الأين

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



الأين‌ في إصطلاح الفلاسفة هو عبارة عن حالة تحصل للشي‌ء بسبب حصوله في المكان‌، سواء كان حقيقياً ككون الشي‌ء في مكانه الخاص به أو غير حقيقي ككون الشي‌ء في السماء أو في السوق. و من الأين ما هو جنسي ككون الشي‌ء في المكان، و منه نوعي كالكون في الهواء، أو شخصي كالكون في هذا المكان.


تعريف الأين

[تعديل]

کلّ ما سبيله أن يجاب به عن سؤال «اين»، يسمّونه الفلاسفة بلفظة «اين». أعلى جنس يعمّ جميع الانواع الّتي تعرّفنا في مشار مشار Yليه «اين هو»، يسمّي الأين.
[۲] الفارابي، إبي نصر، الحر وف، ج۱، ص ۷۲.
هي نسبة الشّي‌ء إلي مکانه. هو کون الشّي‌ء في المکان. ومعناه وجوده فيه. هو کون الشّي‌ء في مکانه. انّه کون الشّي‌ء في المکان.
[۶] البهمنيار، أبو الحسن، التّحصيل، ص۴۱۳.
[۷] الغزالي، أبو حامد، مقاصد الفلاسفة، ص۹۸.
[۸] السهروردي، شهاب الدين، مجموعة مصنّفات شيخ الإشراق، ج۱، ص۲۷۳.
[۹] مير الداماد، محمد بن محمد، القبسات، ص۸.
أنّه عبارة عن کون الجوهر في المکان.
[۱۰] السهروردي، شهاب الدين، مجموعة مصنّفات شيخ الإشراق، ج۱، ص۱۱.
هو عبارة عن حصول الشّي‌ء في مکانه.
[۱۲] شمس الدين، محمد بن مبارك، شرح حکمة العين، ص۲۴۱.
[۱۳] أبو الثناء، شمس الدين، مطالع الأنظار، ص۷۱و۷۲.
هو حالة تحصل للشّي‌ء بسبب حصوله في المکان. هو انتقال جسم من مکان إلى مکان.
[۱۵] الطوسي، نصير الدين، مصارع المصارع، ص۱۲.
هو حصول الشّي‌ء في المکان.ومفهومه إنّما يتمّ بنسبة الشّي‌ء إلى المکان الّذي هو فيه، لا أنّه نفس هذه النّسبة إلى المکان.
[۱۶] أبو الثناء، شمس الدين، مطالع الأنظار، ص۷۲.
هو حصول الجسم في المکان، ‌اي في الحيز الّذي يخصّه.

أقسام النسبة

[تعديل]

النّسبة أمّا للاجزاء فهو الوضع أو لا وهي إمّا الى کمّ، فان کان قارّا- لجواز اجتماع أجزائه معا- فإن إنتقل ذلک الکمّ القارّ به فهو الملک،والّا فهو الأين. هو کون الشّي‌ء حاصلا في مکانه. هو نسبة الجسم إلي مکانه.
[۲۰] الشيرازي، صدر الدين، الشّواهد الرّبوبية، ص۲۳.
هيئتي است که حاصل مي‌شود از براي شي‌ء بسبب بودن شي‌ء در مکان، عبارت است از نسبت شي‌ء به مکان‌.(هيئة تحصل للشّي‌ء لکون هذا الشّي‌ء في مکان).
[۲۱] الزنوزي، ملا عبد الله، لمعات الهية، ص۲۱۶.
هيئة تحصل من کون الشّي‌ء في المکان.

المراجع

[تعديل]
 
۱. الفارابي، إبي نصر، الحر وف، ج۱، ص۴۱.    
۲. الفارابي، إبي نصر، الحر وف، ج۱، ص ۷۲.
۳. الخوارزمي، أبو عبد الله، مفاتيح العلوم، ج۱، ص۱۶۸.    
۴. إبن سينا، بو علي، التّعليقات، ج۱، ص۴۳.    
۵. إبن سينا، بو علي، التّعليقات، ج۱، ص۱۷۴.    
۶. البهمنيار، أبو الحسن، التّحصيل، ص۴۱۳.
۷. الغزالي، أبو حامد، مقاصد الفلاسفة، ص۹۸.
۸. السهروردي، شهاب الدين، مجموعة مصنّفات شيخ الإشراق، ج۱، ص۲۷۳.
۹. مير الداماد، محمد بن محمد، القبسات، ص۸.
۱۰. السهروردي، شهاب الدين، مجموعة مصنّفات شيخ الإشراق، ج۱، ص۱۱.
۱۱. الرازي، فخر الدين، مباحث المشرقية، ج۱، ص۴۵۱.    
۱۲. شمس الدين، محمد بن مبارك، شرح حکمة العين، ص۲۴۱.
۱۳. أبو الثناء، شمس الدين، مطالع الأنظار، ص۷۱و۷۲.
۱۴. الشيرازي، صدر الدين، شرح الهداية الاثيرية، ج۱، ص۳۱۹.    
۱۵. الطوسي، نصير الدين، مصارع المصارع، ص۱۲.
۱۶. أبو الثناء، شمس الدين، مطالع الأنظار، ص۷۲.
۱۷. الإيجي، مير السيد الشريف، شرح المواقف، ج۵، ص۱۵.    
۱۸. ا الإيجي، مير السيد الشريف، شرح المواقف، ج۵، ص۲۳.    
۱۹. الشيرازي، صدر الدين، الحکمة المتعالية، ج۴، ص۲۱۵.    
۲۰. الشيرازي، صدر الدين، الشّواهد الرّبوبية، ص۲۳.
۲۱. الزنوزي، ملا عبد الله، لمعات الهية، ص۲۱۶.
۲۲. الصدر، السيد رضاء، شرح المنظومة، ج۱، ص۴۱۴.    


المصدر

[تعديل]

مجمع البحوث الإسلامیة، شرح المصطلحات الفلسفیة، المأخوذ من عنوان «الأين» ج۱، ص۳۹.    






جعبه ابزار