وداع شهر رمضان

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



وَداعُ شَهرِ رَمَضانَ: أ- أهم الآداب، ب- وَداعُ الشَّهرِ في آخِرِ جُمُعَةٍ مِنهُ، ج- وَداعُ الشَّهرِ في آخِرِ لَيلَةٍ مِنهُ، د- سيرةُ الإمامِ زَينِ العابدينَ في آخَرِ لَيلَةٍ مِنهُ، ه- دُعاءُ الإمامِ زَينِ العابدينَ في وَداعِ الشَّهرِ، و- دُعاءُ الإمام الصّادِقِ في وَداعِ الشَّهرِ، ز- آداب ليلة الفطر، ح- آداب يوم الفطر، صلاة عيد الفطر، خطبة أمير المؤمنين يوم الفطر، دعاء الإمام السجاد بعد صلاة الفطر.


أهم الآداب

[تعديل]

يبرز أهمّ آداب الخروج من الضيافة الإلهية في شهر رمضان، بالمراجعة الذاتية الّتي يُخضع لها الصائم نفسه، فللصائم أن يراجع نفسه في اللحظات الأخيرة من هذا الشهر، لينظر المدى الّذي بلغه وكم اقترب من هدف هذه الضيافة؟، فهل يحسّ بأنَّ تغييرا معنويا قد طرأ عليه أم أنّه لا يزال عند النقطة ذاتها الّتي انطلق منها في بداية شهر رمضان ؟ في هذا السياق يقول السيّد ابن طاووس (رضوان‌اللّه‌عليه) ضمن أعمال اليوم الأخير من شهر رمضان ما نصّه: «ومنها اعتبار جريدة أعمالك من أوّل الشهر إلى آخر يوم منه وقبل انفصاله... فينظر ما كان عليه من حيث دخل دار ضيافة اللّه ـ جلّ جلاله ـ والحضور بين يديه، ويعتبر معارفه باللّه ـ جلّ جلاله ـ وبرسوله (صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلّم) وبخاصَّته، وبما عرفه من الاُمور الّتي هي من مهامّ تكليفه في دنياه وتشريفه في آخرته. وهل ازداد معرفة بها وحبّا لها وإقبالاً عليها ونشاطا وميلاً إليها، أم حاله في التقصير على ما دخل عليه في أوَّل الشهر من سوء التدبير، وكذلك حال رضاه بتدبير اللّه ـ جلَّ جلاله ـ هل هو قام في جميع اُموره، أو تارة يرضى وتارة يكره ما يختاره اللّه ـ جلَّ جلاله ـ من تدبيره. وكيف توكُّله على اللّه ـ جلَّ جلالهِ ـ، هل هو على غاية ما يراد منه من السكون إلى مولاه، أو يحتاج إلى الثقة باللّه ـ جلّ جلاله ـ إلى غير اللّه ـ جلّ جلاله ـ من علائق دنياه؟
وكيف تفويضه إلى مالك أمره؟ وكيف استحضاره بمراقبة اطّلاع اللّه ـ جلّ جلاله ـ على سرّه؟ وكيف اُنسه باللّه في خلواته وجلواته؟ وكيف وثوقه بوعود اللّه ـ جلّ جلاله ـ وتصديقه لإنجاز عداته؟ وكيف إيثاره للّه ـ جلّ جلاله ـ على من سواه؟ وكيف حبّه له وطلب قربه منه واهتمامه بتحصيل رضاه؟ وكيف شوقه إلى الخلاص من دار الابتلاء والانتقال إلى منازل الأمان من الجفاء؟ وهل هو مستثقل من التكليف، أو يعتقد أنّ ذلك من أفضل التشريف؟ وكيف كراهته لما كره اللّه ـ جلّ جلاله ـ من الغيبة والكذب، والنميمة والحسد، وحبّ الرئاسة، وكلّ ما يشغله عن مالك دنياه ومعاده؟ وغير ذلك من الأسقام للأديان الّتي تعرض لإنسان دون إنسان، وفي زمان دون زمان، بكلّ مرض كان قد زال حمد اللّه ـ جلّ جلاله ـ على زواله، وقام بما يتهيَّأ له من قضاء حقّ إنعام اللّه ـ جلّ جلاله ـ وإفضاله. وليكن سروره بزوال أمراض الأديان أهمّ عنده من زوال أمراض الأبدان، وأكمل من المسارّ بالظفر بالغنى بالدرهم والدينار، ليكون عليه شعار التصديق بمقدار التفاوت بين الانتفاع بالدنيا الفانية والآخرة الباقية. أقول: فإن رأى شيئا من أمراضه وسوء أغراضه قد تخلّف وما نفع فيه علاج الشهر بعبادته، فليعتقد أنّ الذنب له وإنّما أتاه البلاء من جهته، فيبكي بين يدي مالك رقبته، ويستعين برحمته على إزالته».

