البطن

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



هو بطن كل شيء جوفه .ويطلق على الجارحة المعيّنة من الإنسان وغيره.

محتويات

۱ - البطن في اللغة
۲ - الألفاظ ذات الصلة
       ۲.۱ - البَطَن (البِطْنَة)
       ۲.۲ - الباطن (الجوف)
۳ - الحكم الإجمالي ومواطن البحث
       ۳.۱ - البطن بمعنى الجارحة المعروفة
              ۳.۱.۱ - مسح البطن للمتخلّي
              ۳.۱.۲ - مسح بطن الميّت عند غسله
              ۳.۱.۳ - وضع الحديد على بطن الميّت والمحتضر
              ۳.۱.۴ - تجافي البطن عن الأرض في سجود الصلاة
              ۳.۱.۵ - إلصاق البطن بالأرض في سجدة الشكر
              ۳.۱.۶ - إلصاق البطن بالبيت عند الطواف
              ۳.۱.۷ - خفّة البطن وعدم شبعها
              ۳.۱.۸ - عدم ناقضية قرقرة البطن
              ۳.۱.۹ - وجع البطن
              ۳.۱.۱۰ - أهلية ما في البطن (الجنين)
              ۳.۱.۱۱ - الوقف على ما في البطن
              ۳.۱.۱۲ - الوقف على البطون
              ۳.۱.۱۳ - الجناية على البطن
       ۳.۲ - بطن العقيق
       ۳.۳ - بطن الوادي
۴ - المراجع
۵ - المصدر

البطن في اللغة

[تعديل]

البطن- لغة-: خلاف الظَهر من كلّ شي‏ء،
[۱] لسان العرب، ج۱، ص۴۳۳.
[۲] المصباح المنير، ج۱، ص۵۲.
[۳] القاموس‏ المحيط، ج۴، ص۲۸۸.
كما أنّ الباطن من كلّ شي‏ء خلاف ظاهره.
[۴] معجم مقاييس اللغة، ج۱، ص۲۵۹.
يقال: بَطَن الشي‏ء بطناً، أي خَفِيَ.
[۵] محيط المحيط، ج۱، ص۴۴.

ومن ذلك إطلاقه على الجارحة المعيّنة من الإنسان وغيره،
[۶] المفردات، ج۱، ص۱۳۰.
إمّا لخفائه في نفسه كما في أكثر البهائم والحيوانات، ومن ذلك إطلاق البطن على الامور الخفيّة غير الظاهرة، كما في قولهم: « الوقف على البطون» وهم الطبقات غير الموجودة بالفعل. وإمّا لخفاء ما فيه، كما في قوله تعالى: «وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ».
وكيف كان، فالغرض بالبحث هنا البطن الجارحة، لا مطلق جوف الشي‏ء وباطنه.

الألفاظ ذات الصلة

[تعديل]


← البَطَن (البِطْنَة)


البَطَنُ والبِطنة بمعنى كثرة الأكل ، وداءِ البطن، والفرق بينهما وبين البَطْن واضح.

← الباطن (الجوف)


وهو مطلق داخل الشي‏ء وجوفه، وقد يستعمل البطن أيضاً بهذا المعنى، يقال: بطن الآية ، أي باطنها وجوفها، مقابل ظاهرها، وليس المراد بالبحث هنا هذا المعنى من البطن، كما مرّ.

الحكم الإجمالي ومواطن البحث

[تعديل]

تستعمل البطن عند الفقهاء في استخدامات متعدّدة وأهمّها:

← البطن بمعنى الجارحة المعروفة


يتعلّق بالبطن- الجارحة المعروفة- أحكام مختلفة نشير إلى أهمّها إجمالًا فيما يلي:

←← مسح البطن للمتخلّي


المذكور في كلام جماعة استحباب مسح البطن للمتخلّي بعد الاستنجاء وعند الخروج.
قال ابن البرّاج : «ويقول عند الاستنجاء... ويقول عند الفراغ منه- بعد أن يمسح بيده على بطنه-: الحمد للَّه‏الذي أماط عنّي الأذى، وهنّأني طعامي وشرابي...».
وقال العلّامة الحلّي : «يستحبّ التسمية والدعاء عند الدخول، وعند الاستنجاء، وعند الفراغ، وعند الخروج، وأن يمسح بطنه عنده».
[۹] التحرير، ج۱، ص۶۳.
نعم، في محلّ هذا المسح وهذا الدعاء، وأنّه بعد الفراغ من الاستنجاء أم لا، كلام عند بعضهم.

