الانحناء

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



هو انعطاف الشيء و اعوجاجه .


الانحناء في اللغة

[تعديل]

الانحناء- لغة-: مصدر انحنى بمعنى انعطف من حنا، وحنا الشي‏ء حنواً وحنياً وحنّاه: عطفه، وحِنو كلّ شي‏ء: اعوجاجه .

الانحناء في الاصطلاح

[تعديل]

وقد استعمل عند الفقهاء بنفس معناه اللغوي.

الألفاظ ذات الصلة

[تعديل]


← الركوع


وهو- لغة- الانحناء، وركع الشيخ : انحنى من الكبر.
وفي الشرع : انحناء مخصوص يقع في الصلاة ونحوها، فالانحناء أعم من الركوع .

← السجود


من سجد يسجد سجوداً: وضع جبهته على الأرض ، وقيل: سجد، إذا انحنى وتطامن إلى الأرض، وأسجد الرجلُ: طأطأ رأسه وانحنى. وفي الشرع: عبارة عن هيئة مخصوصة، ومنه: سجود الصلاة. والانحناء أعم من السجود فهو يشمل الركوع والسجود وغيرهما.

الحكم الإجمالي ومواطن البحث

[تعديل]

تعرّض الفقهاء للانحناء في بعض المواضع في الفقه ، وأهمّها إجمالًا ما يلي:

← الانحناء في الصلاة


للانحناء في الصلاة صور وأحكام، أهمّها:
=

← الركوع

=
ظاهر جماعة من الفقهاء وصريح آخرين أنّ الركن في الركوع هو الانحناء، فما لم يحصل الانحناء لا يصدق الإتيان بالركوع.
[۸] مفتاح الكرامة، ج۲، ص۴۱۵.

وذكر الفقهاء أنّ أقلّ ما يجزي للمصلّي من الركوع أن ينحني بقدر ما يمكن وضع يديه على ركبتيه، أو بحيث تبلغ يداه ركبتيه.
وهو ما يظهر من قول الإمام الباقر عليه السلام في صحيح زرارة : «... وبلّغ أطراف أصابعك عين الركبة... فإن وصلت أطراف أصابعك في ركوعك إلى ركبتيك أجزأك ذلك، وأحبُّ إليّ أن تمكّن كفّيك من ركبتيك، فتجعل أصابعك في عين الركبة...». وقد ذكر المحقّق النجفي أنّ الأقوال في حدّ الركوع أربعة، وربما يمكن إرجاع بعضها إلى بعض. وتفصيله في محلّه.
=

← السجود

=
وهو شرعاً: وضع الجبهة بالانحناء على الأرض ولو بوسائط.
قال العلّامة الحلّي - في مقام ذكره لسجود الصلاة-: «ويجب فيه الانحناء بحيث يساوي موضع جبهته موقفه...». وتفصيله في محلّه.

←← حكم العاجز عن الانحناء


العاجز عن الانحناء بالقدر المعتبر في الركوع أو السجود ينحني بالمقدور؛ لأنّ الانحناء واجب ثابت بالنصوص.
ومن كان عاجزاً عن مطلق الانحناء يومئ برأسه إجماعاً،
[۱۶] مفتاح الكرامة، ج۲، ص۴۲۱.
كما هو صريح بعض النصوص كرواية الكرخي ، قال: قلت لأبي عبد اللَّه عليه السلام : رجل شيخ لا يستطيع القيام إلى الخلاء ولا يمكنه الركوع والسجود، فقال: «ليومئ برأسه إيماءً، وإن كان له من يرفع الخمرة فليسجد، فإن لم يمكنه ذلك فليومئ برأسه نحو القبلة إيماءً ».

