تلقين المحتضر

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



لتصفح عناوين مشابهة، انظر الاحتضار (توضيح) .
وهو تعليم المحتضر الشهادتين والإقرار بالأئمة عليهم السلام وكلمات الفرج وغيرها.


تلقين المحتضر

[تعديل]


← حكم التلقين وما يلقّن به


يستحبّ تلقين المحتضر الشهادتين والإقرار بالأئمة عليهم السلام وكلمات الفرج وغيرها ممّا يأتي بلا خلاف في أصل الاستحباب كما ادّعاه في الجواهر ، بل في كشف اللثام دعوى الاتفاق فيه.
وحكمة التلقين- على ما في بعض الروايات وكلمات الفقهاء - دفع الشيطان ووساوسه ممّا قد يوجب إضلاله عن الدّين وصعوبة أمر النزع، ففي رواية أبي خديجة عن الإمام الصادق عليه السلام قال: «ما من أحد يحضره الموت إلّا وكّل به إبليس من شياطينه من يأمره بالكفر ويشكّكه في دينه حتى تخرج نفسه، فمن كان مؤمناً لم يقدر عليه، فإذا حضرتم موتاكم فلقّنوهم شهادة أن لا إله إلّا اللَّه وأنّ محمداً رسول اللَّه حتى يموتوا».
وفي رواية أبي بكر الحضرمي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: «واللَّه لو أنّ عابد وثن وصف ما يصفون عند خروج نفسه‏ ما طعمت النار من جسده شيئاً أبداً».
وعلى كلّ حال فقد صرّح الفقهاء باستحباب ذلك:

←← تصاريح الفقهاء في التلقين


قال الشيخ الطوسي : «وينبغي أن يلقّن الشهادتين والإقرار بالأئمة واحداً واحداً، ويلقّن كلمات الفرج وهي...».
[۷] المبسوط، ج۱، ص۱۷۴.

وقال المحقّق : «يستحبّ تلقينه الشهادتين والإقرار بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة عليهم السلام وكلمات الفرج».
[۸] الشرائع، ج۱، ص۳۶.

وقال الشهيد الأوّل في عداد المستحبّات: «وتلقينه الشهادتين والإقرار بالاثني عشر عليهم السلام وكلمات الفرج».
[۹] اللمعة، ج۱، ص۲۸.
[۱۰] البيان، ج۱، ص۶۸.

وقال في كشف الغطاء : «وتلقينه...
الشهادتين وجميع الاعتقادات الإسلامية والإيمانية والإقرار بالأئمة واحداً واحداً... وكذا يستحب تلقينه لفظ لا إله إلّا اللَّه... وكلمات الفرج».
[۱۲] كشف الغطاء، ج۲، ص۲۵۱.

وقال الإمام الخميني قدس سره: «يستحبّ تلقينه الشهادتين والاقرار بالأئمة الاثني عشر عليهم السلام وكلمات الفرج...».

