الحركة

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



الحرکة في إصطلاح الفلاسفة عبارة عن الخروج من القوّة الى الفعل على سبيل التّدريج لأنّ الخروج من القوّة الى الفعل امّا ان يکون دفعة او تدريجاً. والثّاني هو المسمّي بالحرکة. فحقيقة الحرکة هو الحدوث او الحصول او الخروج من القوّة الى الفعل امّا يسيرا يسيرا اولا دفعة او بالتّدريج.


تعريف الحركة

[تعديل]

تبدّل حال الذّات.
[۱] الكندي، إبن إسحاق، رسائل الکندي الفلسفية، ص۱۶۷.
انّ الکون و الفساد وغيرهما انّما يکون بقرب العلل وبعدها وذلک هو الحرکة. انّ الاجرام السّماوية لها تعقّلات کلّية وتعقّلات جزئية. وهي قابلة لنوع من التّغير التّخيلي يتبعه التّخيل الجسماني. وهي الحرکة.
[۲] الفاراي، إبي نصر، رسائل، الدّعاوي القلبية، ص۵.
انّها خروج ما هو بالقوّة الى الفعل. هي مقولة علي النّقلة و الاستحالة والکون و الفساد.
[۳] الفاراي، إبي نصر، رسائل، مسائل متفرقة، ص۱۲.
الخروج من مکان الى مکان.
[۴] اخوان الصّفا، جمع من المؤلفين، رسائل اخوان الصّفا، ج۲، ص۱۳.
هي النّقلة من مکان الى مکان في زمان ثان.
[۵] اخوان الصّفا، جمع من المؤلفين، رسائل اخوان الصّفا، ج۳، ص۱۳۶.
هي صورة روحانية تجعلها النّفس في الاجسام، فيها تکون الاجسام متحرّکة. هي صورة تجعلها النّفس في الجسم، بها يکون الجسم متحرّکا.
[۶] اخوان الصّفا، جمع من المؤلفين، رسائل اخوان الصّفا، ج۳، ص۳۲۲.


الفرق بين حركة الكمال الاول وحركة الكل

[تعديل]

کمال اوّل لما بالقوّة من جهة ما هو بالقوّة، وان شئت قلت: هو خروج من القوّة الى الفعل لا في آن واحد. وامّا حرکة الکلّ فهي حرکة الجرم الاقصى على الوسط مشتملة على جميع الحرکات الّتي على الوسط واسرع منها. هو زوال عن کيفية، او کمّ، او اين، او جوهر، او وضع. انّها فعل وکمال اوّل للشّي‌ء الّذي بالقوّة، من جهة المعنى الّذي له بالقوّة. کمال الشّي‌ء من حيث هو بالقوّة في مکان يقصده، لا من حيث هو بالفعل انسان، اونحاس.
[۱۰] البهمنيار، إبن مرزبان، التّحصيل، ص۴۲۱.
عبارة عن الخروج من القوّة الى الفعل تدريجا.
[۱۱] الغزالي، أبو حامد، مجموعة رسائل، ص۵۵۸.
مجموع معان متفرّقة في المعقول، مجتمعة متّحدة في التّسمية و الوجود، يکون بمجموعها المتحرّک متحرّکا.
[۱۲] البغدادي، أبو البركات، المعتبر في الحکمة، ج۳، ص۱۶۸.
کلّ هيئة لا يتصوّر ثباتها هي الحرکة.
[۱۳] نظام الدين، أحمد، رساله انوارية، ص۶۳.
[۱۴] السهروردي، شهاب الدين، سه رساله، ج۱، ص۱.
کلّ موجود في الموضوع، امّا ان يتصوّر ثباته اولا يتصوّر اصلا. وهذا هو الحرکة.
[۱۵] السهروردي، شهاب الدين، مجموعه مصنّفات شيخ اشراق، ج۱، ص۷.
کلّ هيئة لا يتصوّر ثباتها هي الحرکة.
[۱۶] السهروردي، شهاب الدين، مجموعه مصنّفات شيخ اشراق، ج۲، ص۱۷۲.
هر عرضي که در اوثبات متصوّر نشود آن حرکت است.( کلّ عرض لا يتصوّر ثبات فيه هو الحرکة.)
[۱۷] السهروردي، شهاب الدين، مجموعه مصنّفات شيخ اشراق، ج۳، ص۱۳.
چيزي که تجدّد در اوواجب است ومستمرّ تواند بود حرکت است. (کلّ شي‌ء يجب فيه التّجدّد ويمکن الاستمرار فيه هو الحرکة).
[۱۸] السهروردي، شهاب الدين، مجموعه مصنّفات شيخ اشراق، ج۳، ص۵۶.
انّها کمال ما بالقوّة من جهة ما هو بالقوّة.
[۱۹] أبن رشد، أحمد بن محمد، تفسير ما بعد الطّبيعة، ص۴۶۳.
انّها کمال ما بالقوّة من جهة ما هو بالقوّة (ارسطو).
[۲۰] أبن رشد، أحمد بن محمد، رسائل، کتاب السّماع الطّبيعي، ص۲۲.
انّها کمال ما بالقوّة من جهة ما هو بالقوّة.

