التّذكّر

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



التّذکّر في إصطلاح الفلاسفة عبارة عن الصّورة المحفوظة اذا زالت عن القوّة العاقلة فاذا حاول إسترجاعها فتلک المحاولة هي التّذکّر، وسبب الذّکر هو أنّ النّفس اذا أدرکت شيئا، وحصل ذلک الشّي‌ء مع المعنى المقترن به‌ والنّسبة بينهما المستخزنة في الحافظة و المصوّرة، ثمّ تتصرّف المتخيلة في إحدي‌ هاتين القوّتين باستعراض ما فيهما وعرضه على النّفس، أدرکت النّفس ما تعرضه عليها، فيدرک ما بين المعروض عليها وبين ما کانت النّفس أدرکته مع المعروض عليها من النّسبة والمعني بمعاونة القوّة الحافظة الّتي تسمّى ذاکرة.


الفرق بين التّعلم و التّذکّر

[تعديل]

ليس التّذکّر تعلّما، لانّ التّذکّر تحصيل علم أو معرفة، إن کان المعلوم بهما زمانيا کانا فيما مضي، وامّا التّعلّم فهو تحصيل في المستقبل قد يکون إن کان معلومة زمانيا، علما بشي‌ء مستقبل، کالکسوف المنتظر.
[۱] إبن سينا، أبو علي، منطق الشّفاء، ص۱۲۴.


سبب الذّكر

[تعديل]

سبب الذّکر هو أنّ النّفس اذا أدرکت شيئا، وحصل ذلک الشّي‌ء مع المعنى المقترن به‌ والنّسبة بينهما المستخزنة في الحافظة والمصوّرة، ثمّ تتصرّف المتخيلة في احدي‌ هاتين القوّتين باستعراض ما فيهما وعرضه على النّفس، ادرکت النّفس ما تعرضه عليها، فيدرک ما بين المعروض عليها وبين ما کانت النّفس ادرکته مع المعروض عليها من النّسبة والمعني بمعاونة القوّة الحافظة الّتي تسمّي ذاکرة. وهذا کما تدرک النّفس صورة معلّم فيتذکّر مع ادراکها لها وجعا اوحالة اخرى شاهدتهما مع المعلّم.
[۲] البهمنيار، أبو الحسن، التّحصيل، ص۷۸۷.


الفرق بين الذّكر والتّذكر

[تعديل]

الذّکر هو إسترجاع في الزّمان الحاضر للمعني الّذي کان مدرکا في الزّمان الماضي، والتّذکّر هو طلب هذا المعني بارادة اذا نسيه الانسان، واحضاره بعد غيبته بالفکرة فيه.
[۳] البهمنيار، أبو الحسن، التّحصيل، ص۲۰۸.
الذّکر هو معرفة ما قد عرفت بعد أن إنقطعت معرفته والتّذکّر هو طلب هذه المعرفة اذا لم تکن حاصلة، وتصرف الفکرة في احضارها.
[۴] البهمنيار، أبو الحسن، التّحصيل، ص۲۰۹.


الفرق بين الحفظ والتّذکّر

[تعديل]

أنّ الحفظ إنّما هو إستصحاب وجود المعني المحسوس في القوّة الذّاکرة من غير أن ينقطع. وأنّ النّسيان هو ذهابه، وانّ الذّکر هو رجوعه بعد النّسيان. وإنّ التّذکّر هو إسترجاعه.
[۵] البهمنيار، أبو الحسن، التّحصيل، ص۲۱۱.
ذهاب او راجع شود حفظ خوانند، وآن طلب را تذکّر.(انّ ادراک الشّي‌ء متي دام علي وجه لو استرجعه بعد ذهابه لرجع يسمّي حفظا، ويسمّى طلبه واسترجاعه تذکّرا).
[۶] الشيرازي، قطب الدين، درّة التّاج، ج۳، ص۸۴.
هو أنّ الصّورة المحفوظة اذا زالت عن القوّة العاقلة فاذا حاول استرجاعها فتلک المحاولة هي التّذکّر.

المراجع

[تعديل]
 
۱. إبن سينا، أبو علي، منطق الشّفاء، ص۱۲۴.
۲. البهمنيار، أبو الحسن، التّحصيل، ص۷۸۷.
۳. البهمنيار، أبو الحسن، التّحصيل، ص۲۰۸.
۴. البهمنيار، أبو الحسن، التّحصيل، ص۲۰۹.
۵. البهمنيار، أبو الحسن، التّحصيل، ص۲۱۱.
۶. الشيرازي، قطب الدين، درّة التّاج، ج۳، ص۸۴.
۷. الشيرازي، صدرالدين، مفاتيح الغيب، ج۱، ص۱۳۳.    


المصدر

[تعديل]

مجمع البحوث الإسلامیة، شرح المصطلحات الفلسفیة، المأخوذ من عنوان «التّذكّر» ج۱، ص۵۵.    






جعبه ابزار