الافتراش

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



وهو بمعنى جعل شي‏ء فراشاً  واستعمل بعض الفقهاء الافتراش في  العلاقات الجنسية بين الرجل والمرأة.


الافتراش‏ في اللغة

[تعديل]

الافتراش: بمعنى الانبساط ، وبمعنى جعل شي‏ء فراشاً، فيقال: افترش ذراعيه إذا بسطهما على الأرض، وافترش  ثوبه ، أي جعله فراشاً له.
[۲] النهاية (ابن الأثير)، ج۳، ص۴۲۹- ۴۳۰.
[۳] لسان العرب، ج۱۰، ص۲۲۴.

وقد يستعمل بمعنى اتّخاذ المرأة زوجةً حين يقال: افترش المرأة.

الافتراش‏ في الاصطلاح

[تعديل]

وقد استعمله الفقهاء في هذين المعنيين اللغويين.
واستعمل بعض الفقهاء الافتراش في  العلاقات الجنسية  بين الرجل والمرأة، فإنّ افتراش الرجل لها كناية عن مقاربتها ، ولهذا عبّروا عنها بأنّها فراش الرجل، وعبّروا بذلك في باب إلحاق الولد بأبيه، ويسمّون المقاربة افتراشاً فعلياً عملياً، والإلحاق يقع نتيجة هذا الافتراش عبر كفاية الاحتمال .

الألفاظ ذات الصلة

[تعديل]


← التجنيح


وهو رفع المرفقين عن الأرض حال السجود وجعل اليدين كالجناحين.
[۵] مجمع البحرين، ج۱، ص۴۰۸.
فهو يخالف الافتراش.

← الإفراج


الفَرْج هو ما بين الرِّجلين،
[۶] مجمع البحرين، ج۳، ص۱۳۷۴.
 فالإفراج  بمعنى جعل فاصل ما بين الرجلين وفتحهما بأن لا يلصق إحداهما بالاخرى.

الحكم الإجمالي ومواطن البحث

[تعديل]

يختلف حكم الافتراش بحسب موارده المختلفة، وقد تعرّض لها الفقهاء في مواطن مختلفة من الفقه أهمّها ما يلي:

← افتراش الذراعين


المراد من افتراش الذراعين بسطهما على الأرض حال السجود.
[۷] المنتهى، ج۵، ص۱۶۵.
ويبحث تارة عن حكمه في سجود الصلاة ، واخرى عن حكمه في سجود الشكر .

←← في سجود الصلاة


يستحبّ للرجل خاصّة في سجود الصلاة التجنيح ، وهو رفع العضدين والذراعين عن الأرض حال السجود،
[۸] الغنية، ج۱، ص۸۵.
[۱۱] المنتهى، ج۵، ص۱۶۵.
ويعبّر عنه  بالتخوية   وبالتجافي ،
[۲۴] الغنية، ج۱، ص۸۵.
وحينئذٍ يكون الافتراش بالنسبة إليه مرجوحاً، كما ورد النهي عنه والأمر بالتجنيح في عدّة روايات :
منها: ما روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: أنّه فرّج يديه عن جنبيه، وفرّج بين رجليه، وجنح بعضديه،
[۳۰] شرح صحيح مسلم، ج۴، ص۲۱۱.
ونهى عن افتراش الذراعين كما يفترش الكلب.
[۳۱] سنن ابن ماجة، ج۱، ص۲۸۸، ح ۸۹۱.

ومنها: حديث   حماد بن عيسى عن  أبي عبد اللَّه عليه السلام في تعليمه الصلاة: وكان مجنّحاً ولم يضع ذراعيه على الأرض.
ومنها: صحيحة زرارة عن أبي جعفر  عليه السلام: «لا تفترش ذراعيك افتراش السبع ذراعيه، ولا تضعنّ ذراعيك على ركبتيك وفخذيك، ولكن تجنح بمرفقيك».
وأمّا المرأة فيستحبّ لها أن تفترش ذراعيها حال السجود ولا تجنح.
وقد استدلّ عليه بعدّة روايات أيضاً:
منها: حسنة زرارة: «... فإذا جلست فعلى إليتيها، ليس كما يجلس الرجل، وإذا سقطت للسجود بدأت  بالقعود  وبالركبتين‏ قبل اليدين، ثمّ تسجد لاطئة بالأرض».
ومنها: صحيحة ابن أبي يعفور عن أبي عبد اللَّه عليه السلام قال: «إذا سجدت المرأة بسطت ذراعيها».
ومنها: مرسلة ابن بكير ، قال: «المرأة إذا سجدت تضمّمت، والرجل إذا سجد تفتّح».
وأمّا الخنثى فقد نفى  المحقق الكركي  البعد عن إلحاقها بالمرأة.

