المكان

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



المکان‌ في إصطلاح الفلاسفة عبارة عن السّطح الباطن من الجرم الحاوی المماسّ للسّطح الظّاهر من الجسم المحوی، و یقال مکان: للسّطح الاسفل الّذی یستقرّ علیه جسم ثقیل، و یقال مکان: بمعنی ثالث الّا انّه غیر موجود، وهی ابعاد مساویة لابعاد المتمکّن تدخل فیها ابعاد المتمکّن، وان کان یجوز ان یبقی من غیر متمکّن کانت نفسها هی الخلا، وان کان لا یجوز الّا ان یشغلها جسم کانت هی ابعادا غیر ابعاد الخلا، الّا انّ هذا المعنی من لفظ المکان غیر موجود.


تعريف المكان

[تعديل]

نهایات الجسم.و یقال: هو التقاء افقی المحیط و المحاط به.
[۱] الكندي، ابن إسحاق، رسائل الکندی الفلسفیّة، ص۱۶۷.
المکان المطلق هو المکان الّذی یکون فیه الجسم.. المکان هو السّطح المشترک بین الحاوی والمحوی.
[۲] الرّازی، محمّد بن زکریّا، رسائل فلسفیّة، ص۱۹۸.
سطح الجسم الحاوی للجسم المحوی.
[۳] الفارابي، ابي نصر، رسائل، الدّعاوی القلبیّة، ص۶.
انّه النّهایة المحیط (ارسطوطالیس).
[۴] الفارابي، ابي نصر، الحروف، ص۸۹.
هو سطح تقعیر الهواء الّذی فیه الجسم، او سطح تقعیر الجسم الّذی یحویه. انّه کلّ موضع تمکّن فیه المتمکّن، وهو نهایات الجسم.
[۶] اخوان الصّفا، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۳۸۷.
هو الوعاء الّذی یکون فیه المتمکّن.
[۷] اخوان الصّفا، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۱۲.
هو عرض ولا یقوم الّا بالجسم ولا یوجد الّا معه.
[۸] اخوان الصّفا، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۲۹.
هو حیث التقی الاثنان: المحیط والمحاط. و ایضا هو ما ماسّ من سطح الجسم الحاوی وانطباقه علی الجسم المحوی.

معان المكان وإطلاقاته

[تعديل]

هو السّطح الباطن من الجرم الحاوی المماسّ للسّطح الظّاهر من الجسم المحوی. و یقال مکان: للسّطح الاسفل الّذی یستقرّ علیه جسم ثقیل. و یقال مکان: بمعنی ثالث الّا انّه غیر موجود، وهی ابعاد مساویة لابعاد المتمکّن تدخل فیها ابعاد المتمکّن، وان کان یجوز ان یبقی من غیر متمکّن کانت نفسها هی الخلا، وان کان لا یجوز الّا ان یشغلها جسم کانت هی ابعادا غیر ابعاد الخلا، الّا انّ هذا المعنی من لفظ المکان غیر موجود. هو السّطح.
[۱۲] ابن سينا، ابوعلي، الهیّات الشّفاء، ج۱، ص۱۱۸.
قد یعنی به ما یکون محیطا بالجسم. و قد یعنی به ما یستقرّ علیه الجسم.
[۱۳] البهمنيار، ابن مرزبان، التّحصیل، ص۳۷۸.
هو السّطح الباطن من الجوهر الحاوی المماسّ للسّطح الظّاهر من الجسم المحوی.
[۱۴] الغزالي، ابوحامد، تهافت الفلاسفة، ص۳۰۳.
[۱۵] السهروردي، شهاب الدين، سه رساله، ص۹۱.
[۱۷] البغدادي، سعيد بن هبة الله، مطالع الانظار، ص۸۲.
[۱۸] شمس الدين، ابن مبارك، شرح حکمة العین، ص۴۰۷.
هو الّذی یستقرّ علیه المتمکّن، ویتحرّک منه والیه الجسم الّذی یستقرّ علیه المتمکّن ویحیط به منه.
[۱۹] الاصفهاني، شمس الدين، المعتبر فی الحکمة، ج۲، ص۴۳.
هو الّذی تنتقل الیه الاجسام علی جهة التّشوق اذا کانت خارجة عنه وتسکن فیه اذا بلغته علی جهة الملاءمة والشبه، وما هو بهذه الصفة.هو النّهایة المحیطة من غیر ان یعرض...
[۲۰] ابن رشد، رسائل، کتاب السّماع الطّبیعیّ، ص۳۷.
هو الّذی الیه ینتقل المنتقل.
[۲۱] ابن رشد، رسائل، کتاب السّماع الطّبیعیّ، ص۴۵.
هو القابل للصّور الّذی نسمّیه علی المجاز عنصرا (افلاطن).هو نهایة المحتوی الّذی یماسّ ما یحتوی علیه.هو المحتوی علی جسم.
[۲۲] ابن رشد، رسائل، کتاب السّماع الطّبیعیّ، ص۱۱۹.
ما یتمکّن فیه، الجسم، ‌ای یحلّ فیه الجسم.
[۲۳] الحلي، ابن المطهر، ایضاح المقاصد، ص۲۵۹.
البعد المجرّد عن المادّة الموجودة الّذی ینفذ فیه الجسم (افلاطن).
[۲۴] البغدادي، سعيد بن هبة الله، مطالع الانظار، ص۸۲.
ما یتمکّن فیه الجسم.قیل: هو السّطح مطلقا.
[۲۵] شمس الدين، ابن مبارك، شرح حکمة العین، ص۴۰۱.
[۲۶] الشيرازي، صدرالدين، تعلیقة علی الشّفاء، ص۴۳۸.
ما یمنع الشّی‌ء من النّزول وهو المشهور المتعارف بین النّاس.
[۲۷] الشيرازي، صدرالدين، تعلیقة علی الشّفاء، ص۴۰۷.
مکان الجسم: سطح باطن الجسم محیط بذلک الجسم.
[۲۸] الخوانساري، حسين، حاشیة المحاکمات، ص۱۵۰.
ما یصحّ ان ینتقل الجسم عنه او الیه، وان یسکن فیه، وان یکون مشارا الیه بان یقال للجسم هنا او هناک، وان یکون مقدّرا له نصف وربع وان یکون بحیث یمتنع حصول جسمین فی واحد منه. هو البعد المجرّد الموجود. وهو الطف من الجسمانیّات واکثف من المجرّدات ینفذ فیه الجسم وینطبق البعد الحالّ فیه علی ذلک البعد فی اعماقه واقطاره.هو الهیولی (قول بعض الحکماء) انّه الصّورة الجسمیّة(قول بعض).