←← مسح بطن الميّت عند غسله


ذكر بعض الفقهاء أنّه من الراجح مسح بطن الميّت عند غسله.
[۱۳] التحرير، ج۱، ص۱۱۵.
[۱۴] الروضة، ج۱، ص۱۲۸.

قال الشيخ المفيد : «ويمسح بطنه في الغسلة الأوّلة مسحاً رفيقاً ليخرج ما لعلّه بقي من الثقل الذي في جوفه ممّا لو لم يدفعه المسح لخرج منه بعد الغسل فانتقض به، أو خرج في أكفانه ، وكذلك يمسح بطنه في الغسلة الثانية... ولا يمسح بطنه في الثالثة، فإذا فرغ من الغسلات الثلاث ألقى عليه ثوباً نظيفاً...».
وقال سلّار : «ويمسح بطنه في الاولى والثانية مسحاً رقيقاً لعلّه يخرج من بطنه شي‏ء، ولا يمسح بطنه في الثالثة». ولا فرق في ذلك بين الرجل والمرأة إلّا الحامل التي مات ولدها ، فإنّهم صرّحوا بعدم استحباب مسح بطنها في شي‏ء من الغسلات.
[۱۸] التحرير، ج۱، ص۱۱۵.
[۱۹] الروضة، ج۱، ص۱۲۸- ۱۲۹.


←← وضع الحديد على بطن الميّت والمحتضر


ذكروا في آداب الميّت أنّه يكره وضع الحديد على بطنه،
[۲۱] الشرائع، ج۱، ص۳۶.
[۲۲] الروضة، ج۱، ص۱۲۰.
وعدّاه بعضهم إلى مطلق التثقيل ولو بغير الحديد، وبعضهم إلى المحتضر، بل في الجواهر أنّ الحكم في المحتضر الحرمة؛ لما فيه من أذيّته.

←← تجافي البطن عن الأرض في سجود الصلاة


ذكروا في أعمال السجود أنّ على المصلّي أن يجافي بطنه عن الأرض.
قال العلّامة الحلّي في واجبات السجود: «السادس: يجب أن يجافي بطنه عن الأرض، فلو أكبّ على وجهه ومدّ يديه ورجليه وموضع جبهته على الأرض منبطحاً لم يجزيه؛ لأنّه لا يسمّى سجوداً...».
ولكن اشكل عليه بأنّه لو ألصق بطنه على الأرض مع كونه على هيئة الساجد ووضع باقي المساجد على كيفيتها الواجبة فالظاهر الصحّة وإن‏ أشكل عليه في الجواهر بوجه آخر، وهو أنّه بناءً على وجوب استقلال المساجد في الاعتماد قد يمنع الصحّة في الفرض أيضاً.
وظاهر المحقّق الهمداني أيضاً موافقته.
[۲۹] مصباح الفقيه (الصلاة)، ج۱، ص۳۴۳ (حجرية).
نعم، قد ذكروا في آداب السجدة استحباب تخوية الرجل فيها، وقد فسّرت التخوية إمّا بنفس تجافي البطن عن الأرض- كما عن بعضهم
[۳۰] مجمع البحرين، ج۱، ص۵۶۴.
- أو بما يلازمه كما فسّر به العلّامة الحلّي نفسه حيث قال: «ويستحبّ التخوية في السجود بأن يفرّق بين فخذيه وساقيه، وبين بطنه وفخذيه، وبين جنبيه وعضديه، وبين عضديه وساعديه، وبين ركبتيه ومرفقيه، ويفرّق بين رجليه...»، فإنّ هذا لا ينفك عادة عن تجافي البطن عن الأرض إلّافي كبير البطن جدّاً، ولكن هذا في خصوص الرجل كما لا يخفى.

