الاتحاد

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



الإتّحاد، (بكسر الهمزة) وهو فی إصطلاح علماء یطلق علی خمسة معان، منها المفهوم الحقیقی للاتحاد هو أن یصیر شی‌ء بعینه شیئا آخر، وأمّا مجازا فله إطلاقات متعددة. منها فی عرف السالکین عبارة عن شهود وجود واحد مطلق من حیث أنّ جمیع الاشیاء موجودة بوجود ذلک الواحد معدومة فی أنفسها، منها، صیرورة شی‌ء ما شیئا آخر بطریق الإستحالة، اعنی التغیّر والإنتقال دفعیّا کان أو تدریجیا.


معنی"الإتحاد"فی اللّغة الإنجلیزیة والفرنسیة

[تعديل]

Union
Union، fusion

الإتحاد تعريفه وإطلاقاته

[تعديل]

هو فی عرف علماء یطلق علی خمسة معان، ثلاثة منها علی سبیل الإستعارة، وإثنین منها علی سبیل الحقیقة.

← المعنى الحقيقي للإتحاد


المفهوم الحقیقی للاتحاد هو ان یصیر شی‌ء بعینه شیئا آخر. و معنی قولنا بعینه انّه صار من غیر ان یزول عنه شی‌ء او ینضمّ إلیه شی‌ء شیئا آخر. و انّما کان هذا مفهوما حقیقیا لانه المتبادر من الإتحاد عند الاطلاق، الوجه الاول لتصور المعنى الحقيقي، وإنّما یتصوّر هذا المعنی الحقیقی علی وجهین: أحدهما أن یکون هناک شیئان کزید و عمرو مثلا فیتّحدان بأن یقال زید عمرو أو بالعکس. ففی هذا الوجه قبل الاتحاد شیئان و بعده شی‌ء واحد کان حاصلا قبله.
الوجه الثاني لتصور المعنى الحقيقي: و ثانیهما ان یکون هناک شی‌ء واحد کزید فیصیر بعینه شخصا آخر غیره فیکون قبل الاتحاد امر واحد و بعده امر آخر لم یکن حاصلا قبله بل بعده، و هذا المعنی الحقیقی باطل بالضرورة. و لذا قالوا الاثنان لا یتّحدان.

← المعنى المجازي للإتحاد


و امّا المفهوم المجازی له فهو إمّا:

←← بطريقة الإستحالة


بصیرورة شی‌ء ما شیئا آخر بطریق الاستحالة، اعنی التغیّر و الانتقال دفعیّا کان او تدریجیا، کما یقال صار الماء هواء و الاسود ابیض. ففی الاوّل زال حقیقة الماء بزوال صورته النوعیة عن هیولاه و انضمّ الی تلک الهیولی الصورة النوعیة للهواء، فحصل حقیقة اخری هی حقیقة الهواء. و فی الثانی زال صفة السواد عن الموصوف بها و اتّصف بصفة اخری هی البیاض.

←← بطريقة التركيب


و امّا صیرورة شی‌ء شیئا آخر بطریق الترکیب وهو أن ینضمّ شی‌ء إلی ثان فیحصل منهما شی‌ء ثالث کما یقال صار التراب طینا و الخشب سریرا.
و الاتحاد بهذین المعنیین لا شک فی جوازه بل فی وقوعه ایضا.

←← بطريقة الخلغ واللّبس


وأمّا ظهور شخص فی صورة شخص آخر کظهور الملک فی صورة البشر و ربما یعبّر عنه ب الخلع و اللّبس فلا خفاء فی جوازه ایضا عند المتکلّمین. هکذا یستفاد من شرح المواقف و حاشیته‌ ( حاشیة شرح المواقف لمحمد بن محمد اسلم الحسینی الهروی المعروف بمیر زاهد (- ۱۱۰۱ ه/ ۱۶۸۹ م) علّق فیها علی شرح المواقف لعلی بن محمد الجرجانی (- ۸۱۶ ه/ ۱۴۱۳ م.). لمولانا مرزا زاهد (میرزا زاهد: هو محمد (میر زاهد) بن محمد اسلم الحسینی الهروی، من الافغان توفی بکابول حوالی العام ۱۱۰۱ ه/ ۱۶۸۹ م. باحث، له علم بالحکمة و المنطق، و له عدة مصنفات).فی بحث الوحدة.

الإتحاد في عرف السالكين

[تعديل]

فی عرف السالکین عبارة عن شهود وجود واحد مطلق من حیث أنّ جمیع الاشیاء موجودة بوجود ذلک الواحد معدومة فی انفسها، لا من حیث انّ لما سوی اللّه تعالی وجودا خاصا به یصیر متّحدا بالحق، تعالی عن ذلک علوا کبیرا. قال الشاعر: حاشا للّه ان یکونوا قائلین بهذا، او انهم یسعون لمثل هذا الاتحاد(حاش للّه که این‌چنین گویند. یا باین اتحاد آن جویند.)

المراجع

[تعديل]
 
۱. الزركلي، خير الدين، الاعلام، ج۷، ص۶۵.    
۲. الزركلي، خير الدين، الاعلام، ج۷، ص۶۵.    
۳. عادل نويهض، معجم المفسرین، ج۲، ص۶۲۹.    


المصدر

[تعديل]

التهانوی، محمد علی، کشاف إصطلاحات الفنون والعلوم، المأخوذ من عنوان «الإتحاد» ج۱، ص۹۱.    






جعبه ابزار