←← حكم المنحني خلقة أو لعارض


من كان جسمه منحنياً خلقةً أو لعارض- كالكبر أو المرض- كان عليه أن يزيد في انحنائه يسيراً؛ للفرق بين الحالة العادية وحالة الركوع في الصلاة.
وقد اعتبر بعض الفقهاء هذه الزيادة واجبة، وفي كلمات بعضهم التقييد بما إذا لم يخرج بذلك عن مسمّى الراكع.
وذكر المحقّق الكركي أنّه لو كان انحناؤه على أقصى مراتب الركوع بحيث لو زاد يسيراً خرج عمّا يعدّ ركوعاً ففي ترجيح الفرق أو هيئة الركوع تردّد.
كما ذكر جمع منهم أنّه لو أمكنه أن يُنقص من انحنائه حال قيامه باعتمادٍ أو غيره وجب ذلك قطعاً، ولا تجب الزيادة في الانحناء حينئذٍ حال الركوع؛ لحصول الفرق.
[۲۹] المقاصد العلية، ج۱، ص۲۶۶.

وفي مقابل ذلك كلّه ذهب بعضهم إلى أنّ القائم على هيئة الراكع لا يجب عليه زيادة الانحناء اليسير؛ لتحقّق حقيقة الركوع بنفس انحنائه الخلقي أو لعارض. والتفصيل يأتي في محلّه.

← التحية بتقبيل اليد وانحناء الظهر


من الامور المرجوحة الانحناء من المسلم حتى للمسلم، وكذا تقبيله يد غيره تعظيماً له، إلّاإذا اريد بذلك وجه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما ورد في بعض الروايات.
قال العلّامة الحلّي: «التحيّة بتقبيل اليد وانحناء الظهر لا أصل له في الشرع، لكن لا يمنع الذمّي من تعظيم المسلّم بهما. ولا يكره التعظيم بهما لزهد وعلم وكبر سنّ. وروي أنّ أعرابيّاً قعد عند رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم فاستحسن كلامه، فاستأذنه في أن‏ يقبّل وجهه، فأذن له، ثمّ استأذن في أن يقبّل يده، فأذن له، ثمّ استأذنه في أن يسجد له، فلم يأذن له».
[۳۷] المستدرك (الحاكم)، ج۴، ص۱۹۰، ح ۷۳۲۶.

نعم، ذكر الشهيد الأوّل جواز تعظيم المؤمن بما جرت به عادة الزمان، وإن لم يكن منقولًا عن السلف، مستدلّاً لذلك بعمومات تعظيم الشعائر أو تعظيم حرمات اللَّه الواردة في الكتاب الكريم ، حيث قال ضمن ما ذكره: «فعلى هذا يجوز القيام والتعظيم بانحناء وشبهه، وربما وجب إذا أدّى تركه إلى التباغض والتقاطع، أو إهانة المؤمن...». والتفصيل في محلّه.

