الإمام الحسين بن علي عليه‌السلام

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



الإمام السبط أبو عبد الله‏ الحسين بن علي، الشهيد عليه‏السلام.


نسب الإمام الحسين

[تعديل]

ينتهي نسبه من جهة الاب والام إلى هاشم بن عبد مناف ، واُمّه سيدة النساء اُم الأئمة فاطمة الزهراء بنت رسول الله‏ محمد بن عبد الله‏ صلى‏ الله‏ عليه‏ و‏ آله‏ و سلم.

الصحن الحسيني


مولد الإمام الحسين

[تعديل]

ولد في المدينة المنوّرة يوم الخميس لثلاث ليالٍ خلون من شعبان على المشهور، في السنة الرابعة للهجرة.
وقيل: لخمس خلون‏ من شعبان، وقيل: في آخر ربيع الأول، وقيل: في الثالث عشر من شهر رمضان.

← ولادة‌ الحسين بعد ولادة‌ اخيه


وذكروا أنّ ولادته كانت بعد حول من ولادة أخيه الحسن.
وفي رواية اخرى أنّه كان بينهما ستة أشهر وعشراً، و الرواية الاولى تناسب كون ولادته في شهر شعبان، والثانية تناسب مع كون ولادته في آخر ربيع الأوّل.

← تدابير الرسول بعد ولادته


وقد جيء به عند ولادته إلى جدّه صلى‏ الله ‏عليه ‏و ‏آله ‏و سلم فاستبشر به و أذّن في اُذنه اليمنى و أقام في اليسرى ، وسمّاه حسيناً في اليوم السابع و تصدق بوزن شعره فضة.

فضائل الحسين في كلام الرسول

[تعديل]

وفيه قال رسول الله‏ صلى‏ الله‏ عليه‏ و‏ آله‏ و سلم : « حسين مني وأنا من حسين ، أحبّ الله‏ من أحبّ حسيناً ، حسين سبط من الأسباط ».
[۲] مسند أحمد ج۵، ص۱۸۲، ح ۱۷۱۱۱.
[۳] فضائل الصحابة ص۷۷۲، ح ۱۳۶۱.

وقال فيه وفي أخيه : « الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة »
[۴] فضائل الصحابة ص۷۷۴، ح ۱۳۶۸.
[۵] مسند أحمد ج۳، ص۴۷۳، ح ۱۱۲۲۴.
[۶] مسند أحمد ج۳، ص۵۰۲، ح ۱۱۳۶۸.
، وكان شبيهاً برسول الله‏ كأخيه
[۷] فضائل الصحابة ص۷۷۴، ح ۱۳۶۶.
[۸] مسند أحمد ج۱، ص۱۵۹، ح ۷۷۶.
[۹] مسند أحمد ج۱، ص۱۷۴، ح ۸۵۶.
وهو خامس أصحاب الكساء.

شهادة الإمام الحسين

[تعديل]

استشهد عطشاناً بعد صلاة الظهر من اليوم العاشر من المحرم سنة إحدى وستين للهجرة ، وذلك في واقعة الطف بكربلاء ومعه نحو من سبعين شهيداً من أهل بيته وصحبه النجباء على يد السلطة الأموية الظالمة المنحرفة بأمر من ابن الطلقاء الطاغية يزيد بن معاوية ، وبتنفيذٍ من ابن مرجانة عبيد الله‏ بن زياد بن أبيه الذي كان والياً على الكوفة آنذاك.

أهداف الإمام من نهضته

[تعديل]


الروضة الحسينية
وكان الهدف الأساس في نهضته هو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإحياء دين جدّه المصطفى صلى‏ الله‏ عليه‏ و‏ آله‏ و سلم وشريعته الغرّاء ،
وقد قضى مذبوحاً من القفا مسلوب العمامة و الرداء، وداسوا صدره بحوافر خيولهم ومالوا على رحله فنهبوه وبقي جسده الشريف وأجساد أهل بيته ثلاثاً على رمضاء كربلاء من دون تجهيز، وقد قطعوا رؤوسهم وطيف بهم في البلدان وسيق نساؤه وعيالاته سبايا من بلد إلى بلد ؛ ألا لعنة الله‏ على الظالمين.

علة خروج الإمام من المدينة

[تعديل]

وقد كان خروجه إثر دعوة أهل الكوفة ومكاتبتهم له بنصرته و القيام معه لكنهم لم يفعلوا.

دروس الثورة الحسين

[تعديل]

وقد سطّر الامام الحسين عليه‏السلام في ثورته أروع الدروس في التضحية وإباء الضيم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وبكلمة فقد تجسّدت القيم الانسانية الرفيعة في مواقفه ومواقف أهل بيته وصحبه في يوم عاشوراء فيما جسّد معسكر يزيد جميع معاني الخسّة والدناءة.

عمره الشريف

[تعديل]

سبع وخمسون عاماً، عاش منها مع جدّه رسول الله‏ صلى‏ الله ‏عليه‏ و ‏آله‏ و سلم ست سنين وشهوراً ، ومع أبيه ۳۶ سنة ، وبعد أبيه مع أخيه الحسن عشر سنين.