وداع الشهر في آخر جمعة منه

[تعديل]

فضائل الأشهر الثلاثة عن جابر بن عبد اللّه الأنصاري دَخَلتُ عَلى رَسولِ اللّه ِ (صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلّم) في آخِرِ جُمُعَةٍ مِن شَهرِ رَمَضانَ، فَلَمّا بَصُرَ بي، قالَ لي: «يا جابِرُ، هذا آخِرُ جُمُعَةٍ مِن شَهرِ رَمَضانَ، فَوَدِّعهُ وقُل: اللّهُمَّ لا تَجعَلهُ آخِرَ العَهدِ مِن صِيامِنا إيّاهُ، فَإِن جَعَلتَهُ فَاجعَلني مَرحوماً، ولا تَجعَلني مَحروماً. فَإِنَّهُ مَن قالَ ذلِكَ ظَفِرَ بِإِحدَى الحُسنَيَينِ، إمّا بِبُلوغِ شَهرِ رَمَضانَ (مِن قابِلٍ )، وإمّا بِغُفرانِ اللّه ِ ورَحمَتِهِ» .

وداع الشهر في آخر ليلة منه

[تعديل]

الإقبال: اِعلَم أنَّ وَقتَ الوَداعِ لِشَهرِ الصِّيامِ رَوَيناهُ عَن أحَدِ الأَئِمَّةِ (عَلَيهِم‌أفضَلُ‌السَّلامِ) مِن كِتابٍ فيهِ مَسائِلُ جَماعَةٍ مِن أعيانِ الأَصحابِ، وقَد وَقَّعَ (عليه‌السّلام) بَعدَ كُلِّ مَسأَلَةٍ بِالجَوابِ، وهذا لَفظُ ما وَجَدناهُ: وَداعُ شَهرِ رَمَضانَ مَتى يَكونُ؟ فَقَدِ اختَلَفَ أصحابُنا فَبَعضُهُم قالَ: هُوَ في آخِرِ لَيلَةٍ مِنهُ، وبَعضُهُم قالَ: هُوَ في آخِرِ يَومٍ مِنهُ، إذا رُئِيَ هِلالُ شَوّالٍ. الجَوابُ: «العَمَلُ في شَهرِ رَمَضانَ في لَياليهِ، وَالوَداعُ يَقَعُ في آخِرِ لَيلَةٍ مِنهُ، فَإِن خافَ أن يَنقُصَ الشَّهرُ جَعَلَهُ في لَيلَتَينِ».
الإمام الصادق (عليه‌السّلام): إذا كانَتَ آخِرُ لَيلَةٍ مِن شَهرِ رَمَضانَ، فَقُل: اللّهُمَّ هذا شَهرُ رَمَضانَ الَّذي أنزَلتَ فيهِ القُرآنَ وقَد تَصَرَّمَ، وأعوذُ بِوَجهِكَ الكَريمِ يا رَبِّ، أن يَطلُعَ الفَجرُ مِن لَيلَتي هذِهِ أو يَتَصَرَّمَ شَهرُ رَمَضانَ، ولَكَ قِبَلي تَبِعَةٌ أو ذَنبٌ تُريدُ أن تُعَذِّبَني بِهِ يَومَ ألقاكَ.
عنه (عليه‌السّلام): مَن وَدَّعَ شَهرَ رَمَضانَ في آخِرِ لَيلَةٍ مِنهُ وقالَ: اللّهُمَّ لاتَجعَلهُ آخِرَ العَهدِ مِن صِيامي لِشَهرِ رَمَضانَ، وأعوذُ بِكَ أن يَطلُعَ فَجرُ هذِهِ اللَّيلَةِ إلاّ وقَد غَفَرتَ لي. غَفَرَ اللّه ُ تَعالى لَهُ قَبلَ أن يُصبِحَ ورَزَقَهُ الإِنابَةَ إلَيهِ.

