تعظيم الأئمة

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF




عظمتهم عليهم السلام ليس من المستور على أحد، حتى مخالفيهم كانوا معترفين بعلو مكانتهم وحرمة شأنهم.


عظمة أهل البيت

[تعديل]

يستفاد عظمة أهل البيت عليهم السلام من الأدلّة عامّة كتعظيم الشعائر، وخاصّة كآية التطهير وقرن اسمهم باسم النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وقد رتّب الفقهاء على ذلك بعض الفروع.

احترام أسماء الأئمة

[تعديل]

ذهب المشهور إلى حرمة مسّ المحدث لاسم الجلالة واسم النبي و الأئمة،
[۱] الطهارة (الأنصاري) ج۲، ص۵۸۵.
وبناه بعض على الاحتياط الوجوبي .
[۲] العروة الوثقى ج۱، ص۲۸۵.
في حين اختار بعض عدم الحرمة في الجميع،
[۳] الفتاوى الواضحة ج۱، ص۲۲۲.
أو في خصوص أسماء الأنبياء والأوصياء، وقال بعض الفقهاء: «لا يجوز للمحدث مسّ كتابة القرآن... والأولى إلحاق أسماء الأنبياء والأوصياء و سيّدة النساء صلوات اللَّه وسلامه عليهم أجمعين» .

← الاستنجاء بيد فيها خاتم


كراهة الاستنجاء باليد إذا كان فيها خاتم عليه اسم اللَّه، والمشهور إلحاق أسماء الأنبياء والأئمة عليهم السلام.
[۶] الطهارة (الأنصاري) ج۱، ص۴۸۶.
قال الفاضل الاصبهاني: «ومنهم فاطمة عليها السلام» . وقال المحقق الكركي: «والظاهر أنّ اسم فاطمة عليها السلام كأسماء الأئمة عليهم السلام». هذا، مع عدم التنجيس، وإلّا حرم قطعاً.
[۱۱] مجمع الفائدة والبرهان ج۱، ص۹۷.


احترام مشاهد الأئمة

[تعديل]

إلحاق مشاهدهم بالمساجد في حرمة دخولها للجنب و الحائض و النفساء.

← تنجيس مشاهد الأئمة


ويحرم تنجيسها ويجب على الفور إزالة النجاسة عنها كالمساجد. بل يلحق بذلك كل ما علم من الشرع تعظيمه كتربة الحسين
عليه السلام و تربة سائر الأئمة المعصومين عليهم السلام فإنّ ذلك هتك لما عظّمه الشرع.

← الصلاة في مشاهد الأئمة


وألحق الفقهاء مشاهدهم بالمساجد أيضاً في استحباب الصلاة فيها وأفضليتها.
[۱۵] كشف الغطاء ج۳، ص۶۷.
[۱۶] العروة الوثقى ج۱، ص۵۹۶.
فعن جعفر بن ناجية عن أبي عبد اللَّه عليه السلام قال: «صلّ عند رأس قبر الحسين عليه السلام».

← التقدم على قبورالأئمة في الصلاة


ذهب المشهور إلى كراهة التقدّم على قبور الأئمة في الصلاة، وصرّح عدّة منهم بحرمة ذلك.


المراجع

[تعديل]
 
۱. الطهارة (الأنصاري) ج۲، ص۵۸۵.
۲. العروة الوثقى ج۱، ص۲۸۵.
۳. الفتاوى الواضحة ج۱، ص۲۲۲.
۴. منهاج الصالحين (الخوئي) ج۱، ص۴۳-۴۴، م ۱۶۲.    
۵. التذكرة ج۱، ص۱۲۷.    
۶. الطهارة (الأنصاري) ج۱، ص۴۸۶.
۷. كشف اللثام ج۱، ص۲۴۱.    
۸. جامع المقاصد ج۱، ص۱۰۶.    
۹. الحدائق ج۲، ص۸۲-۸۳.    
۱۰. المسالك ج۱، ص۳۳.    
۱۱. مجمع الفائدة والبرهان ج۱، ص۹۷.
۱۲. جواهر الكلام ج۶، ص۹۸.    
۱۳. الروضة ج۷، ص۳۲۶-۳۲۷.    
۱۴. جواهر الكلام ج۶، ص۹۸.    
۱۵. كشف الغطاء ج۳، ص۶۷.
۱۶. العروة الوثقى ج۱، ص۵۹۶.
۱۷. الوسائل ج۱۴، ص۵۱۹، ب ۶۹ من المزار، ح ۵.    
۱۸. مستمسك العروة الوثقى ج۵، ص۴۶۳    
۱۹. الحبل المتين ص۱۵۹.    
۲۰. الحدائق ج۷، ص۲۲۳.    
۲۱. الحدائق ج۱۱، ص۱۱۵.    


المصادر

[تعديل]

الموسوعة الفقهية ج۱، ص۱۸۹-۱۹۰.    



جعبه ابزار