←← الروايات الدالة على التلقين


برواية الحلبي عن الصادق عليه السلام قال: «إذا حضرت الميّت قبل أن يموت فلقّنه شهادة أن لا إله إلّا اللَّه وحده لا شريك له وأنّ محمداً عبده ورسوله».
ورواية أبي بصير عن الباقر عليه السلام قال: «... أمّا إنّي لو أدركت عكرمة قبل أن تقع النفس موقعها لعلّمته كلمات ينتفع بها، ولكنّي أدركته وقد وقعت موقعها»، قلت:
جعلت فداك وما ذاك الكلام؟ قال: «هو واللَّه ما أنتم عليه، فلقّنوا موتاكم عند الموت شهادة أن لا إله إلّا اللَّه والولاية».
ورواية أبي خديجة عن الإمام الصادق عليه السلام قال: «... فإذا حضرتم موتاكم فلقّنوهم شهادة أن لا إله إلّا اللَّه وأنّ محمّداً رسول اللَّه حتى يموتوا».
ورواية القدّاح والحلبي وغيرهما عن‏ الصادق عليه السلام التي وردت فيها كلمات الفرج مع ما فيها من اختلاف يسير.
وأمّا ما روي عن الإمام الباقر والصادق عليهما السلام: «إنّكم تلقّنون موتاكم عند الموت لا اله إلّا اللَّه، ونحن نلقّن موتانا محمّد رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم»، الذي ينافي بظاهره ما مرّ من استحباب التلقين بالأمرين، فهو محمول على إرادة أنّكم تقتصرون على الاولى كما هو المتعارف في بلادكم، وأمّا نحن أهل البيت فنلقّن موتانا بهما معاً، مضافاً إلى احتمال إرادة المخالفين.
كما أنّ الاختلاف في كلمات الفرج زيادة ونقصاناً غير قادح إن قلنا بالتخيير في الدّعاء بكلّ منها كما اختاره في الحدائق . وإن كان الأولى قراءة ما يجمع الكلّ كما صرّح به المحقّق النجفي ، وجعله كاشف الغطاء أحوط الصور حيث قال: «وأحوط صورها: لا إله إلّا اللَّه الحليم الكريم، لا إله إلّا اللَّه العلي العظيم، سبحان اللَّه ربّ السماوات السبع وربّ الأرضين السبع وما فيهن وما بينهنّ وربّ العرش العظيم، وسلام على المرسلين، والحمد للَّه ربّ العالمين».
[۲۳] كشف الغطاء، ج۲، ص۲۵۱.
وفي المستند: أنّ العمل بالكلّ حسن.
ثمّ إنّ المستفاد من الروايات ورود التلقين بغير الثلاثة المزبورة أيضاً، كما في خبر سالم بن أبي سلمة عن الصادق عليه السلام، قال: «حضر رجلًا الموتُ فقيل يا رسول اللَّه:
إنّ فلاناً قد حضره الموت، فنهض رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم ومعه ناس... فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم:
قل: اللهم اغفر لي الكثير من معاصيك، واقبل منّي اليسير من طاعتك» إلى أن قال رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم: «غفر اللَّه لصاحبكم» قال: فقال أبو عبد اللَّه عليه السلام: «إذا حضرتم ميتاً فقولوا له هذا الكلام ليقوله».
وما في مرسل الفقيه عن الصادق عليه السلام قال: «اعتقل لسان رجل من أهل المدينة، فدخل عليه رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم... فقال له:
قل: لا إله إلّا اللَّه فقال: لا إله إلّا اللَّه، فقال‏ له قل: يا من يقبل اليسير ويعفو عن الكثير، اقبل مني اليسير واعف عنّي الكثير، إنّك أنت العفوّ الغفور، فقالها، فقال له: ما ذا ترى؟...».
وفي خبر حريز بن عبد اللَّه عن أبي جعفر عليه السلام، قال: «إذا دخلت على مريض وهو في النزع الشديد فقل له: ادع بهذا الدّعاء يخفّف اللَّه عنك، أعوذ باللَّه العظيم ربّ العرش الكريم من كلّ عرق نفّار ومن شرّ حرّ النّار، سبع مرّات، ثمّ لقّنه كلمات الفرج، ثمّ حوّل وجهه إلى مصلّاه الذي كان يصلّي فيه فإنّه يخفّف عنه ويسهّل أمره بإذن اللَّه».
وقد أفتى بمضمونها جماعة كالمحدّث البحراني والنراقي والمحقّق النجفي ، بل زاد عليها النراقي قراءة سورة الحجر، وقول: «اللّهم ارحمني فإنّك كريم، اللّهم ارحمني فإنّك رحيم»؛ لورودهما في دعوات الراوندي .

← الرفق بالمحتضر حال التلقين


ينبغي أن يكون التلقين من الملقّن بلطف ومداراة، بأن لا يكرّر ذلك عليه بما يتأذّى به ويوجب ضجره، كما صرّح به العلّامة الحلّي والشهيد الثاني،
[۳۵] الروض، ج۱، ص۲۵۶.
وأن يكون الملقّن محبوباً عنده وعند أهله، غير كريه الصوت، ولا رافعاً صوته فوق حدّ الوسط، وأن يكون مماثلًا للميّت أو محرماً كما صرّح به كاشف الغطاء ،
[۳۶] كشف الغطاء، ج۲، ص۲۵۲.
ولعلّ دليله مناسبة المقام أو عمومات الرفق بالميّت بل بجميع العباد، وما ورد في الوسائل من روايات : منها: ما رواه الصدوق بسنده عن علي بن الحسين عليه السلام قال: «. وأن أحب الامور إلى الله ثلاثة: القصد في الجدة، والعفو في المقدرة، والرفق بعباد الله وما رفق أحد بأحد في الدنيا إلّا رفق اللَّه به يوم القيامة». وإلّا لم ترد بهذا الشأن رواية خاصّة.

← متابعة المحتضر للملقّن


كما يستحبّ التلقين للملقّن كذلك يستحبّ للمحتضر متابعته باللسان مع الإمكان وإلّا فبالقلب.
[۴۲] الروض، ج۱، ص۲۵۶.