سيرة الإمام السجاد في آخر ليلة منه

[تعديل]

الإمام الصادق (عليه‌السّلام): كانَ عَليُّ بنُ الحُسَينِ (عليه‌السّلام) إذا دَخَلَ شَهرُ رَمَضانَ لا يَضرِبُ عَبدا لَهُ ولا أمَةً، وكانَ إذا أذنَبَ العَبدُ وَالأَمَةُ يَكتُبُ عِندَهُ أذنَبَ فُلانٌ، أذنَبَت فُلانَةُ يَومَ كَذا وكَذا، ولَم يُعاقِبهُ فَيَجتَمِعُ عَلَيهِمُ الأَدَبُ، حَتّى إذا كانَ آخِرُ لَيلَةٍ مِن شَهرِ رَمَضانَ دَعاهُم وجَمَعَهُم حَولَهُ، ثُمَّ أظهَرَ الكِتابَ ثُمَّ قَالَ: «يا فُلانُ، فَعَلتَ كَذا وكَذا ولَم اُؤَدِّبكَ أتَذكُرُ ذلِكَ؟» فَيَقولُ: بَلى، يَابنَ رَسولِ اللّه ِ، حَتّى يَأتِيَ عَلى آخِرِهِم ويُقَرِّرَهُم جَميعا. ثُمَّ يَقومُ وَسَطَهُم ويَقولُ لَهُم: «اِرفَعوا أصواتَكُم وقولوا: يا عَلِيَّ بنَ الحُسَينِ، إنَّ رَبَّكَ قَد أحصى عَلَيكَ كُلَّ ما عَمِلتَ، كَما أحصَيتَ عَلَينا كُلَّ ما عَمِلنا، وَلَدَيهِ كِتابٌ يَنطِقُ عَلَيكَ بِالحَقِّ، لا يُغادِرُ صَغيرَةً ولا كَبيرَةً مِمّا أتَيتَ إلاّ أحصاها، وتَجِدُ كُلَّ ما عَمِلتَ لَدَيهِ حاضِرا، كَما وَجَدنا كُلَّ ما عَمِلنا لَدَيك حاضِرا، فَاعفُ وَاصفَح كَما تَرجو مِنَ المَليكِ العَفوَ، وكَما تُحِبُّ أن يَعفُوَ المَليكُ عَنكَ، فَاعفُ عَنّا تَجِدهُ عَفُوّا، وبِكَ رَحيما، ولَكَ غَفورا، ولا يَظلِمُ رَبُّك أحَدا، كَما لَدَيكَ كِتابٌ يَنطِقُ عَلَينا بِالحَقِّ، لا يُغادِرُ صَغيرَةً ولا كَبيرَةً مِمّا أتَيناها إلاّ أحصاها. فَاذكُر يا عَلِيَّ بنَ الحُسَينِ، ذُلَّ مَقامِكَ بَينَ يَدَي رَبِّكَ الحَكَمِ العَدلِ الَّذي لا يَظلِمُ مِثقالَ حَبَّةٍ مِن خَردَلٍ، ويَأتي بِها يَومَ القِيامَةِ، وكَفى بِاللّه ِ حَسيبا وشَهيدا، فَاعفُ وَاصفَح يَعفو عَنكَ المَليكُ ويَصفَحُ؛ فَإِنَّهُ يَقولُ: «وَ لْيَعْفُواْ وَلْيَصْفَحُواْ أَلاَ تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ»». قالَ: وهُوَ يُنادي بِذلِكَ عَلى نَفسِهِ ويُلَقِّنُهُم، وهُم يُنادون مَعَهُ، وهُوَ واقِفٌ بَينَهُم يَبكي ويَنوحُ، ويَقولُ: «رَبِّ إنَّكَ أمَرتَنا أن نَعفُوَ عَمَّن ظَلَمَنا، فَقَد ظَلَمنا أنفُسَنا، فَنَحنُ قَد عَفَونا عَمَّن ظَلَمَنا كَما أمَرتَ، فَاعفُ عَنّا فَإِنَّكَ أولى بِذلِكَ مِنّا ومِنَ المَأمورينَ، وأَمَرتَنا أن لا نَرُدَّ سائِلاً عَن أبوابِنا، وقَد أتَيناكَ سُؤّالاً ومَساكينَ، وقَد أنَخنا بِفِنائِكَ وبِبابِكَ، نَطلُبُ نائِلَكَ ومَعروفَكَ وعَطاءَكَ، فَامنُن بِذلِكَ عَلَينا، ولا تُخَيِّبنا فَإِنَّكَ أولى بِذلِكَ مِنّا ومِنَ المَأمورينَ. إلهي كَرُمتَ فَأَكرِمني؛ إذ كُنتُ مِن سُؤّالِكَ، وجُدتَ بِالمَعروفِ فَاخلِطني بِأَهلِ نَوالِكَ يا كَريمُ». ثُمُّ يُقبِلُ عَلَيهِم ويَقولُ: «قَد عَفَوتُ عَنكُم، فَهَل عَفَوتُم عَنّي ومِمّا كانَ مِنّي إلَيكُم مِن سوءِ مَلَكَةٍ؟ فَإِنّي مَليكُ سوءٍ، لَئِيمٌ ظالِمٌ، مَملوكٌ لِمَليكٍ كَريمٍ جَوادٍ عادِلٍ مُحسِنٍ مُتَفَضِّلٍ»، فَيَقولونَ: قَد عَفَونا عَنكَ يا سَيِّدَنا وما أسَأتَ! فَيَقولُ لَهُم: «قولوا: اللّهُمَّ اعفُ عَن عَلِيِّ بنِ الحُسَينِ كَما عَفا عَنّا، وأعتِقهُ مِنَ النّارِ كَما أعتَقَ رِقابَنا مِنَ الرِّقِّ»، فَيَقولونَ ذلِكَ، فَيَقولُ: «اللّهُمَّ آمينَ يا رَبَّ العالَمين، اِذهَبوا فَقَد عَفَوتُ عَنكُم، وأعتَقتُ رِقابَكُم رَجاءً لِلعَفوِ عَنّي وعِتقِ رَقَبَتي»، فَيُعتِقُهُم. فَإِذا كانَ يَومُ الفِطرِ أجازَهُم بِجَوائِزَ تَصونُهُم وتُغنيهِم عَمّا في أيدِي النّاسِ... .

