آثار المخربة التي تركها الحروب الصليبية والمغولية على المجتمع علمياً

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



آثار المخربة التي تركها الحروب الصليبية والمغولية على المجتمع علمياً: فانّ الحروب الصلیبیة (التی بدات فی القرن الخامس واستمرّت لمدّة قرنین من الزمان)، جعلت المسلمین یعیشون الاضطراب الداخلی، واشتعلت نیران الحروب فی اغلب المناطق، ومن جهة اخری فانّ ذلک العصر الذی کان یئنّ من وطاة الحروب الصلیبیة قد شهد هجوماً آخر من جهة الشرق ومن قِبل المغول، وقد ادّی هذا الهجوم الی تدمیر جمیع البلاد الاسلامیة، وحیث تقدّم المغول حتی وصلوا الی بغداد عاصمة البلاد الاسلامیة، وسیطروا علیها وقتلوا الکثیر من العلماء واحرقوا الکثیر من المکتبات، فنری انّ البلدان الاسلامیة وقعت من جهة الشرق تحت سیطرة المغول ومن جهة الغرب تحت سیطرة الصلیبیّین‌.ومن الطبیعی فی هذه الاجواء المضطربة وفی ظلّ هذه الفوضی ان ینعکس ذلک علی جمیع شؤون البلاد الاسلامیة، ومن جملة ذلک الفقه، حیث خمدت الحرکة الفقهیة ومال الفکر الاسلامی نحو التقلید والتبعیة للقدماء اکثر من السابق، حیث کان الفقهاء فی هذا العصر یکتفون بما وصل الیهم من القدماء، واحیاناً یکتبون شرحاً علی کتب القدماء او تلخیصاً لها.


آثار المخربة التي تركها الحروب الصليبية والمغولية على المجتمع علمياً

[تعديل]

هذه الحروب دمرت جمیع البلاد الاسلامیة، وحیث تقدّم المغول حتی وصلوا الی بغداد عاصمة البلاد الاسلامیة، وسیطروا علیها وقتلوا الکثیر من العلماء واحرقوا الکثیر من المکتبات، فنری انّ البلدان الاسلامیة وقعت من جهة الشرق تحت سیطرة المغول ومن جهة الغرب تحت سیطرة الصلیبیّین‌.ومن الطبیعی فی هذه الاجواء المضطربة وفی ظلّ هذه الفوضی ان ینعکس ذلک علی جمیع شؤون البلاد الاسلامیة، وادت الى:

← تبدّل الخلافة الاسلامیة الى حکومات صغیرة ومحدودة


والسبب فی ذلک هو التغیرات والتحوّلات السیاسیة التی ظهرت فی البلدان الاسلامیة واهمّها ضعف الخلافة الاسلامیة، حیث تبدّلت الخلافة الاسلامیة الی حکومات ودول صغیرة ومحدودة باطر معینة، ومن جهة اخری شهد هذا العصر هجوم اعداء الاسلام من المسیحیین والثنویین للقضاء علی کیان الاسلام وقد بدا هذا الهجوم فی اواخر خلافة العباسیین. ومن جهة اخری فانّ الحروب الصلیبیة (التی بدات فی القرن الخامس واستمرّت لمدّة قرنین من الزمان)،
[۱] دائرة المعارف القرن العشرین، ج۵، ص۵۳۱- ۵۳۵.
[۲] فرهنگ‌ معین، مفردة الصلیبی (بالفارسیة.
جعلت المسلمین یعیشون الاضطراب الداخلی، واشتعلت نیران الحروب فی اغلب المناطق.

← سيطرتهم على عاصمة البلاد الاسلامیة(بغداد)


ومن جهة اخری فانّ ذلک العصر الذی کان یئنّ من وطاة الحروب الصلیبیة قد شهد هجوماً آخر من جهة الشرق ومن قِبل المغول، وقد ادّی هذا الهجوم الی تدمیر جمیع البلاد الاسلامیة، وحیث تقدّم المغول حتی وصلوا الی بغداد عاصمة البلاد الاسلامیة، وسیطروا علیها

← احراق المكاتب وقتل كثير من العلماء


وقتلوا الکثیر من العلماء واحرقوا الکثیر من المکتبات، فنری انّ البلدان الاسلامیة وقعت من جهة الشرق تحت سیطرة المغول ومن جهة الغرب تحت سیطرة الصلیبیّین‌.
[۳] ابن الاثير، ابو الحسن، الکامل، ج۱۲.
ومن الطبیعی فی هذه الاجواء المضطربة وفی ظلّ هذه الفوضی ان ینعکس ذلک علی جمیع شؤون البلاد الاسلامیة،