←← في سجود الشكر


يستحبّ في سجدة الشكر أن يفترش المصلّي ذراعيه على الأرض ويلصق صدره بها، وأضاف بعضهم إلصاق البطن بالأرض.
[۴۵] الحبل المتين، ج۲، ص۴۳۸.

واستدلّ عليه ببعض الأخبار :
منها: خبر يحيى بن عبد الرحمن بن خاقان ، قال: رأيت أبا الحسن الثالث عليه السلام سجد سجدة الشكر، فافترش ذراعيه وألصق جؤجؤه (الجؤجؤ: الصدر.) وبطنه بالأرض، فسألته عن ذلك، فقال: «كذا يجب».
وحمل بعضهم الوجوب هنا على شدّة الاستحباب .
ومنها: خبر جعفر بن علي ، قال: رأيت أبا الحسن عليه السلام وقد سجد بعد الصلاة فبسط ذراعيه وألصق جؤجؤه بالأرض.
وهل يعتبر مع الإتيان بهذه الكيفيّة المستحبّة وضع الأعضاء السبعة على الأرض؟ صرّح  الشهيد  بذلك، فقال: «أمّا وضع الأعضاء السبعة فمعتبر قطعاً؛ ليتحقّق مسمّى السجود».
لكن نوقش فيه بأنّ استحباب هذه الكيفيّة قرينة على العدم؛ لعدم  التمكّن  حينئذٍ.

← افتراش الحرير للرجال


لبس الحرير محرّم على الرجال في جميع الأحوال، وأمّا افتراشه  والجلوس  أو النوم عليه ففيه قولان:

←← القول الأوّل


ما نسب إلى  المشهور ، وهو الجواز ، وقد ذهب إليه جملة من الفقهاء ،
[۵۶] الشرائع، ج۱، ص۶۹.
[۵۹] المهذب البارع، ج۱، ص۳۲۷.
[۶۳] الحبل المتين، ج۲، ص۲۰۷.
[۷۰] مصباح الفقيه، ج۲، ص۱۴۲.
وقيل: إنّه مذهب الأكثر،
[۷۲] المهذب البارع، ج۱، ص۳۲۷.
بل قال السيد العاملي : «هذا هو المعروف من مذهب الأصحاب».
ونقل  العلّامة الحلّي  عن ابن الجنيد أنّه قال: «وليس إذا حرمت الصلاة في شي‏ء من الثياب حرم لبسها وافتراشها  والقيام  عليها للصلاة إذا لقيت الجبهة غيرها، وذلك كالحرير المصمت (أي الخالص)». ثمّ علّق عليه بقوله: «والظاهر من كلامه هذا أنّ تحريم الصلاة في الأوبار  والجلود  التي لا يؤكل  لحمها  لا يمنع من جواز لبسها، وليس المراد بذلك تسويغ لبس الحرير في غير الصلاة. نعم، أنّ كلامه يقتضي جواز الافتراش للحرير»، ثمّ قال: «وهو حقّ».
[۷۴] المختلف، ج۲، ص۹۹.

وقد استدلّ عليه:
أوّلًا: بالأصل
[۷۵] المهذب البارع، ج۱، ص۳۲۷.
 كأصالة الإباحة .
وثانياً:  برواية  علي بن جعفر قال: سألت أبا الحسن عليه السلام عن الفراش الحرير ومثله من الديباج... هل يصلح للرجل النوم عليه والتكأة والصلاة؟ قال: «يفترشه ويقوم عليه، ولا يسجد عليه».

←← القول الثاني


المنع ، وهو  للشيخ الطوسي  وابن حمزة .
[۸۲] المبسوط، ج۱، ص۲۳۸.

واستدلّ عليه بعموم النهي عن الحرير للرجل.
ونوقش فيه بأنّ النهي خاصّ باللبس، ولا يصدق على الافتراش.
[۸۵] المهذب البارع، ج۱، ص۳۲۷.

وتردّد في المسألة  المحقّق الحلّي  في المعتبر ، ثمّ قال: «ومنشأ التردّد عموم تحريمه على الرجال»، وأجاب عنه  الشهيد الأول قائلًا: «الخاص مقدّم على العام مع اشتهار الرواية (أي رواية الجواز) مع أنّ أكثر الأحاديث تتضمّن اللبس».

← افتراش المحرم الثوب المطيّب


يحرم على المحرم لبس ثوب مسّه طيب ، وأمّا افتراشه والنوم والجلوس عليه فقد صرّح جملة من الفقهاء بحرمته  عليه أيضاً.
[۸۹] المنتهى، ج۱۲، ص۳۴.
[۹۲]  الذخيرة، ج۱، ص۵۹۲.

ولو فرش فوق الثوب المطيّب ثوباً يمنع الرائحة والمباشرة جاز الجلوس والنوم عليه.
[۹۵]  المنتهى، ج۱۲، ص۳۶.
[۹۸] الذخيرة، ج۱، ص۵۹۲.
[۱۰۰] جواهر الكلام، ج۱۸، ص۳۳۳.

ولو كان الحائل بينهما ثياب بدنه ففي حكمه وجهان.
واستوجه  العلّامة الحلّي 
[۱۰۲]  المنتهى، ج۱۲، ص۳۶.
المنع؛ نظراً إلى أنّه كما منع من استعمال الطيب في بدنه منع من استعماله في ثوبه.
وتأمّل فيه بعضهم.
[۱۰۵] الذخيرة، ج۱، ص۵۹۲.

وذكر  السيد العاملي وجهاً للجواز؛ وهو الأصل، وعدم صدق مسّ الطيب الذي هو متعلّق النهي .
وقال المحقق النجفي : «يمكن القول  بالاكتفاء  بثيابه مع عدم العلوق به»، ثمّ علّله بقوله: «ضرورة كون المدار في المنع على ما يندرج في عنوان النهي عن اللمس والتطيّب  والأكل والشمّ ».

المراجع

[تعديل]
 