←← إلصاق البطن بالأرض في سجدة الشكر


يستحبّ إلصاق البطن بالأرض في سجدة الشكر، كما هو الظاهر من عبائر جملة من علمائنا؛
[۳۳] الرسالة الجعفرية (رسائل‏المحقّق الكركي)، ج۱، ص۱۱۳.
وذلك لما رواه جعفر ابن علي ، قال: رأيت أبا الحسن عليه السلام وقد سجد بعد الصلاة فبسط ذراعيه على الأرض وألصق جؤجؤه بالأرض في دعائه.
[۳۷] الكافي، ج۳، ص۳۲۴، ح ۱۴.
إلّاأنّها لا تدلّ على الاستحباب بعد أن كان الفعل واحداً وغير متكرّر، والفعل دليل صامت؛ لهذا فالأفضل الاستدلال بما رواه عبد الرحمن بن خاقان ، قال: رأيت أبا الحسن الثالث عليه السلام سجد سجدة الشكر فافترش ذراعيه، فألصق جؤجؤه وبطنه بالأرض، فسألته عن ذلك، فقال: «كذا نُحبّ».
[۳۹] الكافي، ج۳، ص۳۲۴، ح ۱۵.
وفيه: «يجب» بدل «نحبّ».وظاهر صاحب الوسائل أيضاً الإفتاء باستحبابه.
قال المحدّث البحراني : «يستحبّ فيها (سجدة الشكر) أن يفترش ذراعيه ويلصق صدره بالأرض، كما تقدّم في رواية جعفر بن علي، وفي رواية عبد الرحمن بن خاقان، وبطنه أيضاً».
[۴۲] الحدائق، ج۸، ص۴۷۳.


←← إلصاق البطن بالبيت عند الطواف


ذكر الفقهاء في آداب الطواف استحباب التزام المستجار بأن يبسط يديه على البيت ويلصق بطنه وخدّه به، ويحمد اللَّه.
وكذا يستحبّ إلصاق البطن بالبيت بعد الشوط السابع من الطواف بين الحجر والباب، واضعاً إحدى يديه على الحجر والاخرى على الباب، ويحمد اللَّه ويثني عليه، ويدعو بالمأثور. بل لعلّه كذلك في جميع موارد استحباب الاستلام ، كاستلام الركن اليماني والحجر، بل الأركان الأربعة- على ما في بعض الأخبار وكلمات بعض الفقهاء
[۴۵] الشرائع، ج۱، ص۲۶۹.
- بناءً على تفسير الاستلام بذلك.
قال السيّد العاملي : «ومقتضى صحيحة معاوية بن عمّار ... أنّ الاستلام يتحقّق بالمسّ باليد، حيث قال: «فإن لم تستطع أن تقبّله فاستلمه بيدك».
[۴۸] الكافي، ج۴، ص۴۰۲- ۴۰۳، ح ۱.

وربّما ظهر من صحيحة يعقوب بن شعيب أنّ الاستلام إلصاق البطن بالممسوح؛ فإنّه قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن استلام الركن، قال: «استلامه أن تلصق بطنك به، والمسح أن تمسحه بيدك»، إلّاأن يقال: إنّ معنى استلام الحجر خلاف معنى استلام الركن...».

←← خفّة البطن وعدم شبعها


حثّت الشريعة على بعض الآداب والأحكام التي تؤدّي إلى خفّة البطن وعدم شبعها، ككراهة الأكل على الشبع ،
[۵۳] الشرائع، ج۳، ص۲۳۲.
[۵۵] مهذّب الأحكام، ج۲۳، ص۱۹۹.
وهو المستفاد من الأخبار المستفيضة، كما عن أبي عبيدة عن أبي جعفر عليه السلام قال: «إذا شبع البطن طغى».
وما عن عبد اللَّه بن سنان عن أبي‏ عبد اللَّه عليه السلام قال: «الأكل على الشبع يورث البرص ». وغيرها.

←← عدم ناقضية قرقرة البطن


ذكر الفقهاء أنّ قرقرة البطن لا تنقض الوضوء ما لم يخرج غائط أو ريح.قال العلّامة الحلّي: « القرقرة في البطن لا تنقض الوضوء؛ لنا قوله عليه السلام:«لا ينقض الوضوء إلّاما خرج من طرفيك الأسفلين». .. وما رواه عبد الرحمن ابن أبي عبد اللَّه عن أبي عبد اللَّه عليه السلام قال:قلت له: أجد الريح في بطني حتى أظن أنّها قد خرجت، فقال: «ليس عليك وضوء حتى تسمع الصوت أو تجد الريح»، وعليه إجماع العلماء كافّة.
ولا يعارَض برواية زرعة عن سماعة ، قال: سألته عمّا ينقض الوضوء، قال:« الحدث تسمع صوته أو تجد ريحه، والقرقرة في البطن، إلّاشيئاً تصبر عليه، والضحك في الصلاة ، والقي‏ء»؛ لأنّ سماعة لم يسنده عن إمام فلعلّ المسؤول من لا يوثق بفتواه ...»، ثمّ أشكل العلّامة الحلّي في زرعة وسماعة.وقد وردت أخبار كثيرة في حصر نواقض الوضوء في ما خرج من الطرفين والنوم ، وليس منها القرقرة. نعم، لو غلب الريح فخرج فهو ناقض للوضوء؛ إذ هو ريح وليس مجرّد قرقرة.نعم، ذهب إليه بعض الجمهور .