دعاء الإمام السجاد في وداع شهر رمضان

[تعديل]

دعاء الإمام السجاد في وداع شهر رمضان: قال الإمام زين العابدين (عليه‌السّلام): اللّهُمَّ يا مَن لايَرغَبُ فِي الجَزاءِ، ويا مَن لايَندَمُ عَلَى العَطاءِ، ويا مَن لا يُكافِئُ عَبدَهُ عَلَى السَّواءِ، مِنَّتُكَ ابتِداءٌ، وعَفوُكَ تَفَضُّلٌ، وعُقوبَتُكَ عَدلٌ، وقَضاؤُكَ خِيَرَةٌ، إن أعطَيتَ لَم تَشُب عَطاءَكَ بِمَنٍّ، وإن مَنَعتَ لَم يَكُن مَنعُكَ تَعَدِّياً، تَشكُرُ مَن شَكَرَكَ وأنتَ ألهَمتَهُ شُكرَكَ، وتُكافِئُ مِن حَمدِكَ وأنتَ عَلَّمتَهُ حَمدَكَ.....

دعاء الإمام الصادق في وداع شهر رمضان

[تعديل]

دعاء الإمام الصادق في وداع شهر رمضان: قال الإمام الصادق (عليه‌السّلام): اللّهُمَّ إنَّكَ قُلتَ في كِتابِكَ المُنزَلِ: «شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِى أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْءَانُ» وهذَا شَهرُ رَمَضانَ وقَد تَصَرَّمَ، فَأَسأَلُكَ بِوَجهِكَ الكَريمِ وكَلَماتِكَ التّامَّةِ، إن كانَ بَقِيَ عَلَيَّ ذَنبٌ لَم تَغفِرهُ لِي، أو تُرِيدُ أن تُعَذِّبَني عَلَيهِ أو تُقايِسَني بِهِ، أن يَطلُعَ فَجرُ هذِهِ اللَّيلَةِ أو يَتَصَرَّمَ هذا الشَّهرُ إلاّ وقَد غَفَرتَهُ لي، يا أرحَمَ الرّاحِمينَ. اللّهُمَّ .....

نكتة مهمة

[تعديل]

قال السيّد ابن طاووس (قدس‌سره): اعلم أنّك تدّعي في بعض هذه الوداعات أنّ شهر رمضان أحزنك فراقه وفقده، وأوجعك ما فاتك من فضله ورفده، فيراد منك تصديق هذه الدّعوى بأن يكون على وجهك أثر الحزن والبلوى، ولا تختم آخر يوم منه بالكذب في المقال، والخلل في الفعال.

آداب ليلة الفطر

[تعديل]

آداب ليلة الفطر: أ- الاِهتِمامُ بِاللَّيلَةِ، ب- الغُسل، ج- الصَّلاة، د- التَّكبيرُ بَعدَ الصَّلَواتِ، ه- زِيارَةُ الإمام الحُسيَنِ (علیه‌السّلام)، و- الإِحياء، ز- الدُّعاءُ بِالمَأثورِ.

آداب يوم الفطر

[تعديل]

آداب يوم الفطر: ۱. الاِهتِمامُ بِيَومِ العيدِ، ۲. مايَنبَغي قَبلَ الخُروجِ إلى الصَّلاةِ: أ- الغُسل، ب- التَّزَيُّن، ج- الإِفطار
[۵۰] الراوندي، فضل الله، النوادر، ص۱۸۷، ح۳۳۲.
، د- إخراجُ الزَّكاةِ ِ، ۳. ما يَنبَغي فِي الخُروجِ إلَى الصَّلاةِ: أ- الخُروجُ بَعدَ طُلوعِ الشَّمسِ، ب- الدُّعاءُ عِندَ الخُروجِ، ج- رَفعُ الصَّوتِ بِالتَّهليلِ وَالتَّكبيرِ، ه- المَشي، و- الرُّجوعُ مِن غَيرِ طَريقِ الذَّهابِ.

← صلاة عيد الفطر


صلاة عيد الفطر، قال الشيخ المفيد (قدس‌سره): هذه الصلاة فرض لازم لجميع من لزمته الجمعة على شرط حضور الإمام، وسنّة على الانفراد عند عدم حضور الإمام، فإذا كان يوم العيد بعد طلوع الفجر اغتسلت ولبست أطهر ثيابك وتطيّبت، ومضيت إلى مجمع الناس من البلد لصلاة العيد، فإذا طلعت الشمس فاصبر هنيئة، ثمّ قم إلى صلاتك بارزاً تحت السماء، وليكن سجودك على الأرض نفسها، فإذا قمت فكبّر تكبيرة.

← خطبة أمير المؤمنين يوم الفطر


خطبة أمير المؤمنين يوم الفطر، مصباح المتهجّد عن جندب بن عبد اللّه الأزدي عن أبيه، إنَّ عَلِيّاً (علیه‌السّلام) كانَ يَخطُبُ يَومَ الفِطرِ، فَيَقولُ: «الحَمدُ للّه ِِ الَّذي خَلَقَ السَّماواتِ وَالأَرضَ، وجَعَلَ الظُّلُماتِ وَالنّورَ، ثُمَّ الَّذين كَفَروا بِرَبِّهِم يَعدِلونَ، لا نُشرِكُ بِاللّه ِ شَيئاً، ولا نَتَّخِذُ مِن دونِهِ وَلِيّاً، وَالحَمدُ للّه ِِ الَّذي لَهُ ما فِي السَّماواتِ وما فِي الأَرضِ، ولَهُ الحَمدُ فِي الآخِرَةِ وهُوَ الحَكيمُ الخَبيرُ، يَعلَمُ ما يَلِجُ فِي الأَرضِ وما يَخرُجُ مِنها، وما يَنزِلُ مِنَ السَّماءِ وما يَعرُجُ فيها وهُوَ الرَّحيمُ الغَفورُ، كَذلِكَ رَبُّنا جَلَّ ثَناؤُهُ لا أمَدَ ولا غايَةَ ولا نِهايَةَ ولا إلهَ إلاّ هُوَ وإلَيهِ المَصيرُ، .....

