العقل

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



العقل‌ في إصطلاح الحكماء و الفلاسفة عبارة عن انّه جوهر بسیط روحانیّ ابسط من النّفس واشرف منها، قابل لتایید الباری تعالی- علّام بالفعل، مؤیّد للنّفس بلا زمان، هو اوّل موجود اوجده الباری- تعالی- وابدعه من غیر واسطة، وهو باق تامّ کامل، وهو اسم مشترک یقال علی معنیین: احدهما ما تشیر به الفلاسفة والمعنی الآخر ما یشیر به جمهور النّاس الی انّه قوّة من قوی النّفس الانسانیّة الّتی فعلها التّفکّر و الرّویّة و النّطق و التّمییز و الصّنائع وما شاکلها، وقد یطلق ویراد به العلم بحقائق الامور فيکون عبارة عن صفة العلم الّذی محلّه خزانة القلب، و قد یطلق ویراد به المدرک للعلوم، فيکون هو القلب، اعنی تلک اللّطیفة الّتی هی حقیقة الانسان.


تعاريف العقل

[تعديل]

جوهر بسیط مدرک للاشیاء بحقائقها.
[۱] الكندي، إبن إسحاق، رسائل الکندی الفلسفية، ص۱۶۵.
انّه الشّی‌ء الّذی لولاه کانت حالتنا حالة البهائم والاطفال والمجانین.
[۲] الرّازیّ، محمّد بن زکریّا، رسائل فلسفية، ص۱۸.
قوّة تفعل بغیر آلة جسمانیّة هی العقل.
[۳] الفارابي، إبي نصر، رسائل الفارابیّ، الدّعاوی القلبیّة، ص۹.
ادراک الانسان الشّی‌ء بذهنه، و قد یقع علی الشّی‌ء الّذی یکون به ادراک الانسان.
[۴] الفارابیّ، إبي نصر، رسائل، کتاب التّنبیه، ص۲۲.
قوّة ادراک المجرّدات.
[۵] الفارابیّ، إبي نصر، الجمع بین رایی الحکیمین، ج۱، ص۳۳
انّه جوهر بسیط روحانیّ ابسط من النّفس واشرف منها، قابل لتایید الباری- تعالی- علّام بالفعل، مؤیّد للنّفس بلا زمان.
[۶] اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۱۹۸.
هو اوّل موجود فاض من وجود الباری- عزّ وجلّ-.
[۷] اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۱۸۱.
هو اوّل موجود اوجده الباری- تعالی- وابدعه من غیر واسطة. جوهر روحانیّ فاض من الباری- عزّ وجلّ- وهو باق تامّ کامل.
[۸] اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۱۸۴.


معاني العقل

[تعديل]

انّ العقل اسم مشترک یقال علی معنیین: أحدهما ما تشیر به الفلاسفة الی انّه اوّل موجود اخترعه الباری- جلّ وعزّ- وهو جوهر بسیط روحانیّ محیط بالاشیاء کلّها احاطة روحانیّة. المعنی الآخر ما یشیر به جمهور النّاس الی انّه قوّة من قوی النّفس الانسانیّة الّتی فعلها التّفکّر والرّویّة والنّطق والتّمییز والصّنائع وما شاکلها.
[۹] اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۲۳۲.
هو اوّل موجود جاد به الباری واوجده، وهو جوهر بسیط روحانیّ فيه جمیع صور الموجودات غیر متراکمة ولا متزاحمة، کما یکون في نفس الصّانع صور المصنوعات قبل اخراجها ووضعها في الهیولی، وهو فائض تلک الصّور علی النّفس الکلّیّة دفعة واحدة بلا زمان، کفيض الشّمس نورها علی الهواء.
[۱۰] اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۲۳۴.
هو جوهر بسیط، مدرک حقائق الاشیاء.
[۱۱] اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۲۳۷.
جوهر بسیط، مدرک للاشیاء بحقیقتها، لا بتوسّط زمان، دفعة واحدة. اسم مشترک لمعان عدّة فيقال عقل: لصحّة الفطرة الاولی في النّاس فيکون حدّه انّه قوّة بها یجود التّمییز بین الامور القبیحة و الحسنة. انّه معان مجتمعة في الذّهن تکون مقدّمات یستنبط بها المصالح والاغراض.انّه هیئة محمودة للانسان في حرکاته وسکناته وکلامه واختیاره. هو الّذی یخلّص المعقولات من المحسوسات ویتشبّه بها. الموجود هو المسمّی باسم العرض والّذی لا في موضوع هو الجوهر، فامّا ان یکون جسما واثباته مستغنی عنه، وامّا ان یکون هیولی او صورة او مفارقا وهذا قد یکون بینه وبین المادّة علاقة لا علی سبیل الانطباع ویسمّی نفسا وقد لا یکون بینه وبین المادّة علاقة اصلا فيسمّی عقلا.
[۱۸] البهمنيار، زنوزي، التّحصیل، ص۵۸۵.


