الإصحار

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



هو الخروج إلى الصحراء .


الإصحار في اللغة

[تعديل]

الإصحار: مصدر أصحر، وهو الخروج إلى الصحراء ، يقال: أصحر الرجل، أي خرج إلى الصحراء.
[۲] لسان العرب، ج۷، ص۲۸۹.
[۳] المصباح المنير، ج۱، ص۳۳۴.
[۴] مجمع البحرين، ج۲، ص۱۰۱۱.


الإصحار في الاصطلاح

[تعديل]

واستعمله الفقهاء بنفس المعنى اللغوي.

الحكم الإجمالي ومواطن البحث

[تعديل]

نصّ الفقهاء على استحباب الإصحار، وذلك‏ في بعض الصلوات كالتالي:

← صلاة العيدين


لا خلاف بين الفقهاء في استحباب الإصحار بصلاة العيدين - أي الفطر و الأضحى - بل إجماعاً
[۷] الذخيرة، ج۱، ص۳۲۲.
مستفيضاً نَقْله، إن لم يكن متواتراً كما صرّح به غير واحد،
[۹] مصباح الفقيه (الصلاة)، ج۱، ص۴۷۱ (حجرية).
مضافاً إلى النصوص المدّعى استفاضتها.
منها: ما روي في الصحيح عن معاوية ابن عمّار عن أبي عبد اللَّه عليه السلام : «أنّ رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم كان يخرج حتى ينظر إلى آفاق السماء، وقال: لا يصلّينّ يومئذٍ على بساط ولا بارية »».
ومنها: رواية ليث المرادي عن أبي عبد اللَّه عليه السلام قال: «قيل لرسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم يوم فطر أو أضحى: لو صلّيت في مسجدك؟ فقال: إنّي لُاحبّ أن أبرز إلى آفاق السماء ». وغير ذلك من الأخبار .
ويستثنى من الإصحار هنا مكّة المكرّمة، فإنّ المستحبّ الإتيان بصلاة العيدين فيها في المسجد الحرام بالإجماع‏ المصرّح به.
[۱۵] المنتهى، ج۶، ص۴۳.

وذلك لما رواه حفص بن غياث عن جعفر بن محمّد عن أبيه عليهما السلام قال: « السنّة على أهل الأمصار أن يبرزوا من أمصارهم في العيدين إلّاأهل مكّة فإنّهم يصلّون في المسجد الحرام». وألحق ابن الجنيد بمكّة مسجد المدينة ؛
[۱۸] المختلف، ج۲، ص۲۸۲.
للحرمة. وضعّف بأنّ النصوص تردّه عموماً وخصوصاً، بل هو اجتهاد في مقابل النصّ.
واستثنى كثير من الفقهاء من الإصحار أيضاً حال الضرورة المانعة من الخروج، بل والموجبة للمشقّة الشديدة كمطر أو وحل أو برد أو حرّ ونحو ذلك؛ لعمومات نفي العسر و الحرج ، وخصوص خبر منصور بن حازم عن الإمام الصادق عليه السلام قال: «مرض أبي يوم الأضحى فصلّى في بيته ركعتين ثمّ ضحّى».

← صلاة الاستسقاء


يستحبّ الإصحار في صلاة الاستسقاء والخروج بها إلى الصحراء إلّافي مكّة المكرّمة، حيث تستحبّ الصلاة فيها في المسجد الحرام، بل عليه الإجماع .
وتدلّ عليه الأخبار كصحيح أبي البختري عن الإمام الصادق عن أبيه عن علي عليهم السلام قال: «مضت السنّة أنّه لا يستسقى إلّافي البراري حيث ينظر الناس إلى السماء، ولا يستسقى في المساجد إلّابمكّة».
وألحق ابن الجنيد مسجد النبي‏ الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم،
[۳۳] المختلف، ج۲، ص۳۴۳.
وردّ بعدم الوقوف على مستنده سوى القياس ، وهو مخالف لصريح الخبر المتقدّم.
نعم، ذكر الشهيدان أنّه لو حصل مانع من الإصحار- كخوف وشبهه- صلّيت في المساجد.
[۳۷] الروض، ج۲، ص۸۶۵.
ونفى البأس عنه جماعة.

← صلاة الحاجة

الإمام
ورد الأمر بالإصحار و البروز إلى آفاق السماء في بعض كيفيّات وهيئات صلاة الحاجة :
ففي البيان : «صلاة الحاجة: ولها هيئات كثيرة، أتمّها ما روي عن الإمام الرضا عليه السلام من أنّه يصوم ثلاثة آخرها الجمعة ، ثمّ ليبرز إلى آفاق السماء بعد الغسل و التطيّب و الصدقة ، ويصلّي ركعتين يقرأ في كلّ منهما بعد الفاتحة الإخلاص خمس عشرة مرّة... ».
[۴۲] البيان، ج۱، ص۲۲۲.
وذكر ذلك أيضاً في جمال الاسبوع .
[۴۳] جمال الاسبوع، ج۱، ص۲۱۴.