جملة من صفات الإمام

[تعديل]

ونودّ أن نورد نبذة من صفته: جمع المكارم وفضائل الأخلاق ومحاسن الأعمال من علوّ الهمّة ومنتهى الشجاعة وأقصى غاية الجود وأسرار العلم وفصاحة اللسان ونصرة الحق والنهي عن المنكر و جهاد الظلم والتواضع عن عزّ و العدل والصبر والحلم والعفاف والمروءة و الورع.
[۱۳] الاعيان ج۱، ص۵۸۴.(مقدمة كتاب الحسين بقلم علي جلال الحسيني المصري)

وكان أبرز صفاته وحالاته تميّزاً إباؤه الضيم ومقاومته الظالمين وعدم اكتراثه بالقتل في سبيل الحق، وهو الذي سنّ للأحرار الإباء، فاقتدى به الناس حتى صار مضرب الأمثال في ذلك. وهو القائل:
سأمضي وما بالموت عار على الفتى إذا ما نوى حقّاً وجاهد مسلما اقدّم نفسي لا اريد بقاءها لتلقى خميساً في الوغى وعرمرما فإن عشت لم أندم وإن متّ لم الَم كفى بك ذلًا أن تعيش فترغما وما ظنك برجل أبت نفسُه الذلّة فلم يعط بيده إعطاء الذليل أو يقرّ للظالم قرار العبيد، فقاتل حتى قتل هو وبنوه واخوته وبنو عمومته وصحبه.

إمامة الإمام الحسين

[تعديل]

استمرت إمامته عشر سنين وأشهراً ، وقد كانت بوصية من أخيه الحسن عليه‏السلام.
وورد النص عليه بالخصوص في عدّة روايات،
[۱۴] إثبات الهداة ج۲، ص۵۶۸- ۵۷۱.
منها ما مرّ في وصية أمير المؤمنين لابنه الحسن عليهماالسلام.(وقد تقدّم نصّها في إمامة الحسن (عليه السلام).)
[۱۵] إثبات الهداة ۲: ۵۴۳-۵۵۴.


خصائص الإمام الحسين

[تعديل]

واختصّه الله‏ بخصائص، أهمها: أن جعل الأئمة التسعة المعصومين من ذرّيته ، فقد روى الشيخ الكليني رحمه‏الله في الصحيح عن محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن اسحاق بن غالب ، عن أبي عبد الله‏ الصادق عليه‏السلام من كلام يذكر فيه الأئمّة . . . إلى أن قال :
« فلم يزل الله‏ يختارهم لخلقه من وُلد الحسين من عقب كل إمام ، يصطفيهم لذلك ويجتبيهم ، ويرضى بهم لخلقه ويرتضيهم ، كلما مضى منهم إمام نصب لخلقه من عقبه إماماً علماً بيّناً ، وهادياً نيّراً . . . ».
وروى الصدوق عن أبيه ، عن سعد بن عبد الله‏ ، عن يعقوب بن يزيد ، عن حماد بن عيسى ، عن عبد الله‏ بن مسكان ، عن أبان ، عن سليم بن قيس الهلالي ، عن سلمان الفارسي قال :
« دخلت على النبي صلى‏ الله‏ عليه‏ و‏ آله‏ و سلم ، فإذا الحسين بن علي على فخذه وهو يقبّل عينيه ويلثم فاه ويقول : أنت سيّدابن سيّد ، أنت إمام ابن إمام أبو أئمّة ، أنت حجة الله ابن حجته وأبو حجج تسعة من صلبك ، تاسعهم قائمهم».

المراجع

[تعديل]
 
۱. الأمالي للشيخ الصدوق ص۱۴۳، المجلس ۱۹، ح ۱۴۴.    
۲. مسند أحمد ج۵، ص۱۸۲، ح ۱۷۱۱۱.
۳. فضائل الصحابة ص۷۷۲، ح ۱۳۶۱.
۴. فضائل الصحابة ص۷۷۴، ح ۱۳۶۸.
۵. مسند أحمد ج۳، ص۴۷۳، ح ۱۱۲۲۴.
۶. مسند أحمد ج۳، ص۵۰۲، ح ۱۱۳۶۸.
۷. فضائل الصحابة ص۷۷۴، ح ۱۳۶۶.
۸. مسند أحمد ج۱، ص۱۵۹، ح ۷۷۶.
۹. مسند أحمد ج۱، ص۱۷۴، ح ۸۵۶.
۱۰. مناقب آل أبي طالب ج۴، ص۱۰.    
۱۱. نور العين في مشهد الحسين ص۵۲-۵۵.    
۱۲. مثير الأحزان، ص۱۶.    
۱۳. الاعيان ج۱، ص۵۸۴.(مقدمة كتاب الحسين بقلم علي جلال الحسيني المصري)
۱۴. إثبات الهداة ج۲، ص۵۶۸- ۵۷۱.
۱۵. إثبات الهداة ۲: ۵۴۳-۵۵۴.
۱۶. الكافي ج۱، ص۲۹۷، ح۱.    
۱۷. الكافي ج۱، ص۲۰۳، ح۲.    
۱۸. كمال الدين ج۱، ص۲۶۲.    


المصادر

[تعديل]

الموسوعة الفقهية، ج۱، ص۱۳۱-۱۳۳.    




جعبه ابزار