۱. الصحاح، ج۳، ص۱۰۱۴.    
۲. النهاية (ابن الأثير)، ج۳، ص۴۲۹- ۴۳۰.
۳. لسان العرب، ج۱۰، ص۲۲۴.
۴. جواهر الكلام، ج۳۱، ص۲۲۳.    
۵. مجمع البحرين، ج۱، ص۴۰۸.
۶. مجمع البحرين، ج۳، ص۱۳۷۴.
۷. المنتهى، ج۵، ص۱۶۵.
۸. الغنية، ج۱، ص۸۵.
۹. السرائر، ج۱، ص۲۲۵.    
۱۰. المعتبر، ج۲، ص۲۱۷.    
۱۱. المنتهى، ج۵، ص۱۶۵.
۱۲. التذكرة، ج۳، ص۱۹۵.    
۱۳. القواعد، ج۱، ص۲۷۷.    
۱۴. الذكرى، ج۳، ص۳۹۵.    
۱۵. جامع المقاصد، ج۲، ص۳۰۶.    
۱۶. كشف اللثام، ج۴، ص۱۰۲.    
۱۷. مستند الشيعة، ج۵، ص۲۸۴.    
۱۸. جواهر الكلام، ج۱۰، ص۳۸۸.    
۱۹. العروة الوثقى، ج۲، ص۵۷۴.    
۲۰. السرائر، ج۱، ص۲۲۵.    
۲۱. التذكرة، ج۳، ص۱۹۵.    
۲۲. القواعد، ج۱، ص۲۷۷.    
۲۳. كشف اللثام، ج۴، ص۱۰۲.    
۲۴. الغنية، ج۱، ص۸۵.
۲۵. المعتبر، ج۲، ص۲۱۷.    
۲۶. الذكرى، ج۳، ص۳۹۵.    
۲۷. جامع المقاصد، ج۲، ص۳۰۶.    
۲۸. مستند الشيعة، ج۵، ص۲۸۴.    
۲۹. العروة الوثقى، ج۲، ص۵۷۴.    
۳۰. شرح صحيح مسلم، ج۴، ص۲۱۱.
۳۱. سنن ابن ماجة، ج۱، ص۲۸۸، ح ۸۹۱.
۳۲. الوسائل، ج۵، ص۴۵۹- ۴۶۰، ب ۱ من أفعال الصلاة، ح ۱.    
۳۳. الوسائل، ج۵، ص۴۶۱- ۴۶۲، ب ۱ من أفعال الصلاة، ح ۳.    
۳۴. السرائر، ج۱، ص۲۲۶.    
۳۵. جامع المقاصد، ج۲، ص۳۰۶.    
۳۶. مستند الشيعة، ج۵، ص۲۸۵.    
۳۷. جواهر الكلام، ج۱۰، ص۳۸۹.    
۳۸. العروة الوثقى، ج۲، ص۵۷۵.    
۳۹. الوسائل، ج۵، ص۴۶۲، ب ۱ من أفعال الصلاة، ح ۴.    
۴۰. الوسائل، ج۶، ص۳۴۱، ب ۳ من السجود، ح ۲.    
۴۱. الوسائل، ج۶، ص۳۴۲، ب ۳ من السجود، ح ۳.    
۴۲. جامع المقاصد، ج۲، ص۳۰۶.    
۴۳. الذكرى، ج۳، ص۴۶۱.    
۴۴. المدارك، ج۳، ص۴۲۳.    
۴۵. الحبل المتين، ج۲، ص۴۳۸.
۴۶. جواهر الكلام، ج۱۰، ص۲۴۴.    
۴۷. العروة الوثقى، ج۲، ص۵۸۵، م ۲۱.    
۴۸. الوسائل، ج۷، ص۱۳، ب ۴ من سجدتي الشكر، ح ۲.    
۴۹. الذكرى، ج۳، ص۴۶۲.    
۵۰. المدارك، ج۳، ص۴۲۴.    
۵۱. الوسائل، ج۷، ص۱۳، ب ۴ من سجدتي الشكر، ح ۳.    
۵۲. الذكرى، ج۳، ص۴۶۵.    
۵۳. جواهر الكلام، ج۱۰، ص۲۴۴.    
۵۴. مجمع الفائدة، ج۲، ص۸۵.    
۵۵. الحدائق، ج۷، ص۹۹.    
۵۶. الشرائع، ج۱، ص۶۹.
۵۷. القواعد، ج۱، ص۲۵۶.    
۵۸. الذكرى، ج۳، ص۴۲.    
۵۹. المهذب البارع، ج۱، ص۳۲۷.
۶۰. الروضة، ج۱، ص۵۲۸.    
۶۱. مجمع الفائدة، ج۲، ص۸۵.    
۶۲. المدارك، ج۳، ص۱۷۹.    
۶۳. الحبل المتين، ج۲، ص۲۰۷.
۶۴. كشف اللثام، ج۳، ص۲۲۰.    
۶۵. الحدائق، ج۷، ص۹۹.    
۶۶. الرياض، ج۳، ص۱۸۵.    
۶۷. الغنائم، ج۲، ص۳۳۴.    
۶۸. مستند الشيعة، ج۴، ص۳۵۵.    
۶۹. جواهر الكلام، ج۸، ص۱۲۷.    
۷۰. مصباح الفقيه، ج۲، ص۱۴۲.
۷۱. العروة الوثقى، ج۲، ص۳۴۵، م ۲۶.    
۷۲. المهذب البارع، ج۱، ص۳۲۷.
۷۳. المدارك، ج۳، ص۱۷۹.    
۷۴. المختلف، ج۲، ص۹۹.
۷۵. المهذب البارع، ج۱، ص۳۲۷.
۷۶. مجمع الفائدة، ج۲، ص۸۵.    
۷۷. المدارك، ج۳، ص۱۷۹.    
۷۸. كشف اللثام، ج۳، ص۲۲۰.    
۷۹. مستمسك العروة، ج۵، ص۳۷۹.    
۸۰. التذكرة، ج۲، ص۴۷۳.    
۸۱. الوسائل، ج۴، ص۳۷۸، ب ۱۵ من لباس المصلّي، ح ۱.    
۸۲. المبسوط، ج۱، ص۲۳۸.
۸۳. الوسيلة، ج۱، ص۳۶۷.    
۸۴. الذكرى، ج۳، ص۴۲.    
۸۵. المهذب البارع، ج۱، ص۳۲۷.
۸۶. المدارك، ج۳، ص۱۸۰.    
۸۷. المعتبر، ج۲، ص۸۹- ۹۰.    
۸۸. الذكرى، ج۳، ص۴۲.    
۸۹. المنتهى، ج۱۲، ص۳۴.
۹۰. التذكرة، ج۷، ص۳۰۹.    
۹۱. المدارك، ج۷، ص۳۲۵.    
۹۲.  الذخيرة، ج۱، ص۵۹۲.
۹۳. كشف اللثام، ج۵، ص۳۴۶- ۳۴۷.    
۹۴. جواهر الكلام، ج۱۸، ص۳۳۳.    
۹۵.  المنتهى، ج۱۲، ص۳۶.
۹۶. التذكرة، ج۷، ص۳۱۰.    
۹۷. المدارك، ج۷، ص۳۲۵.    
۹۸. الذخيرة، ج۱، ص۵۹۲.
۹۹. كشف اللثام، ج۵، ص۳۴۶- ۳۴۷.    
۱۰۰. جواهر الكلام، ج۱۸، ص۳۳۳.
۱۰۱. المدارك، ج۷، ص۳۲۶.    
۱۰۲.  المنتهى، ج۱۲، ص۳۶.
۱۰۳. التذكرة، ج۷، ص۳۱۰.    
۱۰۴. كشف اللثام، ج۵، ص۳۴۷.    
۱۰۵. الذخيرة، ج۱، ص۵۹۲.
۱۰۶. المدارك، ج۷، ص۳۲۶.    
۱۰۷. جواهر الكلام، ج۱۸، ص۳۳۴- ۳۳۵.    


المصدر

[تعديل]

الموسوعة الفقهية، ج۱۵، ص۲۶۴-۲۶۸.    



جعبه ابزار