آيات السجدة

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



هي آيات مخصوصة في القرآن الكريم ، واطلقت على السور المتضمّنة لآيات السجدة الواجبة العزائم ولكن ورد في بعض الروايات إطلاق العزائم على آيات السجدة الواجبة، ويجب السجود عند قراءة و استماع هذه الآيات، ويحرم قراءتها على الجنب‌ والحائض والنفساء، بل ذهب بعضهم إلى حرمة قراءة سور العزائم، بل أبعاضها، بل البسملة أو بعضها بقصد إحداها.


تعريف آيات السجدة

[تعديل]

المراد بها آيات مخصوصة في القرآن الكريم ، أمر الشارع بالسجود عندها وجوباً أو استحباباً، ومجموعها خمس عشرة آية : ثلاث في المفصّل، والمفصّل: هو مصطلح مشهور في علوم القرآن يطلق على بعض السور القرآنيّة، حيث إنّها قسّمت إلى أربعة أقسام وجعل لكلّ قسم منه اسماً، وهي: الطوال و المئون والمثاني والمفصّل، فالطوال أوّلها البقرة وآخرها الأعراف ثمّ براءة، والمئون ما ولي الطوال، سمّيت بذلك؛ لأنّ كلّ سورة منها تزيد على مائة آية أو تقاربها، و المثاني ما ولي المئين، و المفصّل ما ولي المثاني من قصار السور، سمّي بذلك؛ لكثرة الفصول التي بين السور بالبسملة، واختلف في أوّل المفصّل على أقوال، أحدها: أنّ أوّله سورة «ق».وقد نسب هذا التقسيم الرباعي إلى النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ، فقد أخرج أحمد وغيره من حديث واثلة بن الأسقع أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «اعطيت مكان التوراة السبع الطوال، واعطيت مكان الزبور المئين واعطيت مكان الانجيل المثاني، وفُضّلت بالمفصَّل». وهي في: النجم و الانشقاق و العلق . واثنتا عشرة في باقي القرآن، وهي في: الأعراف و الرعد و النحل و الإسراء و مريم و الحجّ في موضعين و الفرقان و النمل و فصّلت و ص و السجدة .
وقد استدلّوا على ذلك بالإجماع وبالنصوص الكثيرة، ومنها النبوي، إنّه صلى الله عليه وآله وسلم أقرأنا خمس عشرة سجدة: ثلاث في المفصّل وسجدتان في الحجّ.

الألفاظ ذات الصلة

[تعديل]


← عزائم السجود (العزائم‌)


اطلقت العزائم على السور المتضمّنة لآيات السجدة الواجبة، كما يظهر من بعضهم، قال السيّد بحر العلوم
[۶] الدرّة النجفية، ج۱، ص۳۱.
:
وتحرم العزائم المفصّلة كلّاً وبعضاً منه حتّى البسملة بل صرّح بعضهم‌ بذلك، قال في مفتاح الكرامة : «لا ينبغي التأمّل في أنّ المُطلق أراد السور؛ لتصريح الجمّ الغفير بذلك، ولنقل الإجماع على خصوص السور».
[۱۰] مفتاح الكرامة، ج۱، ص۱۱.

وقال في الجواهر : «لا ريب أنّ الذي يظهر للمتأمّل من كلمات الأصحاب أنّ مراد الجميع إنّما هو السور، لا نفس الآيات »، وفي الكفاية كما نقل جماعة الإجماع على السور.
لكن ورد في بعض الروايات إطلاق العزائم على آيات السجدة الواجبة، ففي رواية عليّ بن جعفر ، عن أخيه عليه السلام قال: وسألته عن الرجل يكون في صلاته فيقرأ آخر السجدة؟ فقال: «يسجد إذا سمع شيئاً من العزائم الأربع...».

← سجدة التلاوة


وهي السجدة التي يكون سببها- وجوباً أو ندباً- تلاوة آيات السجدة الخمس عشرة.

← سجدات النوافل


ورد التعبير بذلك عند بعض كالشيخ الطوسي، والمراد بها آيات السجدة المستحبّة.

