تربة الحسين عليه السلام مع الميت

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



(و) أن (يجعل معه تربة) مولانا الحسين عليه السلام ، فإنها أمان من كل خوف.


جعل التربة

[تعديل]

(و) أن (يجعل معه) كما عن النهاية والمبسوط والأكثر، أو تحت خدّه كما عن المفيد والحلّي وشيخنا الشهيد رحمهم الله، أو في وجهه كما عن الاقتصاد والعزّية، والظاهر أنه بمعنى جعلها تلقاء وجهه، وظاهر الحلّي المغايرة وأنهما قولان لشيخ الطائفة والكلّ جائز كما عن المختلف. (تربة) مولانا الحسين عليه السلام ، فإنها أمان من كل خوف كما في الأخبار، وممّا ورد منها في المضمار المستفيضة.
فروى الشيخ في التهذيب في ، أبواب المزار في الصحيح، عن محمّد بن عبد اللّه بن جعفر الحميري قال : كتبت إلى الفقيه أسأله عليه السلام عن طين القبر يوضع مع الميت في قبره، هل يجوز ذلك أم لا؟ فأجاب عليه السلام ـ وقرأت التوقيع ومنه نسخت : «يوضع مع الميت في قبره ويخلط بحنوطه إن شاء اللّه».

رواية الإمام المهدي عجل اللّه‏ فرجه الشريف

[تعديل]

ورواه في الاحتجاج عن محمّد بن عبد اللّه ، عن أبيه، عن مولانا صاحب الزمان عليه السلام .
وروى في المصباح عن جعفر بن عيسى أنه سمع أبا الحسن عليه السلام يقول : «ما على أحدكم إذا دفن الميت ووسده التراب أن يضع مقابل وجهه لبنة من الطين ولا يضعها تحت رأسه».
[۱۴] مصباح المتهجد، ج۱، ص۶۷۸.
والمراد بالطين هو التربة الشريفة، فإنها المراد من إطلاق العبارة حيث تطلق في زمن الأئمة :، ولذا رواه الشيخ في فضل التربة الحسينية .

رواية الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام

[تعديل]

وفي الرضوي : «ويجعل في أكفانه شيء من طين القبر وتربة الحسين عليه السلام». والعطف تفسيري.

رواية الإمام الصادق عليه السلام

[تعديل]

وحكي أن امرأة قذفها القبر مراراً لأنها كانت تزني وتحرق أولادها، وأن اُمّها أخبرت الصادق عليه السلام بذلك فقال : إنها كانت تعذّب خلق اللّه تعالى اجعلوا معها شيئا من تربة الحسين عليه السلام فاستقرت. وربما يستفاد منها استحباب الدفن في الأرض المقدسة على مشرّفها السلام وأفضل التحية و الإكرام .

المراجع

[تعديل]
 
۱. النهاية، ج۱، ص۳۸.    
۲. المبسوط، ج۱، ص۱۸۶.    
۳. كشف اللثام، ج۱، ص۱۳۵.    
۴. الذكرى، ج۱، ص۶۶.    
۵. السرائر، ج۱، ص۱۶۵.    
۶. الذكرى، ج۱، ص۶۶.    
۷. الاقتصاد، ج۱، ص۲۵۰.    
۸. الذكرى، ج۱، ص۶۶.    
۹. المختلف، ج۲، ص۳۱۲.    
۱۰. التهذيب، ج۶، ص۷۶، ح۱۴۹.    
۱۱. الوسائل، ج۳، ص۲۹، أبواب التكفين ب ۱۲، ح ۱.    
۱۲. الاحتجاج، ج۲، ص۴۸۹.    
۱۳. الوسائل، ج۳، ص۲۹، أبواب التكفين ب ۱۲، ح ۱.    
۱۴. مصباح المتهجد، ج۱، ص۶۷۸.
۱۵. الوسائل، ج۳، ص۳۰، أبواب التكفين ب ۱۲، ح ۳.    
۱۶. فقه الرضا، ج۱، ص۱۸۴.    
۱۷. المستدرك، ج۲، ص۲۱۷، أبواب التكفين ب ۱۰، ح ۳.    
۱۸. المنتهي، ج۱، ص۴۶۱.    
۱۹. الوسائل، ج۳، ص۲۹، أبواب التكفين ب ۱۲، ح ۲.    


المصدر

[تعديل]

[]



جعبه ابزار