←← وجع البطن


وجع البطن قد يكون بداء البَطَن بالتحريك- وهو الإسهال - بسبب انطلاق البطن، والذي يقال لصاحبه: مبطون، وله أحكام خاصة في طهارته وصلاته وطوافه وسائر ما يشترط فيه الطهارة. وقد يعتبر عذراً في بعض التكاليف أيضاً.
ففي رواية محمّد بن مسلم ، قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن المبطون، فقال: «يبني على صلاته».
وفي رواية معاوية بن عمّار عن أبي عبد اللَّه عليه السلام قال: «المبطون والكسير يطاف عنهما ويرمى عنهما».
وفي رواية عاصم بن حميد ، قال: قلت لأبي عبد اللَّه عليه السلام أيدخل الحرم أحدٌ إلّا محرماً؟ قال: «لا، إلّامريض أو مبطون». وقد يكون وجع البطن بغير ذلك، فهو مرض كسائر الأمراض، وقد يعتبر من الأعذار الموجبة لسقوط بعض التكاليف كما ثبت في محلّه.
ثمّ إنّه ورد في الأخبار بعض ما ينفع وجع البطن، مثل: ما رواه الكليني بإسناده عن أبي عبد اللَّه عليه السلام قال: «أطعموا المبطون خبز الأرز ، فما دخل جوف المبطون شي‏ء أنفع منه، أما إنّه يدبغ المعدة ، ويسلّ الداء سلّاً». ورواية حمران، قال: كان بأبي عبد اللَّه عليه السلام وجع البطن، فأمر أن يطبخ له الأرز ويجعل عليه السمّاق ، فأكله فبرئ.
[۶۸] الكافي، ج۶، ص۳۴۲، ح ۷.
ومن الأدعية ما رواه في طبّ الأئمّة حيث شكا رجلٌ إلى أمير المؤمنين عليه السلام وجع البطن، فأمره أن يشرب ماءً حارّاً ويقول: «يا اللَّه يا اللَّه يا اللَّه، يا رحمن يا رحيم، يا ربّ الأرباب، يا إله الآلهة، يا ملك الملوك، يا سيّد السادات، اشفني بشفائك من كلّ داءٍ وسقم، فإنّي عبدك وابن عبدك، أتقلب في قبضتك».
[۶۹] طب الأئمّة (ابنا بسطام النيسابوريان)، ج۱، ص۱۰۵.

مضافاً إلى ما ورد في تربة الإمام الحسين عليه السلام، وبعض آيات القرآن الكريم بالنسبة لكلّ داء، وليس هنا محلّ ذكرها.

←← أهلية ما في البطن (الجنين)


المستفاد من كلمات الفقهاء أنّ لما في بطن المرأة- أي الجنين- أهلية الوجوب الناقصة؛ لأنّه قابل للإلزام فقط دون الالتزام .والمراد من الإلزام ثبوت الحقوق له، والالتزام ثبوت الحقوق عليه.
ومن أهم الحقوق الثابتة له هي:
أ- حق الانتساب ، فللجنين حق الانتساب لأبيه وامّه ومن ينتسب إليهم بواسطتهما، وذلك عند توفّر الشروط لهذا الانتساب.
ب- حق الإرث ممّن يموت من مورثيه، ويستحقه ويثبت له ذلك بمجرّد الانفصال حيّاً.
[۷۳] الشرائع، ج۴، ص۱۶.

ج- استحقاق ما يقرّ له: فهو يستحق ما يقرّ له من إرث أو وصيّة ونحو ذلك.
[۷۹] مهذّب الأحكام، ج۳۰، ص۵۷.