← الانحناء للمعصومين عليهم السلام وتقبيل أضرحتهم والسجود عندها


قد يشكل على بعض ما يقوم به المسلمون عند قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقبور الأئمّة المعصومين عليهم السلام من تقبيل أضرحتهم والانحناء لهم؛ تعظيماً وتواضعاً، والسجود على عتبة الروضة المقدّسة، بأنّ ذلك من فعل المشركين.
وجوابه: أنّ تواضع المخلوق لغير اللَّه إن كان بأمر اللَّه سبحانه وتعالى فهو تواضع له جلّ وعلا، ويشهد على هذا المدّعى سجود الملائكة لآدم عليه السلام بأمر اللَّه. وقد ورد في الأخبار محاجّة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في ذلك، وورد الجواب بتعبيرين كلاهما يرجع إلى واحد بحسب اللبّ:
أحدهما: أنّ الملائكة إنّما سجدوا للَّه سبحانه، وكان آدم عليه السلام جهة لذلك السجود، كما تكون القبلة جهة لنا في صلواتنا.
ثانيهما: أنّ سجودهم لآدم عليه السلام كان مأموراً به من اللَّه تعالى، فهو في الواقع سجود للَّه‏سبحانه.
ومحصّلهما: أنّ السجدة كانت عبادة بهذه الوجهة، وعليه فكلّ ما يفعله المسلمون عند ضرائح أئمّتهم عليهم السلام حيث يكون بأمر اللَّه تعالى فلا ضير فيه.
نعم، لابدّ من المتابعة في أنحاء التواضع لتلك القبور للنحو الذي أمر به اللَّه تعالى، فلو وقع التواضع لأحد الأئمّة عليهم السلام أو لقبورهم على غير ما أمر اللَّه ولم يصل الإذن فيه من الشرع ولو من خلال العناوين العامة، فهذا النحو من التواضع والخضوع لا يكون مرضياً ولا مقبولًا عنده تعالى.
ومن جملة ما لم يرد به الإذن السجود، فمن سجد لأحد الأئمّة أو لقبورهم فقد فعل حراماً، حيث يحرم السجود لغير اللَّه تعالى؛ للنصوص الناهية عنه، كخبر عبد الرحمن بن كثير عن الإمام الصادق عليه السلام قال: «كان رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم يوماً قاعداً في أصحابه، إذ مرّ به بعير، فجاء حتى ضرب بجرانه الأرض ورغا، فقال رجل: يا رسول اللَّه، أسجَدَ لك هذا البعير؟ فنحن أحقّ أن نفعل، فقال: لا، بل اسجدوا للَّه، ثمّ قال: لو أمرت أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها».
وما روي عنه عليه السلام أيضاً في حديث طويل: أنّ زنديقاً قال له: أفيصلح السجود لغير اللَّه؟ قال: «لا»، قال: فكيف أمر اللَّه الملائكة بالسجود لآدم؟! فقال: «إنّ من سجد بأمر اللَّه فقد سجد للَّه، فكان سجوده للَّه إذا كان عن أمر اللَّه».
فاللائق حينئذٍ بزائري مشاهد الأئمّة المعصومين عليهم السلام أن يتركوا هذه الصورة التي يفعلها العوام، إلّاإذا قرنت بأحد الوجوه التي تنفي كونها لغير اللَّه سبحانه كما ورد في النصوص المتقدّمة. وبالجملة، فالسجدة من جملة الأطوار والأنحاء التي لم يرد فيها الإذن، بل ورد النهي عنها.
وأمّا الانحناء لتقبيل عتبة الروضات المقدّسة فلم يرد بعنوانه الخاص دليل، وعليه يختلف حكمه بحسب اختلاف قصد الفاعل، فإن قصد بذلك أن تتبرّك شفتاه بالوصول إلى العتبة بغضّ النظر عن الانحناء والخضوع، بحيث لو لم تكن العتبة على الأرض بل كانت مرتفعة لقبّلها على ارتفاعها ، ففي هذه الحالة ليس للانحناء على هيئة السجدة مدخل في ما هو إلّامجرّد المقدّمية، نظير من ينحني على هذه الهيئة لأجل أن يقبّل قطعة الخبز الساقطة على الأرض، فلا إشكال فيه.
وكذلك لا إشكال لو كان وجه اختياره العتبة خاصة للتقبيل دون سائر مواضع الباب والحائط الشريف أنّ المشقّة في هذا التقبيل أكثر لاحتياجه إلى الانحناء، بحيث لو كان نحو آخر من أنحاء التقبيل أشقّ من هذا لاختاره.
وأمّا إن كان قصده حصول التعظيم والعبادة بهذا الانحناء الموجود في هذا التقبيل المفقود في تقبيل الباب والحائط دون مجرّد المقدّمية، فهذا داخل في السجود المحرّم.
نعم، لو كان الانحناء لتقبيل عتبة الروضة الشريفة وتحقّق هيئة السجود في ذلك على وجه يكون المقصود تحقّق الخشوع والتذلّل للَّه‏تعالى فقط، أي يسجد في هذا المكان الشريف على العتبة شكراً للَّه؛ لأن وفّقه للتشرّف بهذه الروضة، فهذا لا إشكال في أنّه سجود للَّه‏تعالى، ولا إشكال فيه.
[۴۵] الطهارة (الأراكي)، ج۱، ص۵۳۸- ۵۴۲.

ويمكن القول بأنّه كما يكون السجود مخصوصاً باللَّه تعالى فكذلك الركوع، كما يدلّ عليه ما ورد من الدعاء المأثور عقيب صلاة الزيارة في المشاهد المشرّفة، حيث أدرجوا فقرة اختصاص السجود والركوع باللَّه تعالى في هذا الدعاء؛ لئلّا يغفل عن ذلك الزائر . وهنا أيضاً يأتي الكلام في رفع الإشكال إذا قصد الزائر الخشوع والتذلّل للَّه عزوجلّ والشكر له على توفيقه لزيارة المعصوم عليه السلام .