أقسام الكمال

[تعديل]

الکمال صنفان: امّا کمال محض لا يکون فيه شي‌ء من القوّة اصلا، وهو نهاية الحرکة الّذي اذا بلغته کفت وفسدت، وامّا کمال يحفظ ما بالقوّة، ولا يوجد الّا بوجود القوّة مقترنة به. وهذا المعنىهو المسمّي حرکة.
[۲۱] أبن رشد، أحمد بن محمد، رسائل، کتاب السّماع الطّبيعي، ص۲۲.
[۲۲] أبن رشد، أحمد بن محمد، رسائل، کتاب السّماع الطّبيعي، ص۵۸.
هي اختلاف وتغيير يعرض في العنصر.انّها کمال المتحرّک.
[۲۳] أبن رشد، أحمد بن محمد، رسائل، کتاب السّماع الطّبيعي، ص۱۰۸.
الحرکة تمامية المتحرّک.
[۲۴] ارسطو، ارستطاليس، في النّفس، ص۱۲۰.
انّها کمال مبدا اوّل لما بالقوّة من حيث هو بالقوّة. عبارة عن مفارقة سطح متوجّه الى سطح آخر. هي الخروج من القوّة الى الفعل على سبيل التّدريج.
[۲۸] الشيرازي، صدر الدين، تعليقة علي الشّفاء، ص۱۲۹.
الموجود امّا ان لا يکون في موضوع وهو الجوهر، اويکون في موضوع، فامّا ان يمتنع عليه الثّبات بحيث لا يمکن اجتماع جزءين منه في الوجود دفعة وهو الحرکة.
[۲۹] الحلي، إبن المطهر، ايضاح المقاصد، ص۱۶۳.
العرض ان امتنع ثباته لذاته فهو الحرکة.
[۳۰] شمس الدين، أبن مبارك، شرح حکمة العين، ص۲۶۴.
هي الخروج من القوّة الى الفعل علي التّدريج.
[۳۱] شمس الدين، أبن مبارك، شرح حکمة العين، ص۴۱۹.


الفرق بين الحركة والكم والكيف

[تعديل]

عرض يا تصوّر کنند ثبات اورا لذاته، يا تصوّر نکنند ثبات اورا لذاته، اگر تصوّر ثبات اولذاته کنند يا تعقّل اوکنند دون النّسبة الى غيره يا تعقّل اونکنند دون النّسبة، وآنچه تعقّل اوکنند دون النّسبة يا لذاته موجب مساواة وتفاوت وتجزّي باشد، يا موجب نباشند. آن چه موجب آن است لذاته کمّ است. وآن چه موجب آن نيست کيف است. وآن چه تعقّل اونتوان کرد دون النّسبة الى غيره اضافه است. وآن چه تصوّر ثبات اولذاته نکنند حرکت است. (کلّ عرض امّا يتصوّر ثباته لذاته اولا يتصوّر ثباته لذاته، فان تصوّر ثباته لذاته فامّا ان يتعقّل بلا اضافة الى غيره اولا يتعقّل بدون النّسبة. فما يتعقّل بدون النّسبة امّا يوجب المساواة والتّفاوت والتّجزّي‌ام لا، فالّذي يوجبها هو الکم والّذي لا يوجبها هو الکيف. والّذي لا يتصوّر ثباته لذاته هو الحرکة).
[۳۲] الشيرازي، قطب الدين، درّة التّاج، ج۳، ص۵۱.
خروج شي‌ء است از قوّت بفعل لا دفعة. (هي خروج الشي‌ء من القوّة الى الفعل لا دفعة). هيئتي است که ثبات آن لذاتها ممتنع است. هي هيئة يمتنع ثباتها لذاتها.
[۳۳] الشيرازي، قطب الدين، درّة التّاج، ج۳، ص۹۸.
کلّ هيئة لا يتصوّر ثباتها هي الحرکة.

