ميقات الصبيان

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



ويجرّد الصبيان من فَخّ بفتح الفاء وتشديد الخاء، وهو بئر‌ معروف على نحو فرسخ من مكة.


الحكم الإجمالي ومواطن البحث

[تعديل]

(ويجرّد الصبيان من فَخّ) بفتح الفاء وتشديد الخاء، وهو بئر‌ معروف على نحو فرسخ من مكة ، على ما ذكره جماعة،
[۱] التنقيح، ج۱، ص۴۴۸.
[۴] ملاذ الأخيار، ج۸، ص۴۰۴.
وعن القاموس أنه موضع بمكة، و النهاية الأثيرية موضع عندها.
[۶] النهاية، ج۳، ص۴۱۸.


← المراد بالتجريد


ولا خلاف في الحكم؛ للصحيحين وإن اختلفوا في المراد بالتجريد، أهو الإحرام كما عن صريح الماتن في المعتبر، وقريب منه الفاضل في التحرير والمنتهى، وأفتى به في الدروس، وقوّاه في المسالك وإن جعل الإحرام بهم من الميقات أولى، وتبعه في الجواز جملة من المتأخرين، وعزاه بعضهم إلى الأكثر،
[۱۶] مرآة العقول، ج۱۷، ص۲۱۰.
ويظهر آخر عدم الخلاف فيه.
[۱۸] مفاتيح الشرائع، ج۱، ص۳۱۰.

أو نزع الثياب خاصة ولكن يحرم بهم من الميقات، كما عن السرائر، وبه أفتى المحقق الثاني، وجعله مراد الماتن في التنقيح
[۲۱] التنقيح الرائع، ج۱، ص۴۴۸.
؟ وتردّد بينهما بعض المتأخرين، قال : من عموم نصوص المواقيت، والنهي عن تأخير الإحرام عنها، وعدم تضمن الصحيحين سوى التجريد، فالتأخير تشريع.

لزوم الكفارة على الولي

[تعديل]

ومن عموم لزوم الكفارة على الولي إذا لم يجتنبوا ما يوجبها ومنه لبس المخيط والصحيح : «قدّموا من معكم من الصبيان إلى الجحفة أو إلى بطن مَرّ، ثم يصنع بهم ما يصنع بالمحرم» وأن الإحرام بهم مندوب فلا يلزم من الميقات، لطول المسافة، وصعوبة تجنبهم عن المحرّمات، كما لا يلزم من أصله.
وفي الأدلة من الطرفين نظر، ولا سيّما الصحيح المستدل به على الوجه الثاني وإن استدل به الشهيدان في الدروس والمسالك عليه‌ أيضاً، فإنه على خلافه أظهر، ولذا استدل به جماعة على أفضلية الإحرام بهم من الميقات بعد أن حكوها عن الشيخ وغيره، واستدلوا على جواز إحرامهم من فَخّ بعد نقلهم له عنهما بالصحيحين، زعماً منهم ظهور التجريد في الإحرام. والمسألة قوية الإشكال ، وحيث إن المستفاد من جماعة عدم إشكال في جواز الإحرام بهم من الميقات، بل وأفضليته، وأن التأخير إلى فَخّ إنما هو على سبيل الجواز، كان الإحرام بهم من الميقات أولى وأحوط.

المراجع

[تعديل]
 
۱. التنقيح، ج۱، ص۴۴۸.
۲. المدارك، ج۷، ص۲۲۷.    
۳. الذخيرة، ج۳، ص۵۸۳.    
۴. ملاذ الأخيار، ج۸، ص۴۰۴.
۵. القاموس، ج۱، ص۲۶۶.    
۶. النهاية، ج۳، ص۴۱۸.
۷. الفقيه، ج۲، ص۴۳۳، ح۲۸۹۴.    
۸. الوسائل، ج۱۱، ص۳۳۶، أبواب المواقيت ب ۱۸، ح ۱.    
۹. التهذيب، ج۵، ص۴۰۹، ح ۱۴۲۲.    
۱۰. المعتبر، ج۲، ص۸۰۴.    
۱۱. التحرير، ج۱، ص۵۴۲.    
۱۲. المنتهى، ج۲، ص۶۶۷.    
۱۳. الدروس، ج۱، ص۳۴۲.    
۱۴. المسالك، ج۲، ص۲۱۷.    
۱۵. المدارك، ج۷، ص۲۲۷.    
۱۶. مرآة العقول، ج۱۷، ص۲۱۰.
۱۷. الحدائق، ج۱۴، ص۴۵۷.    
۱۸. مفاتيح الشرائع، ج۱، ص۳۱۰.
۱۹. السرائر، ج۱، ص۵۳۷.    
۲۰. جامع المقاصد، ج۳، ص۱۶۰.    
۲۱. التنقيح الرائع، ج۱، ص۴۴۸.
۲۲. الكافي، ج۴، ص۳۰۴، ح ۴.    
۲۳. الفقيه، ج۲، ص۴۳۴، ح۲۸۹۶.    
۲۴. التهذيب، ج۵، ص۴۰۹، ح ۱۴۲۳.    
۲۵. الوسائل، ج۱۱، ص۲۸۷، أبواب أقسام الحج ب ۱۷، ح ۳.    
۲۶. كشف اللثام، ج۱، ص۳۰۷.    
۲۷. الدورس، ج۱، ص۳۴۲.    
۲۸. المسالك، ج۲، ص۲۱۷.    
۲۹. المدارك، ج۷، ص۲۲۷.    
۳۰. الذخيرة، ج۳، ص۵۸۳.    
۳۱. الحدائق، ج۱۴، ص۴۵۷.    


المصدر

[تعديل]

رياض المسائل، ج۶، ص۱۷۰- ۱۷۳.    



جعبه ابزار