المراجع

[تعديل]
 
۱. لسان العرب، ج۱۴، ص۲۰۴.    
۲. الصحاح، ج۶، ص۲۳۲۱.    
۳. الصحاح، ج۳، ص۱۲۲۲.    
۴. مجمع البحرين، ج۲، ص۲۱۹.    
۵. لسان العرب، ج۳، ص۲۰۴.    
۶. مجمع البحرين، ج۲، ص۳۳۸.    
۷. الحدائق، ج۸، ص۲۳۶.    
۸. مفتاح الكرامة، ج۲، ص۴۱۵.
۹. جواهر الكلام، ج۱۰، ص۶۹.    
۱۰. الوسائل، ج۵، ص۴۶۲، ب ۱ من أفعال الصلاة، ح ۳.    
۱۱. جواهر الكلام، ج۱۰، ص۱۲۳.    
۱۲. الصلاة (تراث الشيخ الأعظم)، ج۲، ص۳۳.    
۱۳. القواعد، ج۱، ص۲۷۷.    
۱۴. الوسائل، ج۶، ص۳۳۴، ب ۲۸ من الركوع.    
۱۵. الوسائل، ج۶، ص۳۷۵، ب ۲۰ من السجود.    
۱۶. مفتاح الكرامة، ج۲، ص۴۲۱.
۱۷. مستند الشيعة، ج۵، ص۱۹۷.    
۱۸. الوسائل، ج۵، ص۴۸۴، ب ۱ من القيام، ح ۱۱.    
۱۹. الشرائع، ج۱، ص۶۷.    
۲۰. الإرشاد، ج۱، ص۲۵۴.    
۲۱. الدروس، ج۱، ص۱۷۶.    
۲۲. جامع المقاصد، ج۲، ص۲۸۹.    
۲۳. الروض، ج۱، ص۲۵۱.    
۲۴. جامع المقاصد، ج۲، ص۲۸۹.    
۲۵. الذكرى، ج۳، ص۳۶۵.    
۲۶. الدروس، ج۱، ص۱۷۶- ۱۷۷.    
۲۷. الموجز (الرسائل العشر)، ج۱، ص۷۹.    
۲۸. المسالك، ج۱، ص۲۱۴.    
۲۹. المقاصد العلية، ج۱، ص۲۶۶.
۳۰. المبسوط، ج۱، ص۱۱۰.    
۳۱. المعتبر، ج۲، ص۱۹۴.    
۳۲. المنتهى، ج۱، ص۲۸۲.    
۳۳. المسالك، ج۱، ص۲۱۴.    
۳۴. المدارك، ج۳، ص۳۸۷.    
۳۵. كشف اللثام، ج۴، ص۷۴.    
۳۶. الوسائل، ج۱۲، ص۲۳۴، ب ۱۳۳ من أحكام العشرة، ح ۳، ۴.    
۳۷. المستدرك (الحاكم)، ج۴، ص۱۹۰، ح ۷۳۲۶.
۳۸. التذكرة، ج۹، ص۲۴.    
۳۹. الحج/سورة ۲۲، الآية ۳۲.    
۴۰. الحج/سورة ۲۲، الآية ۳۰.    
۴۱. القواعد والفوائد، ج۲، ص۱۶۰.    
۴۲. الوسائل، ج۶، ص۳۸۶، ب ۲۳ من السجود، ح ۳.    
۴۳. الوسائل، ج۶، ص۳۸۵، ب ۲۳ من السجود، ح ۱.    
۴۴. الوسائل، ج۶، ص۳۸۷، ب ۲۳ من السجود، ح ۴.    
۴۵. الطهارة (الأراكي)، ج۱، ص۵۳۸- ۵۴۲.
۴۶. جواهر الكلام، ج۱۰، ص۱۲۴- ۱۲۷.    


المصدر

[تعديل]

الموسوعة الفقهية، ج۱۸، ص۸۲-۸۷.    



جعبه ابزار