معان الحركة

[تعديل]

الحرکة تطلق علي معنيين: احدهما الحرکة بمعني القطع، وهو الامر المعقول الممتدّ من مبدا المسافة الى منتهاها. وهو بهذا المعنى موجود في الذّهن لا في الخارج. والثّاني الحرکة بمعني التّوسّط، وهي کون الجسم متوسّطا بين المبدا والمنتهي بحيث اي آنٍ يفرض، يوجد الجسم فيه بين مبدا الحرکة ومنتهاها في حدّ من حدود المسافة المفروضة...
[۳۵] الحلي، إبن المطهر، ايضاح المقاصد، ص۲۷۴.
کل ما هو بالقوّة فامّا ان يکون خروجه الى الفعل علي التّدريج وهو الحرکة، هي الحصول او الحدوث اوالخروج الى الفعل يسيرا يسيرا اوعلي التّدريج لا دفعة واحدة.
[۳۶] أبو الثناء، شمس الدين، مطالع الانظار، ص۱۰۲.
حصول الجوهر في الحيز امّا ان يعتبر بالنّسبة الى جوهر آخر اولا. والثّاني ان کان ذلک الحصول مسبوقا بحصوله في ذلک الحيز فسکون، وان کان مسبوقا بحصوله في حيز آخر فحرکة. کمال اوّل لما بالقوّة، ‌اي لمحلّ يکون بالقوّة من حيث هو بالقوّة (ارسطو ومن تابعه). الخروج من القوّة الى الفعل امّا ان يکون دفعة اولا دفعة. والثّاني هو المسمّي بالحرکة. فحقيقة الحرکة هو الحدوث او الحصول او الخروج من القوّة الى الفعل امّا يسيرا يسيرا اولا دفعة اوبالتّدريج.
[۳۹] الإيجي، السيد شريف، شرح‌ المواقف، ج۱، ص۳۲۶.
خروج المادّة من القوّة الى الفعل. کلّ خروج من القوّة الى الفعل في مادّة.
[۴۰] الخوانساري، حسين، حاشية المحاکمات، ص۶.
هو خروج الشّي‌ء من القوّة الى الفعل يسيرا يسيرا، اوشيئا فشيئا، اولا دفعة.
[۴۱] الشيرازي، صدرالدين، تعليقة علي الشّفاء، ص۲۳۰.
الماهية امّا ان يتصوّر ثباتها اولا يتصوّر فان لم يتصوّر ثباتها فهي الحرکة. عبارة عن الانتقال والاستبدال للقرب والبعد. هو الحدوث التّدريجي اوالحصول اوالخروج من القوّة الى الفعل يسيرا يسيرا اوبالتّدريجي اولا دفعة. هو انّ الحرکة تبدّل حال قارّة في الجسم يسيرا يسيرا على سبيل اتّجاه نحو شي‌ء والوصول به الىه، وهو بالقوّة او بالفعل. انّ الحرکة زوال من حال اوسلوک من قوّة الى فعل(رهط من حکماء الاسلام وفاقا للمتقدّمين). هي موافاة حدود بالقوّة على الاتّصال.

الحركة ومعانيها عند شيخ الرئيس

[تعديل]