← دعاء الإمام السجاد بعد صلاة الفطر


دعاء الإمام السجاد بعد صلاة الفطر، كانَ عَلِيُّ بنُ الحُسَينِ (علیه‌السّلام) إذا فَرَغَ مِن صَلاةِ العيدَينِ، أو صَلاةِ الجُمُعَةِ استَقبَلَ القِبلَةَ وقالَ: يا مَن يَرحَمُ مَن لا يَرحَمُهُ العِبادُ، يا مَن يَقبَلُ مَن لا تَقبَلُهُ البِلادُ، ويا مَن لا يَحتَقِرُ أهلَ الحاجَةِ إليهِ، ويا مَن لايُخَيِّبُ المُلِحّينَ عَلَيهِ، ويا مَن لا يَجبَهُ بِالرَّدِّ أهلَ الدّالَّةِ عَلَيهِ، .....

المراجع

[تعديل]
 
۱. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۴۴۸.    
۲. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۴۲۲.    
۳. الشيخ الصدوق، محمّد بن علي، فضائل الأشهر الثلاثة، ص۱۳۹، ح۱۴۹.    
۴. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۸، ص۱۷۲، ح۱.    
۵. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۴۲۱.    
۶. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۸، ص۱۷۱-۱۷۲، ح۱.    
۷. الشيخ الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، ج۴، ص۱۶۴-۱۶۵، ح۵.    
۸. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۴۳۶.    
۹. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۸، ص۱۸۱، ح۲.    
۱۰. النور/السورة۲۴، الآية۲۲.    
۱۱. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۴۴۳.    
۱۲. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۸، ص۱۸۶.    
۱۳. الإمام علي بن الحسين (عليهماالسلام)، الصحيفة السجادية، ص۱۹۲، الدعاء ۴۵.    
۱۴. الشيخ الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجد، ص۶۴۲، ص۷۱۸.    
۱۵. الشيخ الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، ج۴، ص۱۶۵، ح۶.    
۱۶. الشيخ الصدوق، محمّد بن علي، من لا يحضره الفقيه، ج۲، ص۱۶۴-۱۶۵، ح۲۰۳۳.    
۱۷. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱ ص۴۴۲.    
۱۸. المتقي الهندي، علاء الدين، کنز العمّال، ج۱۲، ص۳۲۲، ح۳۵۲۱۵.    
۱۹. السيوطي، جلال الدين، الدر المنثور في التفسير بالماثور، ج۷، ص۴۰۲.    
۲۰. الشيخ الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجد، ص۸۵۲.    
۲۱. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۱، ص۱۲۳، ح۱۳.    
۲۲. الشيخ الصدوق، محمّد بن علي، الهداية في الأصول و الفروع، ج۲، ص۲۱۰.    
۲۳. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۱، ص۱۲۴، ح۱۵.    
۲۴. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۴۵۷.    
۲۵. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۱، ص۱۱۵.    
۲۶. الشيخ الطوسي، محمد بن الحسن، تهذيب الأحكام في شرح المقنعة، ج۳، ص۷۱، ح۲۲۸.    
۲۷. الشيخ الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، ج۴، ص۱۶۸، ح۳.    
۲۸. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۴۵۹.    
۲۹. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۱، ص۱۱۶، ح۲.    
۳۰. الشيخ الطوسي، محمد بن الحسن، تهذيب الأحكام في شرح المقنعة، ج۶، ص۴۹، ح۱۱۲.    
۳۱. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۱۰۱، ص۸۹، ح۲۳.    
۳۲. الشيخ الطوسي، محمد بن الحسن، تهذيب الأحكام في شرح المقنعة، ج۶، ص۵۱، ح۱۱۹.    
۳۳. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۱۰۱، ص۹۰، ح۲۴.    
