الكمّ

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



الکمّ‌ فی اصطلاح الفلاسفة عبارة عن هیئة فی الجسم هی لذاتها قابلة للتّجزّی و المساواة و التّفاوت و النّهایة، وانّه الّذی بذاته یمکن ان یوجد فیه شی‌ء واحد عادّا.


تعريف الكمّ

[تعديل]

ما سبیله ان یجاب به فی «کم» یسمّونه بلفظة «کم».
[۱] الفارابي، ابي نصر، الحروف، ص۶۲.
کلّ شی‌ء یقع تحت جواب کم فهو من هذه المقولة (مقولة الکم). هو عبارة عن المعنی الّذی یقبل التّجزّؤ، و المساواة والتّفاوت لذاته.
[۳] الغزالي، ابوحامد، تهافت الفلاسفة، ص۳۱۷.
هو هیئة فی الجسم هی لذاتها قابلة للتّجزّی و المساواة و التّفاوت و النّهایة.
[۴] السهروردي، شهاب الدين، سه رساله شیخ اشراق، ص۱۳۶.
[۵] السهروردي، شهاب الدين، مجموعة مصنّفات، ج۱، ص۱۳۴.
الّذی یتصوّره ثباته معقولا دون اضافة فامّا ان یحصل تصوّره دون اعتبار ان یوجب التّجزّی وعدم التّجزّی ونسبة وترتیبا فی نفسه ومحلّه، او یحصل تصوّره موجبا لذاته هذه الاشیاء وهذا هو الکمّ.
[۶] السهروردي، شهاب الدين، مجموعة مصنّفات، ج۱، ص۸.


أقسام العرض

[تعديل]

عرض یا تصوّر کنند ثبات او را لذاته، یا تصوّر نکنند ثبات او را لذاته، اگر تصوّر ثبات او لذاته کنند یا تعقّل او کنند دون النّسبة الی غیره، یا تعقّل او نکنند دون النّسبة، وآنچه تعقّل او کنند دون النّسبة یا لذاته موجب مساوات وتفاوت و تجزّی باشد یا موجب نباشد آنچه موجب آن است لذاته کم است. (العرض امّا یتصوّر ثباته لذاته او لا یتصوّر ثباته لذاته، فان یتصوّر ثباته لذاته فامّا ان یتعقّل دون النّسبة الی غیره او لا یتعقّل دون النّسبة الی غیره، وما یتعقّل دون النّسبة الی غیره فامّا یوجب المساواة و التّفاوت و التّجزّی لذاته‌ام لا، فالّذی یوجبها لذاته هو الکمّ).
[۷] الشيرازي، قطب الدين، درّة التّاج، ج۳، ص۵۰.
هو عرض یقبل لذاته القسمة والتّجزّی.
[۸] ایضاح المقاصد، ص۱۵۹.
[۹] الحلي، ابن المطهر، ایضاح المقاصد، ص۱۶۳.
[۱۱] الزنوزي، ملا عبد الله، لمعات الهیّة، ص۲۱۶.
هو ما یقبل القسمة لذاته، کالاعداد و المقادیر.
[۱۲] البغدادي، سعيد بن هبة الله، مطالع الانظار، ص۷۱.
هو عرض یقبل القسمة لذاته، سواء کان منفصال، کالاعداد او متّصلا، کالمقادیر.
[۱۳] البغدادي، سعيد بن هبة الله، مطالع الانظار، ص۷۲.
[۱۴] ابن سينا، ابو علي، الاشارات والتّنبیهات مع الشّرح، ج۲، ص۱۵۴.
العرض امّا ان یقبل لذاته القسمة‌ ام لا، والاوّل هو الکمّ... هو الّذی یمکن لذاته ان یفرض فیه شی‌ء غیر شی‌ء. عرض یقبل القسمة لذاته.
[۱۷] الخوانساري، حسين، حاشیة المحاکمات، ص۱۲۷.
انّه الّذی بذاته یمکن ان یوجد فیه شی‌ء واحد عادّا.

أقسام الماهيّة

[تعديل]

الماهیّة الّتی هی وراء الوجود امّا ان یکون جوهرا او غیر جوهر، وهو الهیئة، فهی امّا ان یتصوّر ثباتها او لا یتصوّر، فان لم یتصوّر ثباتها فهی الحرکة، وان تصوّر ثباتها، فامّا ان لا یعقل دون القیاس الی غیرها فهی الاضافة، وامّا ان یعقل دون ذلک، فامّا ان یوجب المساواة و اللّامساواة و التّجزّی اولا، فان اوجب فهو الکمّ... هو العرض الّذی یقبل المساواة و اللّامساواة لذاته. هو ما یقبل التّجزّی و اللّاتجزّی.

المراجع

[تعديل]
 
۱. الفارابي، ابي نصر، الحروف، ص۶۲.
۲. ابوحيان، مفاتیح العلوم، ج۱، ص۱۴۳.    
۳. الغزالي، ابوحامد، تهافت الفلاسفة، ص۳۱۷.
۴. السهروردي، شهاب الدين، سه رساله شیخ اشراق، ص۱۳۶.
۵. السهروردي، شهاب الدين، مجموعة مصنّفات، ج۱، ص۱۳۴.
۶. السهروردي، شهاب الدين، مجموعة مصنّفات، ج۱، ص۸.
۷. الشيرازي، قطب الدين، درّة التّاج، ج۳، ص۵۰.
۸. ایضاح المقاصد، ص۱۵۹.
۹. الحلي، ابن المطهر، ایضاح المقاصد، ص۱۶۳.
۱۰. قطب الدين، شرح حکمة العین، ج۱، ص۲۵۹.    
۱۱. الزنوزي، ملا عبد الله، لمعات الهیّة، ص۲۱۶.
۱۲. البغدادي، سعيد بن هبة الله، مطالع الانظار، ص۷۱.
۱۳. البغدادي، سعيد بن هبة الله، مطالع الانظار، ص۷۲.
۱۴. ابن سينا، ابو علي، الاشارات والتّنبیهات مع الشّرح، ج۲، ص۱۵۴.
۱۵. الإيجي، السيد شريف، شرح المواقف، ج۵، ص۱۳.    
۱۶. الإيجي، السيد شريف، شرح المواقف، ج۵، ص۶۱.    
۱۷. الخوانساري، حسين، حاشیة المحاکمات، ص۱۲۷.
۱۸. التهانتوي، محمد علي، کشّاف اصطلاحات الفنون، ۲، ص۱۳۸۱.    
۱۹. الشيرازي، صدرالدين، الحکمة المتعالیة، ج۴، ص۱۰.    
۲۰. الشيرازي، صدرالدين، الحکمة المتعالیة، ج۴، ص۵.    
۲۱. الشيرازي، صدرالدين،شرح الهدایة الاثیریّة، ج۱، ص۳۱۳.    


المصدر

[تعديل]

مجمع البحوث الإسلامیة، شرح المصطلحات الفلسفیة، المأخوذ من عنوان «الكمّ» ج۱، ص۳۲۰- ۳۲۱.    






جعبه ابزار