اللّه تعالى

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



اللّه تعالی‌ أنّ الحكماء و الفلاسفة عرّفوا الله تعالى بصفات متعالية ومتقاربة منذ العهد الإيغريقي إلى يومنا هذا، منها، بانّه روح عاقل، محرّک، منظّم، جمیل، خیر، عادل، کامل، وهو بسیط لا تنوّع فیه، ثابت لا یتغیّر، صادق لا یکذب. ومنها، هو الواحد البسیط الّذی لا علّة له، الّذی هو واحد عدل. الّذی وحده علی الحقیقة موجود. ومنها، أنه إسم للذّات الالهیّة باعتبار جامعیّته لجمیع النّعوت الکمالیّة.


تعريف الله تعالى

[تعديل]

هو الواحد الحقّ مبدع الکلّ، لا کون له و لا فساد.
[۱] الفارابیّ، أبي نصر، مسائل متفرّقة، ص۶.


الله عند أفلاطون

[تعديل]

یعرّف افلاطون «اللّه» بانّه روح عاقل، محرّک، منظّم، جمیل، خیر، عادل، کامل، و هو بسیط لا تنوّع فیه، ثابت لا یتغیّر، صادق لا یکذب، و لا یتشکل اشکالا مختلفة، کما صوّرهالشّعراء.
[۲] الفارابي، أبي نصر، الجمع بین رایی الحکیمین، ص۱۰.
انّ اللّه تعالی شخص من الاشخاص الفاضلة، ذو صفات کثیرة ممدوحة، و افعال کثیرة متغایرة، لایشبه احدا من خلقه، و لا یماثله سواه من بریّته. و هو منفرد من جمیع خلقه فی مکان دون مکان.
[۳] اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۵۱۴.
الاله، حیّ ازلی فی غایة الفضیلة، و هو حیاة، وهو متّصل ازلیّ.
[۴] ارسطو، ارسطاليس، تفسیر ما بعد الطّبیعة، ص۱۶۱۵.
هو الواحد البسیط الّذی لا علّة له، الّذی هو واحد عدل. الّذی وحده علی الحقیقة موجود (سقراط و افلاطن). هو عقل العالم.
[۵] إبن سينا، بو علي، فی النّفس، ص۱۱۳.
اسم للذّات الالهیّة باعتبار جامعیّته لجمیع النّعوت الکمالیّة.

المراجع

[تعديل]
 
۱. الفارابیّ، أبي نصر، مسائل متفرّقة، ص۶.
۲. الفارابي، أبي نصر، الجمع بین رایی الحکیمین، ص۱۰.
۳. اخوان الصّفاء، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۵۱۴.
۴. ارسطو، ارسطاليس، تفسیر ما بعد الطّبیعة، ص۱۶۱۵.
۵. إبن سينا، بو علي، فی النّفس، ص۱۱۳.
۶. الشيرازي، صدر الدين، المظاهر الالهیّة، ج۱، ص ۲۲.    


المصدر

[تعديل]

مجمع البحوث الإسلامیة، شرح المصطلحات الفلسفیة، المأخوذ من عنوان «الله تعالى» ج۱، ص۲۵- ۲۶.    






جعبه ابزار