إطلاقات العقل

[تعديل]

قوّة یقتضی علی جمیع القوی بالخطا و الصّواب.
[۱۹] البعدادي، سعيد بن هبة الله، الحدود والفروق، ص۴۲.
هو التّصوّرات والتّصدیقات الحاصلة للنّفس بالفطرة.انّه علم ضروریّ بجواز الجائزات واستحالة المستحیلات.
[۲۰] الغزالي، أبو حامد، تهافت الفلاسفة، ص۲۸۷.
انّه یطلق ویراد به العلم بحقائق الامور فيکون عبارة عن صفة العلم الّذی محلّه خزانة القلب.و قد یطلق ویراد به المدرک للعلوم، فيکون هو القلب، اعنی تلک اللّطیفة الّتی هی حقیقة الانسان.
[۲۱] الغزالي، أبو حامد، مجموعة الرّسائل، ج۲، ص۴۱.


ماهيّة العقل عند إبن رشد

[تعديل]

الّذی یفهم ذاته هو العقل باکتساب المعقول، انّ قابل المعقول و الجوهر هو العقل.
[۲۲] إبن رشد، احمد بن محمد، تفسیر ما بعد الطّبیعة، ص۱۶۱۴.
انّ الطّبیعة اذا کانت تفعل فعلا في غایة النّظام من غیر ان تکون عاقلة انّها ملهمة من قوی فاعلة هی اشرف منها وهی المسمّی عقلا.
[۲۳] إبن رشد، احمد بن محمد، تفسیر ما بعد الطّبیعة، ص۱۵۰۳.
هو المعقول نفسه.
[۲۴] إبن رشد، احمد بن محمد، تفسیر ما بعد الطّبیعة، ص۱۶۰۰.
الّذی یفهم ذاته هو ملتذّ بذاته وهو الملتذّ بالحقیقة والّذی هو بهذه الصّفة هو العقل.
[۲۵] إبن رشد، احمد بن محمد، تفسیر ما بعد الطّبیعة، ص۱۶۱۶.
انّ القابل والمقبول من العقل کلاهما عقل.
[۲۶] إبن رشد، احمد بن محمد، تفسیر ما بعد الطّبیعة، ص۱۶۱۷.
کلّ صورة غیر هیولانیّة فهی عقل، سواء عقلت او لم تعقل.
[۲۷] إبن رشد، احمد بن محمد، رسائل، کتاب النّفس، ص۷۹.
العقل علّة ادراک حقائق الاشیاء وصحّتها.
[۲۸] ارسطو، ارسطاطاليس، في النّفس، ص۹.


أقسام الجوهر المفارق

[تعديل]

جوهر مجرّد عن المادّة[[]] ولواحقها. جوهر روحانی اگر متعلّق نیست به بدنی تعلّق تدبیر آن را عقل خوانند.
[۳۰] الأرمتوي، سراج الدين، لطائف الحکمة، ص۳۴.
اعتقادی است به آن که شی‌ء چنین است، یا اعتقاد آن که ممکن نباشد که چنین نباشد طبعا بی‌واسطه چون اعتقاد مبادی اوّل براهین را وگاه باشد که عقل را اطلاق کنند بر تصوّر ماهیّت به ذات خود بی‌تحدیدی. (هو الاعتقاد بانّ الشّی‌ء هکذا، او الاعتقاد بانّه لا یمکن ان لا یکون هکذا بالطّبع وبلا واسطة... وقد یطلق العقل علی تصوّر الماهیّة بذاتها من دون تحدید).
[۳۱] الشيرازي، قطب الدين، درّة التّاج، ج۳، ص۸۵.
الجوهر امّا ان یکون محلّا لجوهر آخر وهو الهیولی او حالّا في الجوهر وهو الصّورة او مرکّبا منهما وهو الجسم او لا یکون کذلک... هو المفارق. والمفارق ان تعلّق بالجسم تعلّق التّدبیر و التّصرّف فهو النّفس، وان لم یتعلّق بالجسم تعلّق التّدبیر فهو العقل.
[۳۲] الإصفهاني، شمس الدين، مطالع الانظار، ص۱۰۹.
الجوهر ان کان حالّا في محلّ فهو الصّورة، وان کان محلّا فهو المادّة والهیولی، وان کان مرکّبا من الحالّ و المحلّ فهو الجسم، وان لم یکن حالّا ولا محلّا ولا مرکّبا منهما، فامّا ان یکون متعلّقا بالابدان تعلّق التّدبیر والتّصرّف فهو النّفس، او لا فهو العقل.
[۳۳] الحلي، إبن المطهر، ایضاح المقاصد، ص۱۲۶،
[۳۵] الخوانساري، حسين، حاشیة المحاکمات، ص۴۰۰.
الجوهر ان لم یکن محلّا ولا حالّا ولا مرکّبا منهما فان کان متعلّقا بالاجسام تعلّق التّدبیر والتّصرّف فهو النّفس، والّا فهو العقل.
[۳۶] أبو البركات، شمس الدين، شرح حکمة العین، ص۲۱۲،