۳۴. الشيخ الصدوق، محمّد بن علي، ثواب الأعمال و عقاب الأعمال، ص۷۶.    
۳۵. الطبراني، أبو القاسم، المعجم الأوسط، ج۱، ص۵۷، ح۱۵۹.    
۳۶. الشيخ الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجد، ص۸۵۲.    
۳۷. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۱، ص۱۲۲، ح۱۲.    
۳۸. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۴۶۱.    
۳۹. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۱، ص۱۲۰، ح۸.    
۴۰. الشيخ الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، ج۴، ص۱۶۸، ح۳.    
۴۱. الشيخ الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، ج۴، ص۶۸، ح۶.    
۴۲. الإمام علي ابن أبي طالب (عليه‌السلام)، نهج البلاغة، الحکمة۴۲۸.    
۴۳. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۱، ص۱۳۶، ح۵.    
۴۴. الشيخ الصدوق، محمّد بن علي، من لا يحضره الفقيه، ج۲، ص۱۷۴، ح۲۰۵۷.    
۴۵. الشيخ الصدوق، محمّد بن علي، من لا يحضره الفقيه، ج۱، ص۵۱۱، ح۱۴۷۹.    
۴۶. الشيخ الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، ج۴، ص۱۸۱، ح۵.    
۴۷. الصنعاني، عبد الرزاق، المصنف، ج۳، ص۳۰۹، ح۵۷۵۱.    
۴۸. القاضي المغربي، أبو حنيفة، دعائم الاسلام، ج۱، ص۱۸۵.    
۴۹. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۰، ص۳۷۳، ح۲۷.    
۵۰. الراوندي، فضل الله، النوادر، ص۱۸۷، ح۳۳۲.
۵۱. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۱، ص۱۲۲، ح۱۱.    
۵۲. الشيخ الصدوق، محمّد بن علي، من لا يحضره الفقيه، ج۲، ص۱۸۳، ح۲۰۸۴.    
۵۳. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۶، ص۱۰۵، ح۹.    
۵۴. الشيخ الصدوق، محمّد بن علي، التوحيد، ص۲۲، ح۱۶.    
۵۵. الشيخ الصدوق، محمّد بن علي، معاني الأخبار، ص۲۳۶، ح۱.    
۵۶. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۶، ص۳۱۳، ح۸.    
۵۷. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۴۷۸.    
۵۸. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۰، ص۳۷۱، ح۲۳.    
۵۹. الشيخ الطوسي، محمد بن الحسن، تهذيب الأحكام في شرح المقنعة، ج۳، ص۱۴۲-۱۴۳، ح۳۱۶.    
۶۰. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۱، ص۱۹، ح۵.    
۶۱. الشيخ الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، ج۱، ص۴۸۹، ح۷.    
۶۲. البيهقي، أبو بكر، شعب الإيمان، ج۵، ص۲۸۸، ح۳۴۴۱.    
۶۳. العلامة الحلي، الحسن بن يوسف، نهاية الإحكام، ج۲، ص۶۶.    
۶۴. الترمذي، محمد بن عيسى، سنن الترمذي، ج۲، ص۴۱۰، ح۵۳۰.    
۶۵. المتقي الهندي، علاء الدين، کنز العمّال، ج۸، ص۶۳۸، ح۲۴۵۰۷.    
۶۶. السيد بن طاووس، على بن موسى‌، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج۱، ص۴۸۳-۴۸۴.    
۶۷. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۰، ص۳۷۲، ح۲۵.    
۶۸. المفيد، محمد بن محمد، المقنعة، ص۱۹۴.    
۶۹. الشيخ الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجد، ص۶۵۹، ح۷۲۸.    
۷۰. المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج۹۱، ص۲۹، ح۵.    
۷۱. الشيخ الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجد، ص۳۶۹، ح۵۰۰.    
۷۲. الإمام علي بن الحسين (عليهماالسلام)، الصحيفة السجادية، ص۲۰۴، الدعاء۴۶.    


المصدر

[تعديل]

مراقبات شهر رمضان، المحمدي الري شهري، الشيخ محمد، ص۲۵۵-۲۹۵.    






جعبه ابزار