ففي كشف الغطاء فيما يستحبّ للمحتضر فعله: «محرّكاً للسانه ومشيراً بيديه أو رأسه وعينيه، فإن قصر عن الكلّ اقتصر على التصديق بقلبه».
[۴۳] كشف الغطاء، ج۲، ص۲۵۱.

ويستحبّ له أيضاً تكرارها إلى حين الموت؛ لما روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال: «من كان آخر كلامه لا إله إلّا اللَّه دخل الجنّة».

المراجع

[تعديل]
 
۱. كشف اللثام، ج۲، ص۱۹۴.    
۲. جواهر الكلام، ج۴، ص۱۴.    
۳. المقنعة، ج۱، ص۷۴.    
۴. الحدائق، ج۳، ص۳۶۷.    
۵. الوسائل، ج۲، ص۴۵۵، ب ۳۶ من الاحتضار، ح ۳.    
۶. الوسائل، ج۲، ص۴۵۹، ب ۳۷ من الاحتضار، ح ۴.    
۷. المبسوط، ج۱، ص۱۷۴.
۸. الشرائع، ج۱، ص۳۶.
۹. اللمعة، ج۱، ص۲۸.
۱۰. البيان، ج۱، ص۶۸.
۱۱. الدروس، ج۱، ص۱۰۲.    
۱۲. كشف الغطاء، ج۲، ص۲۵۱.
۱۳. تحرير الوسيلة، ج۱، ص۶۵، م ۳.    
۱۴. الوسائل، ج۲، ص۴۵۴، ب ۳۶ من الاحتضار، ح ۱.    
۱۵. الوسائل، ج۲، ص۴۵۸، ب ۳۷ من الاحتضار، ح ۲.    
۱۶. الوسائل، ج۲، ص۴۵۵، ب ۳۶ من الاحتضار، ح ۳.    
۱۷. الوسائل، ج۲، ص۴۵۹، ب ۳۸ من الاحتضار، ح ۲، ۳.    
۱۸. الوسائل، ج۲، ص۴۵۴، ب‏ ۳۶ من الاحتضار، ح ۲.    
۱۹. الحدائق، ج۳، ص۳۶۶.    
۲۰. جواهر الكلام، ج۴، ص۱۵.    
۲۱. الحدائق، ج۳، ص۳۶۵.    
۲۲. جواهر الكلام، ج۴، ص۱۶.    
۲۳. كشف الغطاء، ج۲، ص۲۵۱.
۲۴. مستند الشيعة، ج۳، ص۷۳.    
۲۵. الوسائل، ج۲، ص۴۶۱، ب ۳۹ من الاحتضار، ح ۱.    
۲۶. الوسائل، ج۲، ص۴۶۲، ب ۳۹ من الاحتضار، ح ۳.    
۲۷. الوسائل، ج۲، ص۴۶۵، ب ۴۰ من الاحتضار، ح ۷.    
۲۸. الحدائق، ج۳، ص۳۶۴.    
۲۹. مستند الشيعة، ج۳، ص۷۳.    
۳۰. جواهر الكلام، ج۴، ص۱۷.    
۳۱. جواهر الكلام، ج۴، ص۱۸.    
۳۲. الدعوات، ج۱، ص۲۴۹- ۲۵۰.    
۳۳. المستدرك، ج۲، ص۱۳۳- ۱۳۴، ب ۲۹ من الاحتضار، ح ۶.    
۳۴. نهاية الإحكام، ج۲، ص۲۱۱.    
۳۵. الروض، ج۱، ص۲۵۶.
۳۶. كشف الغطاء، ج۲، ص۲۵۲.
۳۷. الوسائل، ج۲، ص۴۹۷، ب ۹ من غسل الميّت.    
۳۸. الوسائل، ج۱۶، ص۱۵۹، ب ۱۴ من الأمر بالمعروف.    
۳۹. الخصال، ج۱، ص۱۱۱، ح ۸۳.    
۴۰. الوسائل، ج۱۶، ص۱۶۳، ب ۱۴ من الأمر بالمعروف، ح ۸.    
۴۱. المسالك، ج۱، ص۷۸.    
۴۲. الروض، ج۱، ص۲۵۶.
۴۳. كشف الغطاء، ج۲، ص۲۵۱.
۴۴. مستند الشيعة، ج۳، ص۷۳.    
۴۵. الوسائل، ج۲، ص۴۵۵، ب ۳۶ من الاحتضار، ح ۶.    


المصدر

[تعديل]

الموسوعة الفقهية، ج۶، ص۹۱-۹۵.    



جعبه ابزار