الحكم الإجمالي ومواطن البحث

[تعديل]

تعرّض الفقهاء إلى أحكام آيات السجدة في باب الطهارة في بحث أحكام الجنب، وباب الصلاة في آخر بحث السجود تحت عنوان سجود التلاوة ، وسنذكر أوّلًا آيات السجدة المستحبّة، ثمّ الواجبة، وأحكامهما بصورة إجمالية ، تاركين التفصيل إلى محالّه:(اما الاقسام‌):

← آيات السجدة المستحبة


وعددها إحدى عشرة آية:
۱- قوله تعالى: «إِنَّ الَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِهِ وَ يُسَبِّحُونَهُ وَ لَهُ يَسْجُدُونَ».
۲- قوله تعالى: «وَ لِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ كَرْهاً وَ ظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ».
۳- قوله تعالى: «وَ لِلَّهِ يَسْجُدُ ما فِي السَّماواتِ وَ ما فِي الْأَرْضِ مِنْ دابَّةٍ وَ الْمَلائِكَةُ وَ هُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ يَخافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ يَفْعَلُونَ ما يُؤْمَرُونَ».
۴- قوله تعالى: «وَ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقانِ يَبْكُونَ وَ يَزِيدُهُمْ خُشُوعاً».
۵- قوله تعالى: «... إِذا تُتْلى‌ عَلَيْهِمْ آياتُ الرَّحْمنِ خَرُّوا سُجَّداً وَ بُكِيًّا».
۶- قوله تعالى: «أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَ مَنْ فِي الْأَرْضِ وَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ وَ النُّجُومُ وَ الْجِبالُ وَ الشَّجَرُ وَ الدَّوَابُّ وَ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَ كَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذابُ وَ مَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ ما يَشاءُ».
۷- قوله تعالى: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَ اسْجُدُوا وَ اعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَ افْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ».
۸- قوله تعالى: «وَ إِذا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمنِ قالُوا وَ مَا الرَّحْمنُ أَ نَسْجُدُ لِما تَأْمُرُنا وَ زادَهُمْ نُفُوراً».
۹- قوله تعالى: «أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْ‌ءَ فِي السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ يَعْلَمُ ما تُخْفُونَ وَ ما تُعْلِنُونَ اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ».
۱۰- قوله تعالى: «وَ ظَنَّ داوُدُ أَنَّما فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَ خَرَّ راكِعاً وَ أَنابَ».
۱۱- قوله تعالى: «وَ إِذا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لا يَسْجُدُونَ».
وقد ذكر الفقهاء أنّه يستحبّ السجود عند قراءة هذه الآيات، وعند استماعها، وعند سماعها، بلا خلاف كما في الجواهر، بل ادّعي عليه الإجماع، وإليه استندوا في هذا الحكم.
قال في المدارك : «لم نقف على نصّ يعتدّ به على استحباب السجود في الإحدى عشر وإن كان مقطوعاً به في كلام الأصحاب، مدّعى عليه الإجماع...».
وصرّح بعض باستحباب السجود في كلّ آية اشتملت على الأمر به،
[۳۶] كشف الغطاء، ج۳، ص۲۱۱.
كقوله تعالى: «وَ مِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَ سَبِّحْهُ لَيْلًا طَوِيلًا». وقال العلّامة بحر العلوم
[۳۸] الدرّة النجفية، ج۱، ص۱۳۵.
:
وندبُه في كلّ آية بها ذكر السجود قد أتى مشتبها أي أنّ الأخبار الواردة مشتبهة بين إرادة مطلق الآيات المشتملة على الأمر بالسجود وبين إرادة خصوص آيات السجدة المعهودة.

← آيات السجدة الواجبة


وهي أربع آيات معيّنة، وردت في سور العزائم الأربع:
۱- قوله تعالى: «إِنَّما يُؤْمِنُ بِآياتِنَا الَّذِينَ إِذا ذُكِّرُوا بِها خَرُّوا سُجَّداً وَ سَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ هُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ».
۲- قوله تعالى: «وَ مِنْ آياتِهِ اللَّيْلُ وَ النَّهارُ وَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَ لا لِلْقَمَرِ وَ اسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ».
۳- قوله تعالى: «فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَ اعْبُدُوا».
۴- قوله تعالى: «كَلَّا لا تُطِعْهُ وَ اسْجُدْ وَ اقْتَرِبْ».

