۶۳.    
۱۵. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۲۶۷.    
۱۶. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۲۷۰.    
۱۷. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۲۷۳.    
۱۸. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۲۷۶.    
۱۹. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۲۸۴.    
۲۰. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۲۹۷.    
۲۱. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۳۰۷.    
۲۲. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۳۶۹.    
۲۳. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۳۹۲.    
۲۴. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۴۴۸.    
۲۵. الكفعمي العاملي، ابراهيم، المصباح، ص۶۱۶.    
۲۶. الكفعمي العاملي، ابراهيم، المصباح، ص۲۶۸.    
۲۷. الطريحي، فخر الدين ، مجمع البحرين، ج۲، ص۲۴۸.    
۲۸. الكفعمي العاملي، ابراهيم، البلد الأمين و الدرع الحصين، ص۳۶۲.    
۲۹. الكفعمي العاملي، ابراهيم، المصباح، ص۲۶۸.    


المصدر

[تعديل]

مراقبات شهر رمضان، المحمدي الري شهري، الشيخ محمد، ص۱۸۱-۱۹۱.    






جعبه ابزار