←← الوقف على ما في البطن


لا يصحّ الوقف ابتداء على ما في البطن- الجنين- الذي لم ينفصل من بطن امّه؛ لأنّه بحكم المعدوم بالنسبة للوقف.والمراد من الابتداء أن يكون الجنين هو الطبقة الاولى من دون مشاركة موجود له في تلك الطبقة.وأمّا لو وقف على الجنين تبعاً لموجود قابل لعقد الوقف بأن يجعل طبقة ثانية أو مساوياً للموجود في الطبقة بحيث يشاركه عند وجوده صحّ بلا خلاف ، كما إذا وقف الإنسان على أولاده الموجودين ومن سيولد له على التشريك أو الترتيب .
[۸۱] تحرير الوسيلة، ج۲، ص۷۰، م ۳۵.


←← الوقف على البطون


وهو المسمّى بالوقف الذري، يملكه البطون بطناً بعد بطن، وهو تابع لجعل الواقف من كونه تشريكياً أو ترتيبياً.
[۸۳] تحرير الوسيلة، ج۲، ص۷۲- ۷۳، م ۴۷- ۵۰.


←← الجناية على البطن


الجناية على البطن تستلزم اموراً مختلفة، لكلّ منها حكمها:
فقد تستلزم سقط الجنين، ويقع البحث عنه في مصطلح (إجهاض، جنين).
وقد تستلزم موت المجني عليه، ويقع البحث عنه في مصطلح (دية، قصاص).
وقد تستلزم سقط الجنين مع جرح الامّ أو موته فيجري الحكمان معاً.
وقد تستلزم جرحه وشقّ بطنه بلا جناية اخرى، فيجري عليه حكمه من الدية أو القصاص مع الإمكان .
وقد تستلزم إحداث المجني عليه بالبول أو الغائط أو غيرهما، فالوارد في بعض الأخبار ثبوت القصاص، كما في خبر السكوني عن أبي عبد اللَّه عليه السلام قال: «رفع إلى أمير المؤمنين عليه السلام رجل داس بطن رجل حتى أحدث في ثيابه، فقضى عليه أن يُداس بطنه حتى يحدث في ثيابه كما أحدث، أو يغرم ثلث الدية». وقد أفتى به بعض الفقهاء ،
[۸۸] المراسم، ج۱، ص۲۴۶.
وتوقّف جماعة عن العمل به، لمخالفته للُاصول، وصرّح بعضهم بالحكومة.
[۹۱] الرياض، ج۱۴، ص۲۹۶- ۲۹۷.


← بطن العقيق


صرّح الفقهاء بأنّ ميقات أهل العراق بطن العقيق ، وأوّله المسلخ ووسطه غمرة وآخره ذات عرق، فكلّ من حجّ وخرج من العراق وسلك هذا الطريق فإنّه يحرم من أحد هذه المواضع، ولا يجوز التقدّم‏ بالإحرام على المسلخ ولا التأخر عن ذات عرق.
[۹۴] المراسم، ج۱، ص۱۰۶.

واستدلّ لذلك بصحيح معاوية بن عمّار عن أبي عبد اللَّه عليه السلام قال: «من تمام الحجّ والعمرة أن تحرم من المواقيت التي وقّتها رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم لا تجاوزها إلّاوأنت محرم فإنّه وقّت لأهل العراق ولم يكن يومئذ عراق بطن العقيق من قبل أهل العراق...».

← بطن الوادي


يستحبّ في رمي الجمار- خصوصاً جمرة العقبة - أن يرمي من بطن الوادي، بأن يضع كلّ حصاة منها على بطن إبهامه ويدفعهابظفر السبّابة ويرميها من بطن الوادي؛ لما روى الجمهور أنّ رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم رمى الجمرة من بطن الوادي وهو راكب يكبّر مع كلّ حصاة.
[۱۰۲] سنن أبي داود، ج۲، ص۲۰۰، ح ۱۹۶۶.

وفي خبر أحمد بن محمّد بن أبي نصر عن أبي الحسن عليه السلام قال: «حصى الجمار تكون مثل الأنملة- إلى أن قال:- تخذفهنّ خذفاً وتضعها على الإبهام وتدفعها بظفُر السبّابة»، قال: «وارمها من بطن الوادي واجعلهنّ على يمينك كلّهنّ».
وكذا يستحبّ لمن بات في المزدلفة بعد ذهاب ثلث الليل أن ينزل بطن الوادي عن يمين الطريق قريباً من المشعر .
[۱۰۴] المعتمد في شرح المناسك، ج۳، ص۵۰۱.