← أحكام آيات السجدة


وأمّا ما يتعلّق بها من الأحكام‌ فهو ملخّصاً:

←← حرمة قراءتها على الجنب‌ والحائض والنفساء


حرمة قراءتها على الجنب‌ و الحائض و النفساء ، بل ذهب بعضهم إلى حرمة قراءة سور العزائم، بل أبعاضها، بل البسملة أو بعضها بقصد إحداها.

←← وجوب السجود


يجب السجود عند قراءة و استماع هذه الآيات، ويدلّ عليه:
۱- الإجماع المحقّق والمحكي مستفيضاً أو متواتراً إن لم يكن من ضروريات المذهب.
۲- الأخبار المستفيضة أو المتواترة، منها: رواية أبي بصير عن أبي عبد اللّه عليه السلام : «إذا قرئ شي‌ء من العزائم الأربع فسمعتها فاسجد وإن كنت على غير وضوء وإن كنت جنباً وإن كانت المرأة لا تصلّي».
وموثّقة سماعة عن أبي عبد اللّه عليه السلام: «إذا قرأت السجدة فاسجد».
هذا للقارئ المستمع، وأمّا السامع غير المستمع ففيه أقوال ثلاثة: عدم الوجوب مطلقاً وصرّح بعضهم بالاستحباب، والوجوب مطلقاً، والتفصيل بين كونه في الصلاة فيستحبّ وفي غيرها فيجب.

←← موضع السجود في الآية


نصّ الأصحاب على أنّ موضع السجود هو آخر الآية.
وخالف في المعتبر فجعله في سورة السجدة عند قوله: «وَ اسْجُدُوا لِلَّهِ». وعن بعض العامّة بعد قوله: «لا يَسْأَمُونَ» في الآية التي تليها.
[۵۵] الجامع لأحكام القرآن (القرطبي)، ج۱۵، ص۳۶۴.
[۵۶] أحكام القرآن (ابن العربي)، ج۴، ص۱۶۶۴.


←← وجوب السجود فوري


وجوب السجدة فوريّ إجماعاً، فلا يجوز التأخير، نعم لو نسيها يأتي بها إذا تذكّر، بل وكذلك لو تركها عصياناً.

←← زمان السجود


هل للسجود زمان خاص؟ يجوز السجود للعزائم متى تحقّق الشرط مطلقاً حتى لو كان في وقت أو مكان يكره فيه ابتداء النافلة. وكذا سجود النافلة ، إلّا أنّ الشيخ قال في المبسوط : «يكره السجود المستحبّ عند طلوع الشمس وغروبها».

←← تعدد التلاوة


يتكرّر السجود بتكرّر السبب، كتكرّر القراءة أو السماع أو الاختلاف . وذهب بعض إلى التفصيل بين تخلّل السجود فلا بدّ من التكرار، وبين عدم تخلّل السجود فتكفي سجدة واحدة للجميع. وهناك مَن فصّل بين اتّحاد المجلس وتعدّده.

←← تعذر السجود


قال العلّامة: «لو قرأ السجدة ماشياً سجد، فإن لم يتمكّن أومأ... وإن كان راكباً سجد على راحلته إن تمكّن وإلّا نزل، وفعله عليّ عليه السلام ... ولا نعلم فيه خلافاً»، وتردّد فيه بعض.

←← ما يشترط في سجود التلاوة


يشترط في هذا السجود جملة امور منها:
۱- النيّة.
۲- إباحة المكان.
۳- عدم علوّ المسجد بما يزيد على أربعة أصابع. واحتاط بعضٌ في ذلك.
۴- وضع المسجد على ما يصحّ السجود عليه. وبعضهم احتاط وجوباً.
ويفترق هذا السجود عن سجود الصلاة من حيث الشرائط في عدّة جهات:
۱- عدم اعتبار الاستقبال .
۲- عدم اعتبار الطهارة من الحدث ولا من الخبث، فتسجد الحائض وجوباً عند سببه وندباً عند سبب الندب، وكذا الجنب.
۳- عدم اعتبار طهارة موضع الجبهة.
۴- عدم اعتبار ستر العورة فضلًا عن صفات الساتر من الطهارة، وعدم كونه حريراً أو ذهباً أو جلد ميتة.

