سنن الركوع

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



و من السنة فيه : التكبير ورفع اليدين ووضع اليدين علي ركبتيه.


التكبير له

[تعديل]

(أن يكبّر له) قائما قبل الهوي .

رفع اليدين

[تعديل]

(رافعا يديه، محاذيا بهما وجهه) كغيره من التكبيرات.

وضع اليدين علي ركبتيه

[تعديل]

(ثمَّ يركع بعد إرسالهما، و) أن (يضعهما على) عيني (ركبتيه) حالة الذكر أجمع، مالئا كفيه منهما.

تفريج الأصابع

[تعديل]

(مفرّجات الأصابع، رادّا ركبتيه إلى خلفه، ).

تسوية الظهر

[تعديل]

مسوّيا ظهره) بحيث لو صبّت عليه فطرة ماء لم تزل لاستوائه

مد العنق

[تعديل]

(مادّا عنقه) مستحضرا فيه : آمنت بك ولو ضربت عنقي.

الدعاء قبل التسبيح

[تعديل]

(داعيا أمام التسبيح) بالمأثور.

ذكر الركوع

[تعديل]

(مسبّحا ثلاثا كبرى) أي : سبحان ربي العظيم وبحمده (فما زاد) فقد عدّ لمولانا الصادق عليه السلام في الركوع والسجود ستّون تسبيحة، كما في الصحيح، وفي الخبر : دخلنا عليه عليه السلام وعنده قوم وقد كنّا صلّينا، فعددنا له في ركوعه وسجوده : سبحان ربي العظيم وبحمده أربعا أو ثلاثا وثلاثين مرّة.
وفي الموثق : «ومن كان يقوى على أن يطوّل الركوع و السجود فليطوّل ما استطاع، يكون ذلك في تحميد الله تعالى وتسبيحه وتمجيده والدعاء والتضرع» الحديث.
إلاّ أن يكون إماما، فلا يزيد على الثلاث إلاّ مع حبّ المأمومين الإطالة .
وظاهر الأكثر الاقتصار على السبع، للخبر، وفيه ضعف سندا ودلالة، وفي آخر على التسع.

القول بعد الانتصاب

[تعديل]

(قائلا بعد انتصابه : سمع الله لمن حمده، داعيا بعده) بالمأثور.
كلّ ذلك للنصوص، ففي الصحيح المتضمن لفعل مولانا الصادق عليه السلام تعليما لحمّاد : ثمَّ رفع يديه حيال وجهه وقال : «الله أكبر» وهو قائم، ثمَّ ركع وملأ كفّيه من ركبتيه مفرّجات، وردّ ركبتيه إلى خلفه، ثمَّ سوّى ظهره حتى لو صبّ عليه قطرة ماء أو دهن لم تزل لاستواء ظهره، ومدّ عنقه وغمض عينيه ثمَّ سبح ثلاثا، فقال : «سبحان ربي العظيم وبحمده» الحديث.
وفي آخر «إذا أردت أن تركع فقل وأنت منتصب : الله أكبر، ثمَّ اركع وقل : ربّ لك ركعت، ولك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكّلت، وأنت ربي، خشع لك سمعي وبصري وشعري وبشري ولحمي ودمي ومخّي وعصبي وعظامي وما أقلّته قدماي، غير مستنكف ولا مستكبر ولا مستحسر، سبحان ربي العظيم وبحمده، ثلاث مرّات في ترسّل، وصفّ في ركوعك بين قدميك تجعل بينهما قدر شبر، وتمكّن راحتيك من ركبتيك، وتضع يدك اليمنى على ركبتك اليمنى قبل اليسرى، وبلّع بأطراف أصابعك _ عين الركبة وفرّج أصابعك _. إذا وضعتها على ركبتيك (إلى أن قال : وأحبّ إليّ أن تمكّن كفيك من ركبتيك فتجعل أصابعك في عين الركبة وتفرّج بينهما) وأقم صلبك، ومدّ عنقك، وليكن نظرك إلى ما بين قدميك ثمَّ قل : سمع الله لمن حمده ـ وأنت منتصب قائم ـ الحمد لله رب العالمين أهل الجبروت والكبرياء والعظمة، الحمد لله ربّ العالمين، تجهر بها صوتك، ثمَّ ترفع يديك بالتكبير وتخرّ ساجدا».

إيجاب المرتضي رفع اليدين

[تعديل]

ولا يجب شي‌ء من ذلك على المشهور، بل لا خلاف فيه أجده إلاّ من العماني والديلمي في التكبير فأوجباه. وللمرتضى، فأوجب رفع اليدين فيه وفي كل تكبير. وقد مضى ضعف الثاني.
وأما الأوّل فيضعّفه شذوذه أوّلا، ودعوى الذكرى استقرار الإجماع على خلافه ثانيا، وتصريح جملة من النصوص بعدم الوجوب، منها الموثق : عن أدنى ما يجزي من التكبير في الصلاة، قال : «تكبيرة واحدة».
والمروي في علل الفضل : أن التكبير المفروض في الصلاة ليس إلاّ واحدة وقصور السند أو ضعفه مجبور بالعمل و الأصل .
فيصرف بها ظاهر الأمر ، مع وروده في ضمن كثير من الأوامر المستحبة إجماعا، وهو موجب للتزلزل في الظهور جدّا.

