الإمامة - ویکی فقه 


الإمامة


لتصفح عناوين مشابهة، انظر الإمامة (توضيح) .
هي التفضل و التقدم على الغير و رئاسة عامة في أمور الدينية لرجل جامع لشروطها.


الإمامة في اللغة [تعديل]

الإمامة من الأمّ ، وهو القصد المستقيم و التوجّه نحو المقصود. [۱] ومنه قوله تعالى: «وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ ». [۲]
وتأتي بمعنى التقدّم ، فيقال: أمّ القوم وأمّ بهم، إذا تقدّمهم وصار لهم إماماً، [۳] [۴] وجمعه أئمّة. [۵]
وفي الاستعمال توسّع في معناه حتى شمل كلّ من صار قدوة في فنّ من فنون العلم ؛ ولذا شاع استعماله بمفهومه العام في الكتاب و السنّة . [۶] قال اللَّه تعالى: «يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ»، [۷] أي بالذي يقتدون به، محقّاً كان أو مبطلًا . [۸] [۹]

الإمامة في الاصطلاح [تعديل]

تطلق الإمامة في اصطلاح الفقهاء على ثلاثة معان:
۱- الإمامة المنصوصة من قبل اللَّه تعالى، بمعنى خلافة النبي صلى الله عليه وآله وسلم و وصايته من قبل اللَّه سبحانه وتعالى، وهم خصوص الأئمّة الاثني عشر عليهم السلام .
۲- الإمامة العامّة ، بمعنى الحاكميّة و ولاية الأمر .
۳- الإمامة في الصلاة (إمامة الجمعة و الجماعة ).
وإذا اطلق بلا قيد انصرف إلى صاحب الإمامة العظمى والولاية الكبرى ، وهو الإمام المعصوم عليه السلام الذي جعل من قبل اللَّه تعالى إماماً، وقدوة للناس ، و مفترض الطاعة على العباد . [۱۰]

الألفاظ ذات الصلة [تعديل]


← الولاية
وهي- لغة- مصدر بمعنى القيام بأمر شي‏ء و التسلّط عليه، تقول: ولي الشي‏ء ولاية، أي ملك أمره وقام به. [۱۱] [۱۲]
وتقع في الاصطلاح مرادفةً للإمامة إذا استعملت في التولّي لُامور المسلمين بعد النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم، حيث صرّحت الأخبار بإمامتهم.
وقد استعملها الفقهاء في أصناف متفرّقة من الولايات، كولاية الأب و الجدّ على الصغار ، وولاية الأب في تزويج البنت ، وولاية القضاء و الجائر ، فتكون الولاية أعمّ من الإمامة.

← الخلافة
- بالكسر- تأتي بمعنى الإمارة ، [۱۳] ويقال: خلف فلان مكان أبيه، إذا جاء بعده فصار مكانه، فهو خليفة ، [۱۴] وتأتي أيضاً بمعنى الإمامة. [۱۵] والفرق بينهما أنّ الإمامة مأخوذة من التقدّم، فهو المتقدّم فيما يقتضي وجوب الاقتداء بغيره، و فرض طاعته فيما تقدّم فيه. [۱۶]
نعم، الخلافة الكبرى والرئاسة العظمى مرادفة لزعامة الأئمّة وإمامتهم عليهم السلام. وفي الحقيقة هذه خلافة عن صاحب الشرع في حراسة الدين و الدنيا . [۱۷]
وقد روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال: «الخلفاء بعدي اثنا عشر، كعدّة نقباء بني إسرائيل ». [۱۸]

← الاقتداء
بمعنى الاتّباع ، تقول: اقتدى به: فعل مثل فعله؛ تشبّهاً به. [۱۹]
وفي التنزيل العزيز : «فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ»، [۲۰] سواء كان ذلك في صلاة أم غيرها، فالمأموم يقتدي بالإمام ويتأسّى به، فيعمل مثل عمله. ويطلق على المقتدى به أنّه قدوة و اسوة ، [۲۱] كما يطلق عليه إمام الجماعة؛ لأنّه قدوة للناس. [۲۲] [۲۳]

← الإمارة
وهي- لغةً- الولاية، فإذا كانت عامّةً ساوقت الخلافة والولاية، ومنه تظهر نسبتها مع الإمامة، وأمّا إذا كانت خاصّة كإمارة الحجّ أو الجيش أو ناحية خاصة من بلاد المسلمين فتكون أخصّ من الإمامة بمعناها العام ، و مباينة بمعنى إمامة الصلاة.
 

المراجع [تعديل]

۱. المفردات، ج۱، ص۸۷.
۲. المائدة/سورة ۵، الآية ۲.    
۳. العين، ج۸، ص۴۲۹.    
۴. لسان العرب، ج۱، ص۲۱۳.
۵. مجمع البحرين، ج۱، ص۷۷.
۶. دراسات في ولاية الفقيه، ج۱، ص۸۱.    
۷. الإسراء/سورة ۱۷، الآية ۷۱.    
۸. المفردات، ج۱، ص۸۷.
۹. جامع البيان، ج۱۵، ص۱۵۹.
۱۰. مجمع البحرين، ج۱، ص۷۷.
۱۱. المعجم الوسيط، ج۲، ص۱۰۵۷.
۱۲. النهاية (ابن الأثير)، ج۵، ص۲۲۸- ۲۲۹.
۱۳. تاج العروس، ج۶، ص۱۰۰.
۱۴. لسان العرب، ج۴، ص۱۸۴.
۱۵. المعجم الوسيط، ج۱، ص۲۵۱.
۱۶. معجم الفروق اللغوية، ج۱، ص۲۲۲.    
۱۷. مقدّمة ابن خلدون، ج۱، ص۱۹۱.
۱۸. عيون أخبار الرضا عليه السلام، ج۱، ص۵۴، ح ۱۱.
۱۹. المعجم الوسيط، ج۲، ص۷۲۰.
۲۰. الأنعام/سورة ۶، الآية ۹۰.    
۲۱. الصحاح، ج۶، ص۲۴۵۹.   
۲۲. معاني الأخبار، ج۱، ص۶۴، ح ۱۷.    
۲۳. مجمع البحرين، ج۱، ص۷۷.


المصدر [تعديل]

الموسوعة الفقهية، ج۱۷، ص۱۴-۲۴.   




أدوات خاصة
التصفح
جعبه‌ابزار