←← كيفية السجود


يكفي فيه مجرّد السجود، فلا يجب فيه تكبيرة الافتتاح ، ولا يجب فيه الذكر، ولا التشهّد ، ولا التسليم . ويستحبّ التكبير للرفع منه.
ويستحبّ فيه الذكر، ويكفي في وظيفة الاستحباب كلّ ما كان. والأولى أن يقول: «سجدت لك يا ربّ تعبّداً ورقّاً، لا مستكبراً عن عبادتك ولا مستنكفاً ولا مستعظماً، بل أنا عبد ذليل خائف مستجير».
أو يقول: «لا إله إلّا اللَّه حقّاً حقّاً، لا إله إلّا اللَّه إيماناً وتصديقاً، لا إله إلّا اللَّهُ عبوديّة ورقّاً، سجدت لك يا ربّ تعبّداً ورقّاً، لا مستنكفاً ولا مستكبراً، بل أنا عبد ذليل ضعيف خائف مستجير».
أو يقول: «إلهي آمنّا بما كفروا، وعرفنا منك ما أنكروا، وأجبناك إلى ما دعوا، إلهي فالعفو العفو».
أو يقول ما قاله النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم في سجود سورة العلق، وهو: «أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك عن عقوبتك، أعوذ بك منك، لا احصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك».

←← الإخلال بالسجود


إذا أخلّ المكلّف بالسجدة الواجبة فيجب عليه أن يأتي بها قضاءً، وعند جماعة أداءً .
وأمّا سجدة النافلة فيجوز قضاؤها.

←← حكم اختصار السجود


قيل: يكره اختصار السجود، وهو أن ينتزع آيات السجدة فيتلوها ويسجد فيها.
وقيل: أن يسقطها من قراءته. وقال في التذكرة : أنّ التفسير الأخير أولى.


المراجع

[تعديل]
 