المراجع

[تعديل]
 
۱. لسان العرب، ج۱، ص۴۳۳.
۲. المصباح المنير، ج۱، ص۵۲.
۳. القاموس‏ المحيط، ج۴، ص۲۸۸.
۴. معجم مقاييس اللغة، ج۱، ص۲۵۹.
۵. محيط المحيط، ج۱، ص۴۴.
۶. المفردات، ج۱، ص۱۳۰.
۷. النجم/سورة ۵۳، الآية ۳۲.    
۸. المهذّب، ج۱، ص۴۱.    
۹. التحرير، ج۱، ص۶۳.
۱۰. كشف اللثام، ج۱، ص۲۱۹.    
۱۱. مشارق الشموس، ج۱، ص۷۹.    
۱۲. الغنية، ج۱، ص۱۰۱.    
۱۳. التحرير، ج۱، ص۱۱۵.
۱۴. الروضة، ج۱، ص۱۲۸.
۱۵. المقنعة، ج۱، ص۷۷.    
۱۶. المراسم، ج۱، ص۴۹.    
۱۷. المهذّب، ج۱، ص۵۷.    
۱۸. التحرير، ج۱، ص۱۱۵.
۱۹. الروضة، ج۱، ص۱۲۸- ۱۲۹.
۲۰. الخلاف، ج۱، ص۶۹۱، م ۴۶۷.    
۲۱. الشرائع، ج۱، ص۳۶.
۲۲. الروضة، ج۱، ص۱۲۰.
۲۳. العروة الوثقى، ج۲، ص۲۱.    
۲۴. جواهر الكلام، ج۴، ص۲۸.    
۲۵. نهاية الإحكام، ج۱، ص۴۹۰.    
۲۶. الحدائق، ج۸، ص۲۸۰.    
۲۷. مستند الشيعة، ج۵، ص۲۷۹.    
۲۸. جواهر الكلام، ج۱۰، ص۱۴۸.    
۲۹. مصباح الفقيه (الصلاة)، ج۱، ص۳۴۳ (حجرية).
۳۰. مجمع البحرين، ج۱، ص۵۶۴.
۳۱. التذكرة، ج۳، ص۱۹۵.    
۳۲. الجامع للشرائع، ج۱، ص۷۸.    
۳۳. الرسالة الجعفرية (رسائل‏المحقّق الكركي)، ج۱، ص۱۱۳.
۳۴. مجمع الفائدة، ج۲، ص۳۲۱.    
۳۵. الغنائم، ج۳، ص۹۸.    
۳۶. مستند الشيعة، ج۵، ص۳۹۸.    
۳۷. الكافي، ج۳، ص۳۲۴، ح ۱۴.
۳۸. الوسائل، ج۷، ص۱۳، ب ۴ من سجدة الشكر، ح ۳.    
۳۹. الكافي، ج۳، ص۳۲۴، ح ۱۵.
۴۰. الوسائل، ج۷، ص۱۳، ب ۴ من سجدة الشكر، ح ۲،    
۴۱. الوسائل، ج۷، ص۱۲، ب ۴ من سجدتي الشكر.    
۴۲. الحدائق، ج۸، ص۴۷۳.
۴۳. مستند الشيعة، ج۱۳، ص۹۲.    
۴۴. التذكرة، ج۸، ص۳۸۰.    
۴۵. الشرائع، ج۱، ص۲۶۹.
۴۶. القواعد، ج۱، ص۴۲۸.    
۴۷. جواهر الكلام، ج۱۹، ص۳۵۷.    
۴۸. الكافي، ج۴، ص۴۰۲- ۴۰۳، ح ۱.
۴۹. الوسائل، ج۱۳، ص۳۱۶، ب ۱۳ من الطواف، ح ۱.    
۵۰. الوسائل، ج۱۳، ص۳۲۴، ب ۱۵ من الطواف، ح ۲.    
۵۱. المدارك، ج۸، ص۱۶۰- ۱۶۱.    
۵۲. النهاية، ج۱، ص۵۹۳.    
۵۳. الشرائع، ج۳، ص۲۳۲.
۵۴. القواعد، ج۳، ص۳۳۷.    
۵۵. مهذّب الأحكام، ج۲۳، ص۱۹۹.
۵۶. الوسائل، ج۲۴، ص۲۴۳، ب ۲ من آداب المائدة، ح ۱.    
۵۷. الوسائل، ج۲۴، ص۲۴۳، ب ۲ من آداب المائدة، ح ۳.    