← خمود الحرکة الفقهیة ومال الفکر الاسلامی نحو التقلید والتبعیة


ومن جملة ذلک الفقه، حیث خمدت الحرکة الفقهیة ومال الفکر الاسلامی نحو التقلید والتبعیة للقدماء اکثر من السابق، حیث کان الفقهاء فی هذا العصر یکتفون بما وصل الیهم من القدماء، واحیاناً یکتبون شرحاً علی کتب القدماء او تلخیصاً لها.
[۴] بدارن، ابوالعينين، تاریخ الفقه الاسلامي، ص۹۹ و ۱۰۴.
[۵] المصطفی احمد الزرقاء، المدخل الفقهی العام، ج۱، ص۱۸۶.
[۶] الخضر بك، محمد، تاریخ التشریع الاسلامی، ، ص۲۲۵ و ۲۲۶.
ورغم انّ بعض العلماء فی هذا العصر قد تحرّک علی مستوی تدوین بعض الکتب، الّا انّ ذلک ونظراً لاتّساع البلاد الاسلامیة وکثرة المسلمین، وکذلک طول هذه الفترة (ما یقارب ستّة قرون) یعدّ قلیلًا جدّاً.

← سادة الفکر التقلیدی المغلق وانصراف الافکار عن المقاصد الشرعیة


یقول الاستاذ «مصطفی الزرقا» فی هذا الصدد: «ففی هذا العصر ساد الفکر التقلیدی المغلق وانصرفت الافکار عن تلمّس العلل والمقاصد الشرعیة فی فقه الاحکام الی الحفظ الجاف، والاکتفاء بتقبّل کلّ ما فی الکتب المذهبیة دون مناقش، وفی اواخر هذا الدور حلّ الفکر العامّی محلّ الفکر العلمیّ لدی کثیر من متاخّری رجال المذاهب الفقهیة».
[۷] الزرقا، صطفى أحمد ،المدخل الفقهی العام، ج۱، ص۱۸۶.


← كثرة ظهور الکتب الفتوائیة الرسمیة


وبالتالی فقد کثرت الکتب الفتوائیة الرسمیة فی هذا العصر، وهذه الکتب تعدّ اهم المراجع الفقهیة عادة، وقد ذکر بعض المحققین اسماء عدد من هذه الکتب الفتوائیة الرسمیة من قبیل:«الفتاوی التتارخانیة والخانیة والبزازیة والظهیریة والهندیة والخیریة والزینیة والمهدیة و...، فالفتاوی‌ الخانیة لقاضی خان، الحسن بن منصور (المتوفّی ۵۹۲ ه) والفتاوی البزازیة لحافظ الدّین محمّد، المشهور بابن البزاز (المتوفّی ۸۲۷ ه) والفتاوی الزینیّة، لابن نجیم، (زین‌العابدین المصری، من کبار فقهاء الحنفیة المتوفّی سنة ۱۵۶۲ م، والفتاوی الخیریّة، لخیر الدّین المنیف الفاروقی (المتوفّی ۱۰۸۱ ه) والفتاوی‌ الهندیّة- وتعرف باسم العالمکیری- منسوبة الی الملک «محمّد اورنیک زیب وهو من السلالة المغولیة التی حکمت فی الهند زمناً طویلًا ویلّقب باسم «عالمکیر» ‌ای فاتح العالم».
[۸] الزرقا، صطفى أحمد ، المدخل الفقهی العام، ج۱، ص۱۹۰.
[۹] بدارن، ابوالعينين، تاریخ الفقه الاسلامي، ص۱۰۲ و ۱۰۳.


المراجع

[تعديل]
 
۱. دائرة المعارف القرن العشرین، ج۵، ص۵۳۱- ۵۳۵.
۲. فرهنگ‌ معین، مفردة الصلیبی (بالفارسیة.
۳. ابن الاثير، ابو الحسن، الکامل، ج۱۲.
۴. بدارن، ابوالعينين، تاریخ الفقه الاسلامي، ص۹۹ و ۱۰۴.
۵. المصطفی احمد الزرقاء، المدخل الفقهی العام، ج۱، ص۱۸۶.
۶. الخضر بك، محمد، تاریخ التشریع الاسلامی، ، ص۲۲۵ و ۲۲۶.
۷. الزرقا، صطفى أحمد ،المدخل الفقهی العام، ج۱، ص۱۸۶.
۸. الزرقا، صطفى أحمد ، المدخل الفقهی العام، ج۱، ص۱۹۰.
۹. بدارن، ابوالعينين، تاریخ الفقه الاسلامي، ص۱۰۲ و ۱۰۳.


المصدر

[تعديل]

موسوعة الفقه الاسلامي المقارن المأخوذ من عنوان «آثار المخربة التي تركها الحروب الصليبية والمغولية على المجتمع علمياً» ج۱، ص۱۴۴-۱۴۵.    






جعبه ابزار