كراهة وضع اليد تحت الثياب

[تعديل]

(ويكره أن يركع ويداه تحت ثيابه) كما ذكره الجماعة، وفاقا للمبسوط، ومستنده غير معلوم، نعم في الموثق : في الرجل يدخل يديه تحت ثوبه، قال : «إن كان عليه ثوب آخر إزار أو سراويل فلا بأس، وإن لم يكن فلا يجوز له ذلك، وإن أدخل يدا واحدة ولم يدخل الأخرى فلا بأس».
وهو غير مطابق لما ذكروه، لعدم اختصاصه بالركوع ونفيه البأس إذا كان عليه مئزر أو سراويل، كما عن الإسكافي .
وعن الحلبي إطلاق الكراهة، ملحقا الكمّين بالثياب.
ويدفعه الصحيح : عن الرجل يصلّي ولا يخرج يديه عن ثوبه، قال : «إن أخرج يديه فحسن، وإن لم يخرج فلا بأس».

المراجع

[تعديل]
 
۱. الكافي، ج۳، ص۳۲۹، ح ۲.    
۲. التهذيب، ج۲، ص۲۹۹، ح ۱۲۰۵.    
۳. الوسائل، ج۶، ص۳۰۴، أبواب الركوع ب۶، ح ۱.    
۴. الكافي، ج۳، ص۳۲۹، ح ۳.    
۵. التهذيب، ج۲، ص۳۰۰، ح۱۲۱۰.    
۶. الاستبصار، ج۱، ص۳۲۵، ح ۱۲۱۴.    
۷. الوسائل، ج۶، ص۳۰۴، أبواب الركوع ب۶، ح ۲.    
۸. التهذيب، ج۲، ص۷۷، ح۲۸۷.    
۹. الوسائل، ج۶، ص۳۰۵، أبواب الركوع ب۶، ح ۴.    
۱۰. رياض المسائل، ج۳، ص ۱۹۹.    
۱۱. فقه الرضا، ج۱، ص۱۰۶.    
۱۲. المستدرك، ج۴، ص۴۲۳، أبواب الركوع ب۴، ح ۲.    
۱۳. الكافي، ج۳، ص۳۱۱، ح۸.    
۱۴. الفقيه، ج۱، ص۳۰۱، ح۹۱۶.    
۱۵. التهذيب، ج۲، ص۸۱، ح۳۰۱.    
۱۶. الوسائل، ج۵، ص۴۵۹، أبواب أفعال الصلاة ب۱، ح ۱.    
۱۷. الكافي، ج۳، ص۳۳۴، ح ۱.    
۱۸. التهذيب، ج۲، ص۸۳، ح۳۰۸.    
۱۹. الوسائل، ج۵، ص۴۶۱، أبواب أفعال الصلاة ب۱، ح ۳.    
۲۰. الكافي، ج۳، ص۳۱۹، ح ۱.    
۲۱. التهذيب، ج۲، ص۷۷، ح ۲۸۹.    
۲۲. الوسائل، ج۶، ص۲۹۵، أبواب الركوع ب۱، ح ۱.    
۲۳. المختلف، ج۱، ص۹۶.    
۲۴. المراسم، ج۱، ص۶۹.    
۲۵. الانتصار، ج۱، ص۱۴۷.    
۲۶. رياض المسائل، ج۳، ص۱۲۶.    
۲۷. الذكرى، ج۱، ص۱۹۸.    
۲۸. التهذيب، ج۲، ص۶۶، ح ۲۳۸.    
۲۹. الوسائل، ج۶، ص۱۰، أبواب تكبيرة الإحرام ب۱، ح ۵.    
۳۰. الشرائع، ج۱، ص۶۸.    
۳۱. الإرشاد، ج۱، ص۲۵۵.    
۳۲. الذكرى، ج۱، ص۱۹۸.    
۳۳. المبسوط، ج۱، ص۱۱۲.    
۳۴. الكافي، ج۳، ص۳۹۵، ح۱۰.    
۳۵. التهذيب، ج۲، ص۳۵۶- ۳۵۷، ح ۱۴۷۵.    
۳۶. الاستبصار، ج۱، ص۳۹۲، ح ۱۴۹۴.    
۳۷. الوسائل، ج۴، ص۴۳۲، أبواب لباس المصلي ب۴۰، ح ۴.    
۳۸. الذكرى، ج۱، ص۱۹۸.    
۳۹. الكافي في الفقه، ج۱، ص۱۲۵.    
۴۰. الفقيه، ج۱، ص۲۶۷، ح۸۲۶.    
۴۱. التهذيب، ج۲، ص۳۵۶، ح ۱۴۷۴.    
۴۲. الاستبصار، ج۱، ص۳۹۱، ح ۱۴۹۱.    
۴۳. الوسائل، ج۴، ص۴۳۱، أبواب لباس المصلي ب۴۰، ح ۱.    


المصدر

[تعديل]

رياض المسائل، ج۳، ص۲۰۴- ۲۰۷.    



جعبه ابزار