إطلاقات العقل على الضروريّات

[تعديل]

هو [۱۰]     ببعض الضّروریّات الّتی سمّیناها العقل بالملکة، هو العلم بوجوب الواجبات واستحالة المستحیلات القاضی. غریزة یتبعها العلم بالضّروریّات عند سلامة الآلات. الجوهر امّا له الابعاد الثّلاثة فجسم، او لا، فامّا جزءه فان کان به، ‌ای بذلک الجزء حاصلا بالفعل فصورة، والّا فمادّة وان لم یکن جزءا فان کان متصرّفا فيه فنفس، والّا فعقل. قوّة للنّفس تدرک بها المجرّدات.
[۴۰] الخوانساري، حسين، حاشیة المحاکمات، ص۳.
الذّات المجرّدة ان کان جمیع کمالاتها موجودة بالفعل فهی العقل.
[۴۱] الخوانساري، حسين، حاشیة المحاکمات، ص۳۷۲.
یکون للفلک معشوق موصوف بصفات کمال غیر متناهیة، وهو العقل.
[۴۲] الخوانساري، حسين، حاشیة المحاکمات، ص۳۷۴.


أقسام الجوهر

[تعديل]

الجوهر امّا جسم او غیر الجسم امّا جزء الجسم او لا بل یکون مفارقا وجزء الجسم امّا مادّته او صورته و المفارق امّا نفس او عقل لانّه ان کان متصرّفا في جسم من الاجسام بالتّحریک علی وجه المباشرة فهو نفس، والّا فهو عقل.
[۴۳] الشيرازي، صدر الدين، تعلیقة علی الشّفاء، ص۴۷.
الجوهر ان کان قابلا للابعاد الثّلاثة فهو الجسم، والّا فان کان جزء منه هو به بالفعل، سواء کان في جنسه او في نوعه فصورة، او جزء هو به بالقوّة فمادّة، وان لم یکن جزء منه فان کان متصرّفا فيه بالمباشرة فنفس، والّا فعقل، الجوهر امّا ان یکون في محلّ او لا یکون فيه. وغیر الکائن فيه امّا ان یکون محلّا لشی‌ء یتقوّم به او لا یکون، والاوّل الهیولی والثّانی لا یخلو امّا ان یکون مرکّبا من الهیولی والصّورة وهو الجسم، او لا یکون وحینئذ لا یخلو امّا ان یکون ذا علاقة انفعالیّة بالجسم بوجه من الوجوه وهو النّفس، او لا یکون هو العقل.

أنحاء العقل

[تعديل]

العقل یقال علی انحاء کثیرة: احدها الشّی‌ء الّذی به یقول الجمهور في الانسان انّه عاقل. وهو العلم بمصالح الامور ومنافعها ومضارّها وحسن افعالها وقبحها. الجوهر المفارق ان کان متعلّقا بالاجسام تعلّق التّدبیر وا لتّصرّف فهو النّفس، والّا فهو العقل. هو الجوهر المفارق عن الاجسام واحوالها في الذّات وفي الصّفات وفي الافعال جمیعا. الجوهر ان کان غیر ذی وضع فلا یخلو امّا ان یکون مدبّرا للجسم وهو النّفس، او لا وهو العقل. الجوهر المفارق امّا مفارق الذّات والفعل جمیعا عن الجواهر الجسمانیّة وامّا مفارق الذّات متعلّق التّدبیر بها والاوّل یسمّی باصطلاح الحکماء عقلا. جوهر ملکوتیّ نورانیّ خلقه اللّه من نور عظمته. جوهر درّاک محیط بالاشیاء من جمیع جهاتها عارف بالشّی‌ء قبل کونه فهو علّة للموجودات ونهایة المطالب.
[۵۱] السبزواري، ملا هادي، مجموعه رسائل حکیم سبزواری، ص۲۳۶.