قال الشّيخ في الشّفاء: الحركة اسم لمعنيين: الاوّل الامر المتّصل المعقول للمتحرّک من المبدا الى المنتهى. والثّاني وهو الامر الوجودي في الخارج، وهو کون الجسم متوسّطا بين المبدا و المنتهى بحيث کلّ فرض في الوسط لا يکون قبله ولا بعده فيه. وهو حالة موجودة مستمرّة ما دام کون الشّي‌ء متحرّکا. حالة سيالة لها وجود بين القوّة المحضة والفعل المحض... حالة متّصلة يمکن ان يفرض فيها حدود غير متناهية بحسب الوهم کلّ منها يوجد في آن مفروض. معناه خروج الشّي‌ء من القوّة الى الفعل علي سبيل التّدريج. هي فعل اوکمال اوّل للشّي‌ء الّذي هو بالقوّة من جهة ما هو بالقوّة.
[۵۲] الشيرازي، صدر الدين، الرّسائل لصدر الدّين،ص۱۷.
[۵۳] الشيرازي، صدر الدين، الشّواهد الرّبوبية، ص۹۵.
[۵۴] الشيرازي، صدر الدين، رسالة حدوث العالم، ص۲۰۰.
عبارة عن خروج الشّي‌ء من القوّة الى الفعل تدريجا.
[۵۵] الشيرازي، صدر الدين، الرّسائل لصدر الدّين،ص۲۲.
[۵۶] الشيرازي، صدر الدين، رسالة حدوث العالم، ص۳۰۷.
خروج الشّي‌ء من القوّة الى الفعل لا دفعة.
[۵۷] الشيرازي، صدر الدين، الرّسائل لصدر الدّين،ص۳۰۴.
[۵۸] الشيرازي، صدر الدين، الشّواهد الرّبوبية، ص۸۴.
هي نفس خروج الشّي‌ء من القوّة الى الفعل لا ما به يخرج الشّي‌ء منها الىه.
[۵۹] الشيرازي، صدر الدين، رسالة حدوث العالم، ص۲۱۸.
انّها هيئة يمتنع ثباتها لذاتها.(عرّفها صاحب الاشراق) خروج الشّي‌ء من القوّة الى الفعل شيئا فشيئا.
[۶۰] الشيرازي، صدر الدين، رسالة حدوث العالم، ص۲۵۲.
عبارة عن الفاعلية اوعن الوجود بعد العدم.
[۶۱] الشيرازي، صدر الدين، رسالة حدوث العالم، ص۲۷۶.
التّبدّل في الاوضاع هو الحرکة. هي خروج ما بالقوّة الى الفعل علي التّدريج. هي الخروج من القوّة الى الفعل مطلقا.

المراجع

[تعديل]
 
