النّفس الفلكيّة

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



النّفس الفلكيّة في إصطلاح الفلاسفة عبارة عن القوّة الّتي يصدر عنها فعل واحد على سنّة واحدة مع الشّعور بذلك الفعل و ذلك هو النّفس الفلكيّة، لأنّ الجواهر المفارقة، أي الغائبة عن الحسّ إمّا أن تكون مؤثّرة في الأجسام، أو مدبّرة لها، أو لا تكون مؤثّرة لا مدبّرة ... و الثّاني، أي الجواهر المجرّدة المدبّرة للأجسام العلويّة، أي الفلكيّة هي النّفوس الفلكيّة.


تعريف النّفس الفلكيّة

[تعديل]

كلّ حالّ في محلّ يصدر عنه أثر في ذلك المحلّ ....
إمّا أن يصدر عنه (الحال) الأثر على ترتيب واحد لامع شعور و هو الطّبيعة، و الثّاني ما يصدر عنه الأثر مع الشّعور و هو النّفس الفلكيّة. الجواهر الغائبة إمّا أن تكون مؤثّرة في الأجسام، أو مدبّرة، أو لا مؤثّرة و لا مدبّرة، الأوّل هو العقول. و الثّاني ينقسم إلى علويّة تدبّر الأجرام العلويّة و هي النّفوس الفلكيّة، و الملائكة السّماويّة ....
[۲] الزنوزي، ملا عبد الله، مطالع الأنظار، ص۱۳۵.
القوّة الّتي يصدر عنها فعل واحد على سنّة واحدة مع الشّعور بذلك الفعل و ذلك هو النّفس الفلكيّة.
[۵] الشيرازي، صدرالدين، تعليقة على الشّفاء، ج۱، ص۱۶۲.


المبدء الفاعلي للجسم

[تعديل]

كلّ جسم متحرّك لا بدّ له من مبدأ غير الجسميّة ... فهذا المبدأ الفاعلي إن كان في الجسم البسيط ... و لم يكن قائما به، فإن كان تحريكه إيّاه على سبيل المباشرة و التّشوّق و الاستكمال فيسمّى نفسا فلكيّة.

جواهر المفارقة

[تعديل]

الجواهر المفارقة، أي الغائبة عن الحسّ إمّا أن تكون مؤثّرة في الأجسام، أو مدبّرة لها، أو لا تكون مؤثّرة لا مدبّرة ... و الثّاني، أي الجواهر المجرّدة المدبّرة للأجسام العلويّة، أي الفلكيّة هي النّفوس الفلكيّة (عند الحكماء). كمال أوّل لجسم طبيعي ذي إدراك و حركة دائمين.

المراجع

[تعديل]
 
۱. الرازي، فخرالدين، شرحي الإشارات، ج۲، ص۱۲۵.    
۲. الزنوزي، ملا عبد الله، مطالع الأنظار، ص۱۳۵.
۳. الرازي، فخرالدين، المباحث المشرقيّة، ج۱ ص۳۸۱.    
۴. الشيرازي، صدرالدين، الحكمة المتعالية، ج۳، ص۷.    
۵. الشيرازي، صدرالدين، تعليقة على الشّفاء، ج۱، ص۱۶۲.
۶. الشيرازي، صدرالدين، المبدأ و المعاد، ج۱، ص۱۶۴.    
۷. التهانوي، محمد علي، كشّاف اصطلاحات الفنون، ج۲، ص۱۶۰۶.    
۸. السبزواري، ملا هادي، أسرار الحكم، ج۱، ص۲۵۴.    


المصدر

[تعديل]

مجمع البحوث الإسلامیة، شرح المصطلحات الفلسفیة، المأخوذ من عنوان «النّفس الفلكيّة» ج۱، ص۴۱۱.    






جعبه ابزار