المراجع

[تعديل]
 
۱. الكندي، إبن إسحاق، رسائل الکندی الفلسفية، ص۱۶۵.
۲. الرّازیّ، محمّد بن زکریّا، رسائل فلسفية، ص۱۸.
۳. الفارابي، إبي نصر، رسائل الفارابیّ، الدّعاوی القلبیّة، ص۹.
۴. الفارابیّ، إبي نصر، رسائل، کتاب التّنبیه، ص۲۲.
۵. الفارابیّ، إبي نصر، الجمع بین رایی الحکیمین، ج۱، ص۳۳
۶. اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۱۹۸.
۷. اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۱۸۱.
۸. اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۱۸۴.
۹. اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۲۳۲.
۱۰. اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۲۳۴.
۱۱. اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۲۳۷.
۱۲. التوحيدي، أبن حيان، المقابسات، ج۱، ص۳۱۷    .
۱۳. إبن سنا، أبو علي، الحدود، ج۱، ص۲۴۰    
۱۴. إبن سنا، أبو علي، رسائل، ج۱، ص۸۷.    
۱۵. إبن سنا، أبو علي، الحدود، ج۱، ص۲۴۰    
۱۶. إبن سنا، أبو علي، رسائل، ج۱، ص۸۸.    
۱۷. إبن سنا، أبو علي، المبدا والمعاد، ج۱، ص۱۰۲.    
۱۸. البهمنيار، زنوزي، التّحصیل، ص۵۸۵.
۱۹. البعدادي، سعيد بن هبة الله، الحدود والفروق، ص۴۲.
۲۰. الغزالي، أبو حامد، تهافت الفلاسفة، ص۲۸۷.
۲۱. الغزالي، أبو حامد، مجموعة الرّسائل، ج۲، ص۴۱.
۲۲. إبن رشد، احمد بن محمد، تفسیر ما بعد الطّبیعة، ص۱۶۱۴.
۲۳. إبن رشد، احمد بن محمد، تفسیر ما بعد الطّبیعة، ص۱۵۰۳.
۲۴. إبن رشد، احمد بن محمد، تفسیر ما بعد الطّبیعة، ص۱۶۰۰.
۲۵. إبن رشد، احمد بن محمد، تفسیر ما بعد الطّبیعة، ص۱۶۱۶.
۲۶. إبن رشد، احمد بن محمد، تفسیر ما بعد الطّبیعة، ص۱۶۱۷.
۲۷. إبن رشد، احمد بن محمد، رسائل، کتاب النّفس، ص۷۹.
۲۸. ارسطو، ارسطاطاليس، في النّفس، ص۹.
۲۹. الرازي، فخر الدين، المباحث المشرقیّة، ج۱، ص۳۶۷.    
۳۰. الأرمتوي، سراج الدين، لطائف الحکمة، ص۳۴.
۳۱. الشيرازي، قطب الدين، درّة التّاج، ج۳، ص۸۵.
۳۲. الإصفهاني، شمس الدين، مطالع الانظار، ص۱۰۹.
۳۳. الحلي، إبن المطهر، ایضاح المقاصد، ص۱۲۶،
۳۴. الإيجي، السيد شريف، شرح المواقف، ج۶، ص۲۷۵.    
۳۵. الخوانساري، حسين، حاشیة المحاکمات، ص۴۰۰.
۳۶. أبو البركات، شمس الدين، شرح حکمة العین، ص۲۱۲،
۳۷. التهانوي، محمد علي، کشّاف اصطلاحات الفنون، ج۱، ۶۰۵.    
۳۸. الإيجي، السيد شريف، شرح المواقف، ج۶، ص۴۶.    
۳۹. الإيجي، السيد شريف، شرح المواقف، ج۶، ص۲۷۶.    
۴۰. الخوانساري، حسين، حاشیة المحاکمات، ص۳.
۴۱. الخوانساري، حسين، حاشیة المحاکمات، ص۳۷۲.
۴۲. الخوانساري، حسين، حاشیة المحاکمات، ص۳۷۴.
۴۳. الشيرازي، صدر الدين، تعلیقة علی الشّفاء، ص۴۷.
۴۴. الشيرازي، صدر الدين، الحکمة المتعالیة، ج۴، ص۲۳۴.    
۴۵. الشيرازي، صدر الدين، الحکمة المتعالیة، ج۳، ص۵۱۳.    
۴۶. الشيرازي، صدر الدين، شرح الهدایة الاثیریّة، ج۱، ص۳۰۸.    
۴۷. الشيرازي، صدر الدين، مفاتیح الغیب، ج۱، ص۱۳۷.    
۴۸. الشيرازي، صدر الدين، مفاتیح الغیب، ج۱، ص۲۵۲.    
۴۹. الشيرازي، صدر الدين، مفاتیح الغیب، ج۱، ص۳۳۷.    
۵۰. الاهيجي، محمدجعفر، شرح رسالة المشاعر، ج۱، ص۵۴۵.    
۵۱. السبزواري، ملا هادي، مجموعه رسائل حکیم سبزواری، ص۲۳۶.


المصدر

[تعديل]

مجمع البحوث الإسلامیة، شرح المصطلحات الفلسفیة، المأخوذ من عنوان «العقل» ج۱، ص۲۱۳- ۲۱۶.    






جعبه ابزار