وقال الحلبي في إشارة السبق : «وصلاة الحاجة ركعتان، يصام لها ثلاثة أيّام، أفضلها الأربعاء و الخميس والجمعة، يصحر بها، أو يرتفع إلى أعلى داره، وخير أوقاتها قبل زوال الشمس من يوم الجمعة، و القراءة فيها ما ذكرناه، و الدعاء فيها بالمأثور عن الصادقين عليهما السلام ».

المراجع

[تعديل]
 
۱. الصحاح، ج۲، ص۷۰۸.    
۲. لسان العرب، ج۷، ص۲۸۹.
۳. المصباح المنير، ج۱، ص۳۳۴.
۴. مجمع البحرين، ج۲، ص۱۰۱۱.
۵. التذكرة، ج۴، ص۱۴۱.    
۶. جامع المقاصد، ج۲، ص۴۴۳.    
۷. الذخيرة، ج۱، ص۳۲۲.
۸. الحدائق، ج۱۰، ص۲۶۴.    
۹. مصباح الفقيه (الصلاة)، ج۱، ص۴۷۱ (حجرية).
۱۰. جواهرالكلام، ج۱۱، ص۳۷۳.    
۱۱. الرياض، ج۴، ص۱۰۲.    
۱۲. جواهر الكلام، ج۱۱، ص۳۷۳.    
۱۳. الوسائل، ج۷، ص۴۵۱، ب ۱۷ من صلاة العيد، ح ۷.    
۱۴. الوسائل، ج۷، ص۴۴۹، ب ۱۷ من صلاة العيد.    
۱۵. المنتهى، ج۶، ص۴۳.
۱۶. جواهر الكلام، ج۱۱، ص۳۷۳.    
۱۷. الوسائل، ج۷، ص۴۴۹- ۴۵۰، ب ۱۷ من صلاة العيد، ح ۳.    
۱۸. المختلف، ج۲، ص۲۸۲.
۱۹. الرياض، ج۴، ص۱۰۲.    
۲۰. جواهر الكلام، ج۱۱، ص۳۷۳.    
۲۱. جامع المقاصد، ج۲، ص۴۴۴.    
۲۲. المسالك، ج۱، ص۲۵۲.    
۲۳. كشف‏اللثام، ج۴، ص۳۱۸.    
۲۴. مستند الشيعة، ج۶، ص۲۰۲.    
۲۵. جواهر الكلام، ج۱۱، ص۳۷۳.    
۲۶. الوسائل، ج۷، ص۴۲۵، ب ۳ من صلاة العيد، ح ۳.    
۲۷. التذكرة، ج۴، ص۲۰۷.    
۲۸. الذكرى، ج۴، ص۲۵۲.    
۲۹. الحدائق، ج۱۰، ص۴۸۶.    
۳۰. مستند الشيعة، ج۶، ص۳۶۰.    
۳۱. جواهر الكلام، ج۱۲، ص۱۴۰- ۱۴۱.    
۳۲. الوسائل، ج۸، ص۱۱، ب ۴ من صلاة الاستسقاء، ح ۱.    
۳۳. المختلف، ج۲، ص۳۴۳.
۳۴. الرياض، ج۴، ص۱۹۰.    
۳۵. جواهر الكلام، ج۱۲، ص۱۴۱.    
۳۶. الذكرى، ج۴، ص۲۵۲.    
۳۷. الروض، ج۲، ص۸۶۵.
۳۸. الرياض، ج۴، ص۱۹۰.    
۳۹. مستند الشيعة، ج۶، ص۳۶۰.    
۴۰. جواهر الكلام، ج۱۲، ص۱۴۱.    
۴۱. الوسائل، ج۸، ص۱۳۱، ب ۲۸ من بقية الصلوات‏المندوبة، ح ۷.    
۴۲. البيان، ج۱، ص۲۲۲.
۴۳. جمال الاسبوع، ج۱، ص۲۱۴.
۴۴. الوسائل، ج۸، ص۱۳۲، ب ۲۸ من بقية الصلوات المندوبة، ح ۸،.    
۴۵. الوسائل، ج۸، ص۱۳۴، ب ۲۸ من بقية الصلوات المندوبة، ح ۱۰.    
۴۶. إشارة السبق، ج۱، ص۱۰۸.    


المصدر

[تعديل]

الموسوعة الفقهية، ج۱۳، ص۳۱۱-۳۱۳.    



جعبه ابزار