۱. جواهر الكلام، ج۱۰، ص۲۱۰.    
۲. الاتقان، ج۱، ص۱۷۴- ۱۷۵.    
۳. الاتقان، ج۱، ص۱۵۸.    
۴. الذكرى، ج۳، ص۴۶۵.    
۵. الذكرى، ج۳، ص۴۶۵.    
۶. الدرّة النجفية، ج۱، ص۳۱.
۷. المقنعة، ج۱، ص۵۲.    
۸. المراسم، ج۱، ص۴۲.    
۹. السرائر، ج۱، ص۱۱۷.    
۱۰. مفتاح الكرامة، ج۱، ص۱۱.
۱۱. جواهر الكلام، ج۳، ص۴۳.    
۱۲. الكفاية، ج۱، ص۱۸.    
۱۳. المعتبر، ج۱، ص۱۸۶- ۱۸۷.    
۱۴. التذكرة، ج۱، ص۲۳۵.    
۱۵. المدارك، ج۱، ص۲۷۸.    
۱۶. الوسائل، ج۶، ص۲۴۳، ب ۴۳ من قراءة القرآن، ح ۴.    
۱۷. المبسوط، ج۱، ص۱۱۴.    
۱۸. الأعراف/سورة ۷، الآية ۲۰۶.    
۱۹. الرعد/سورة ۱۳، الآية ۱۵.    
۲۰. النحل/سورة ۱۶، الآية ۴۹- ۵۰.    
۲۱. الإسراء/سورة ۱۷، الآية ۱۰۹.    
۲۲. مريم/سورة ۱۹، الآية ۵۸.    
۲۳. الحجّ/سورة ۲۲، الآية ۱۸.    
۲۴. الحجّ/سورة ۲۲، الآية ۷۷.    
۲۵. الفرقان/سورة ۲۵، الآية ۶۰.    
۲۶. النمل/سورة ۲۷، الآية ۲۵- ۲۶.    
۲۷. ص/السورة ۳۸، الآية ۲۴.    
۲۸. الانشقاق/سورة ۸۴، الآية ۲۱.    
۲۹. العروة الوثقى، ج۱، ص۵۷۷- ۵۷۸، م ۲.    
۳۰. جواهر الكلام، ج۱۰، ص۲۱۰.    
۳۱. الخلاف، ج۱، ص۴۳۰.    
۳۲. التذكرة، ج۳، ص۲۱۳.    
۳۳. جامع المقاصد، ج۲، ص۳۱۱.    
۳۴. كشف اللثام، ج۴، ص۱۱۰.    
۳۵. المدارك، ج۳، ص۴۱۹.    
۳۶. كشف الغطاء، ج۳، ص۲۱۱.
۳۷. الإنسان/سورة ۷۶، الآية ۲۶.    
۳۸. الدرّة النجفية، ج۱، ص۱۳۵.
۳۹. السجدة/سورة ۳۲، الآية ۱۵.    
۴۰. فصّلت/سورة ۴۱، الآية ۳۷.    
۴۱. النجم/سورة ۵۳، الآية ۶۲.    
۴۲. العلق/سورة ۹۶، الآية ۱۹.    
۴۳. العروة الوثقى، ج۱، ص۶۵۰.    
۴۴. الانتصار، ج۱، ص۱۴۶.    
۴۵. الخلاف، ج۱، ص۴۲۶- ۴۳۱.    
۴۶. جواهر الكلام، ج۱۰، ص۲۱۸، وغيرها.    
۴۷. الوسائل، ج۶، ص۲۴۰، ب ۴۲ من قراءة القرآن، ح ۲.    
۴۸. الوسائل، ج۱، ص۲۴۵، ب ۴۵، ح ۱.    
۴۹. العروة الوثقى، ج۱، ص۵۷۷، م ۲ .    
۵۰. العروة الوثقى، ج۱، ص۵۷۷، م ۲ .    
۵۱. المبسوط، ج۱، ص۱۱۴.    
۵۲. العروة الوثقى، ج۱، ص۵۷۷، م ۲.    
۵۳. المعتبر، ج۲، ص۲۷۳.    
۵۴. فصّلت/سورة ۴۱، الآية ۳۸.    
۵۵. الجامع لأحكام القرآن (القرطبي)، ج۱۵، ص۳۶۴.
۵۶. أحكام القرآن (ابن العربي)، ج۴، ص۱۶۶۴.
۵۷. جامع المقاصد، ج۲، ص۳۱۳.    
۵۸. المدارك، ج۳، ص۴۲۱.    
۵۹. العروة الوثقى، ج۱، ص۵۷۸، م ۵.    
۶۰. المبسوط، ج۱، ص۱۱۴.    
۶۱. التذكرة، ج۳، ص۲۱۹.    
۶۲. المسالك، ج۱، ص۲۲۲.    
۶۳. المبسوط، ج۱، ص۱۱۴.    
۶۴. الحدائق، ج۸، ص۳۴۰.    
۶۵. مستند الشيعة، ج۵، ص۳۲۱.    
۶۶. التذكرة، ج۳، ص۲۲۲.    
۶۷. التذكرة، ج۱، ص۲۲۱.    
۶۸. جامع المقاصد، ج۲، ص۳۱۳.    
۶۹. العروة الوثقى، ج۱، ص۵۸۲، م ۱۶.    
۷۰. العروة الوثقى، ج۱، ص۵۸۲، م ۱۶.    
۷۱. العروة الوثقى، ج۱، ص۵۸۲، م ۱۶.    
۷۲. العروة الوثقى، ج۱، ص۵۸۳، م ۱۶.    
۷۳. العروة الوثقى، ج۱، ص۵۸۳، م ۱۶.    
۷۴. العروة الوثقى، ج۱، ص۵۸۳- ۵۸۴، م ۱۷، ۱۸.    
۷۵. العروة الوثقى، ج۱، ص۶۸۷، م ۱۸.    
۷۶. المبسوط، ج۱، ص۱۱۴.    
۷۷. التذكرة، ج۳، ص۲۲۲.    
۷۸. المعتبر، ج۲، ص۲۷۴.    
۷۹. المنتهى(الحجرية)، ج۱، ص۳۰۵.    
۸۰. المبسوط، ج۱، ص۱۱۴.    
۸۱. التذكرة، ج۳، ص۲۲۲.    


المصدر

[تعديل]

الموسوعة الفقهية، ج۲، ص۵۷- ۶۳.    



جعبه ابزار