۵۸. الوسائل، ج۲۴، ص۲۴۳، ب ۲ من آداب المائدة.    
۵۹. الوسائل، ج۱، ص۲۴۸- ۲۴۹، ب ۲ من نواقض‏الوضوء، ح ۱- ۴.    
۶۰. الوسائل، ج۱، ص۲۴۶، ب ۱ من نواقض الوضوء، ح ۵.    
۶۱. الوسائل، ج۱، ص۲۶۳، ب ۶ من نواقض الوضوء، ح ۱۱.    
۶۲. المنتهى، ج۱، ص۲۳۴- ۲۳۵.    
۶۳. المحلّى، ج۱، ص۲۶۴.    
۶۴. الوسائل، ج۱، ص۲۹۸، ب ۱۹ من نواقض الوضوء، ح ۳.    
۶۵. الوسائل، ج۱۳، ص۳۹۳، ب ۴۹ من الطواف، ح ۳.    
۶۶. الوسائل، ج۱۲، ص۴۰۳، ب ۵۰ من الإحرام، ح ۱.    
۶۷. الوسائل، ج۲۵، ص۱۳، ب ۳۵ من الأطعمة المباحة، ح ۳.    
۶۸. الكافي، ج۶، ص۳۴۲، ح ۷.
۶۹. طب الأئمّة (ابنا بسطام النيسابوريان)، ج۱، ص۱۰۵.
۷۰. المسالك، ج۸، ص۳۷۷.    
۷۱. الرياض، ج۱۰، ص۴۸۲- ۴۸۳.    
۷۲. جواهر الكلام، ج۳۱، ص۲۲۹- ۲۳۰.    
۷۳. الشرائع، ج۴، ص۱۶.
۷۴. القواعد، ج۳، ص۳۵۴.    
۷۵. المسالك، ج۱۳، ص۶۰.    
۷۶. المسالك، ج۱۳، ص۶۱.    
۷۷. جواهر الكلام، ج۳۹، ص۷۰- ۷۳.    
۷۸. جواهر الكلام، ج۲۸، ص۳۸۶.    
۷۹. مهذّب الأحكام، ج۳۰، ص۵۷.
۸۰. جواهر الكلام، ج۲۸، ص۲۶- ۲۸.    
۸۱. تحرير الوسيلة، ج۲، ص۷۰، م ۳۵.
۸۲. بلغة الفقيه، ج۲، ص۹۵.    
۸۳. تحرير الوسيلة، ج۲، ص۷۲- ۷۳، م ۴۷- ۵۰.
۸۴. الوسائل، ج۲۹، ص۱۸۲، ب ۲۰ من قصاص الطرف، ح ۱.    
۸۵. المقنعة، ج۱، ص۷۶۱.    
۸۶. النهاية، ج۱، ص۷۷۰- ۷۷۱.    
۸۷. الخلاف، ج۵، ص۲۹۹.    
۸۸. المراسم، ج۱، ص۲۴۶.
۸۹. مباني تكملة المنهاج، ج۲، ص۳۶۹- ۳۷۰.    
۹۰. المسالك، ج۱۵، ص۴۴۲- ۴۴۳.    
۹۱. الرياض، ج۱۴، ص۲۹۶- ۲۹۷.
۹۲. جواهر الكلام، ج۴۳، ص۲۸۸.    
۹۳. المقنعة، ج۱، ص۳۹۵.    
۹۴. المراسم، ج۱، ص۱۰۶.
۹۵. التذكرة، ج۷، ص۱۸۹.    
۹۶. جواهر الكلام، ج۱۸، ص۱۰۳.    
۹۷. مستمسك العروة، ج۱۱، ص۲۴۸.    
۹۸. الوسائل، ج۱۱، ص۳۰۸، ب ۱ من المواقيت، ح ۲.    
۹۹. النهاية، ج۱، ص۲۵۴.    
۱۰۰. التذكرة، ج۸، ص۲۲۳.    
۱۰۱. جواهر الكلام، ج۲۰، ص۳۳.    
۱۰۲. سنن أبي داود، ج۲، ص۲۰۰، ح ۱۹۶۶.
۱۰۳. الوسائل، ج۱۴، ص۱۶، ب ۷ من رمي جمرة العقبة، ح ۱.    
۱۰۴. المعتمد في شرح المناسك، ج۳، ص۵۰۱.


المصدر

[تعديل]

الموسوعة الفقهية، ج۲۰، ص۳۸۵-۳۹۴.    



جعبه ابزار