۱. الكندي، إبن إسحاق، رسائل الکندي الفلسفية، ص۱۶۷.
۲. الفاراي، إبي نصر، رسائل، الدّعاوي القلبية، ص۵.
۳. الفاراي، إبي نصر، رسائل، مسائل متفرقة، ص۱۲.
۴. اخوان الصّفا، جمع من المؤلفين، رسائل اخوان الصّفا، ج۲، ص۱۳.
۵. اخوان الصّفا، جمع من المؤلفين، رسائل اخوان الصّفا، ج۳، ص۱۳۶.
۶. اخوان الصّفا، جمع من المؤلفين، رسائل اخوان الصّفا، ج۳، ص۳۲۲.
۷. إبن سينا، أبو علي، الحدود، ج۱، ص۲۵۲.    
۸. إبن سينا، أبو علي، رسائل، ج۱، ص۱۰۵.    
۹. إبن سينا، أبو علي، المبدا والمعاد، ج۱، ص۲۸.    
۱۰. البهمنيار، إبن مرزبان، التّحصيل، ص۴۲۱.
۱۱. الغزالي، أبو حامد، مجموعة رسائل، ص۵۵۸.
۱۲. البغدادي، أبو البركات، المعتبر في الحکمة، ج۳، ص۱۶۸.
۱۳. نظام الدين، أحمد، رساله انوارية، ص۶۳.
۱۴. السهروردي، شهاب الدين، سه رساله، ج۱، ص۱.
۱۵. السهروردي، شهاب الدين، مجموعه مصنّفات شيخ اشراق، ج۱، ص۷.
۱۶. السهروردي، شهاب الدين، مجموعه مصنّفات شيخ اشراق، ج۲، ص۱۷۲.
۱۷. السهروردي، شهاب الدين، مجموعه مصنّفات شيخ اشراق، ج۳، ص۱۳.
۱۸. السهروردي، شهاب الدين، مجموعه مصنّفات شيخ اشراق، ج۳، ص۵۶.
۱۹. أبن رشد، أحمد بن محمد، تفسير ما بعد الطّبيعة، ص۴۶۳.
۲۰. أبن رشد، أحمد بن محمد، رسائل، کتاب السّماع الطّبيعي، ص۲۲.
۲۱. أبن رشد، أحمد بن محمد، رسائل، کتاب السّماع الطّبيعي، ص۲۲.
۲۲. أبن رشد، أحمد بن محمد، رسائل، کتاب السّماع الطّبيعي، ص۵۸.
۲۳. أبن رشد، أحمد بن محمد، رسائل، کتاب السّماع الطّبيعي، ص۱۰۸.
۲۴. ارسطو، ارستطاليس، في النّفس، ص۱۲۰.
۲۵. الطوسي، نصير الدين، شرح الاشارات، ج۲، ص۱۸۳.    
۲۶. الرازي، فخر الدين، المباحث المشرقية، ج۱، ص۲۲۳.    
۲۷. الشيرازي، صدر الدين، شرح الهداية الاثيرية، ج۱، ص۸۷.    
۲۸. الشيرازي، صدر الدين، تعليقة علي الشّفاء، ص۱۲۹.
۲۹. الحلي، إبن المطهر، ايضاح المقاصد، ص۱۶۳.
۳۰. شمس الدين، أبن مبارك، شرح حکمة العين، ص۲۶۴.
۳۱. شمس الدين، أبن مبارك، شرح حکمة العين، ص۴۱۹.
۳۲. الشيرازي، قطب الدين، درّة التّاج، ج۳، ص۵۱.
۳۳. الشيرازي، قطب الدين، درّة التّاج، ج۳، ص۹۸.
۳۴. الشيرازي، قطب الدين، شرح حکمة الاشراق، ج۱، ص۳۹۴.    
۳۵. الحلي، إبن المطهر، ايضاح المقاصد، ص۲۷۴.
۳۶. أبو الثناء، شمس الدين، مطالع الانظار، ص۱۰۲.
۳۷. الإيجي، السيد شريف، شرح‌ المواقف، ج۱، ص۱۶۶.    
۳۸. الإيجي، السيد شريف، شرح‌ المواقف، ج۱، ص۳۲۴.    
۳۹. الإيجي، السيد شريف، شرح‌ المواقف، ج۱، ص۳۲۶.
۴۰. الخوانساري، حسين، حاشية المحاکمات، ص۶.
۴۱. الشيرازي، صدرالدين، تعليقة علي الشّفاء، ص۲۳۰.
۴۲. الشيرازي، صدر الدين، الحکمة المتعالىة، ج۴، ص۵.    
۴۳. الشيرازي، صدر الدين، الحکمة المتعالىة، ج۴، ص۴۰.    
۴۴. الشيرازي، صدر الدين، الحکمة المتعالىة، ج۳، ص۲۲.    
۴۵. الشيرازي، صدر الدين، الحکمة المتعالىة، ج۳، ص۲۹.    
۴۶. الشيرازي، صدر الدين، الحکمة المتعالىة، ج۳، ص۳۰    
۴۷. الشيرازي، صدر الدين، الحکمة المتعالىة، ج۳، ص۳۱    
۴۸. الشيرازي، صدر الدين، الحکمة المتعالىة، ج۳، ص۳۱-۳۲.    
۴۹. الشيرازي، صدر الدين، الحکمة المتعالىة، ج۳، ص۵۹.    
۵۰. الشيرازي، صدر الدين، الحکمة المتعالىة، ج۸، ص۵۹.    
۵۱. الشيرازي، صدر الدين، الحکمة المتعالىة، ج۸، ص۹۷.    
۵۲. الشيرازي، صدر الدين، الرّسائل لصدر الدّين،ص۱۷.
۵۳. الشيرازي، صدر الدين، الشّواهد الرّبوبية، ص۹۵.
۵۴. الشيرازي، صدر الدين، رسالة حدوث العالم، ص۲۰۰.
۵۵. الشيرازي، صدر الدين، الرّسائل لصدر الدّين،ص۲۲.
۵۶. الشيرازي، صدر الدين، رسالة حدوث العالم، ص۳۰۷.
۵۷. الشيرازي، صدر الدين، الرّسائل لصدر الدّين،ص۳۰۴.
۵۸. الشيرازي، صدر الدين، الشّواهد الرّبوبية، ص۸۴.
۵۹. الشيرازي، صدر الدين، رسالة حدوث العالم، ص۲۱۸.
۶۰. الشيرازي، صدر الدين، رسالة حدوث العالم، ص۲۵۲.
۶۱. الشيرازي، صدر الدين، رسالة حدوث العالم، ص۲۷۶.
۶۲. الشيرازي، صدر الدين، المبدا والمعاد، ج۱، ص۱۷۴.    
۶۳. التهانوي، محمد علي، کشّاف اصطلاحات الفنون، ج۱، ص۶۵۳.    
۶۴. النراقي، ملا مهدي، شرح‌الالهيات، ج۱، ص۱۸.    


المصدر

[تعديل]

مجمع البحوث الإسلامیة، شرح المصطلحات الفلسفیة، المأخوذ من عنوان «الحركة» ج۱، ص۱۰۰-۱۰۳.    






جعبه ابزار