المراجع

[تعديل]
 
۱. الكندي، ابن إسحاق، رسائل الکندی الفلسفیّة، ص۱۶۷.
۲. الرّازی، محمّد بن زکریّا، رسائل فلسفیّة، ص۱۹۸.
۳. الفارابي، ابي نصر، رسائل، الدّعاوی القلبیّة، ص۶.
۴. الفارابي، ابي نصر، الحروف، ص۸۹.
۵. الخوارزمي، ابوعبدالله، مفاتیح العلوم، ج۱، ص۱۵۹.    
۶. اخوان الصّفا، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۳۸۷.
۷. اخوان الصّفا، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۱۲.
۸. اخوان الصّفا، جمع من المؤلفين، رسائل، ج۳، ص۲۹.
۹. التوحيدي، ابن حيان، المقابسات، ج۱، ص۳۱۳.    
۱۰. ابن سينا، ابوعلي، الحدود، ج۱، ص۲۵۵.    
۱۱. ابن سينا، ابوعلي، رسائل، ج۱، ص۱۰۸.    
۱۲. ابن سينا، ابوعلي، الهیّات الشّفاء، ج۱، ص۱۱۸.
۱۳. البهمنيار، ابن مرزبان، التّحصیل، ص۳۷۸.
۱۴. الغزالي، ابوحامد، تهافت الفلاسفة، ص۳۰۳.
۱۵. السهروردي، شهاب الدين، سه رساله، ص۹۱.
۱۶. الرازي، فخرالدين، شرحی الاشارات، ج۱، ص۷۵.    
۱۷. البغدادي، سعيد بن هبة الله، مطالع الانظار، ص۸۲.
۱۸. شمس الدين، ابن مبارك، شرح حکمة العین، ص۴۰۷.
۱۹. الاصفهاني، شمس الدين، المعتبر فی الحکمة، ج۲، ص۴۳.
۲۰. ابن رشد، رسائل، کتاب السّماع الطّبیعیّ، ص۳۷.
۲۱. ابن رشد، رسائل، کتاب السّماع الطّبیعیّ، ص۴۵.
۲۲. ابن رشد، رسائل، کتاب السّماع الطّبیعیّ، ص۱۱۹.
۲۳. الحلي، ابن المطهر، ایضاح المقاصد، ص۲۵۹.
۲۴. البغدادي، سعيد بن هبة الله، مطالع الانظار، ص۸۲.
۲۵. شمس الدين، ابن مبارك، شرح حکمة العین، ص۴۰۱.
۲۶. الشيرازي، صدرالدين، تعلیقة علی الشّفاء، ص۴۳۸.
۲۷. الشيرازي، صدرالدين، تعلیقة علی الشّفاء، ص۴۰۷.
۲۸. الخوانساري، حسين، حاشیة المحاکمات، ص۱۵۰.
۲۹. الشيرازي، صدرالدين، الحکمة المتعالیة، ج۱، ص۳۹.    
۳۰. التهانوي، محمد علي، کشّاف اصطلاحات الفنون، ج۲، ص۱۶۳۴.    
۳۱. التهانوي، محمد علي، کشّاف اصطلاحات الفنون، ج۲، ص۱۶۳۵.    


المصدر

[تعديل]

مجمع البحوث الإسلامیة، شرح المصطلحات الفلسفیة، المأخوذ من عنوان «المكان» ج۱، ص۳۸۲-۳۸۳.    






جعبه ابزار