تعدد الزوجات في الإرث

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



إذا تعدّدت الزوجات يقسّم نصيب الزوجة- وهو الربع أو الثمن- بينهنّ بالسويّة اتّفاقاً فتوى ونصّاً.


الاستدلال بالروايات الشريفة

[تعديل]

ويدلّ عليه رواية علي بن مهزيار قال: كتب محمّد بن حمزة العلوي إلى أبي جعفر الثاني عليه السلام : مولى لك أوصى بمائة درهم إليّ وكنت أسمعه يقول: كلّ شي‌ء هو لي فهو لمولاي، فمات وتركها ولم يأمر فيها بشي‌ء، وله امرأتان إحداهما ببغداد ولا أعرف لها موضعاً الساعة والاخرى بقم، ما الذي تأمرني في هذه المائة درهم؟ فكتب إليه: «أنظر أن تدفع من هذه المائة درهم إلى زوجتي الرجل، وحقّهما من ذلك الثمن إن كان له ولد، وإن لم يكن له ولد فالربع...».
وكذا يدلّ عليه رواية أبي عمر العبدي عن أمير المؤمنين عليه السلام وفيها: «ولا تزاد المرأة على الربع ولا تنقص من الثمن، وإن كنّ أربعاً أو دون ذلك فهنّ فيه سواء».

حكم اشتباه المطلقة بغيرها

[تعديل]

إذا طلّق واحدة من أربع فتزوّج اخرى ثمّ مات واشتبهت المطلّقة في الزوجات الاول كان للأخيرة ربع الثمن مع الولد وربع الربع بدونه، والباقي ثلاثة أرباع الثمن أو الربع يقسّم بين الأربع.

← رواية الإمام الباقر عليه السلام


ويدلّ عليه رواية أبي بصير عن الإمام الباقر عليه السلام : في رجل تزوّج أربع نسوة في عقدة واحدة، أو قال: في مجلس واحد ومهورهنّ مختلفة، قال: «جائز له ولهنّ»، قلت: أ رأيت إن هو خرج إلى بعض البلدان فطلّق واحدة من الأربع، وأشهد على طلاقها قوماً من أهل تلك البلاد وهم لا يعرفون المرأة، ثمّ تزوّج امرأة من أهل تلك البلاد بعد انقضاء عدّة تلك المطلّقة، ثمّ مات بعد ما دخل بها كيف يقسّم ميراثه؟ فقال: «إن كان له ولد فإنّ للمرأة التي تزوّجها أخيراً من أهل تلك البلاد ربع ثمن ما ترك، وإن عرفت التي طلّقت من الأربع بعينها ونسبها فلا شي‌ء لها من الميراث و(ليس‌) عليها العدّة»، قال: «ويقتسمن الثلاثة النسوة ثلاثة أرباع ثمن ما ترك وعليهن العدّة، وإن لم تعرف التي طلّقت من الأربع قسّمن النسوة ثلاثة أرباع ثمن ما ترك بينهنّ جميعاً، وعليهنّ جميعاً العدّة».
وحيث إنّ المسألة منصوصة لم يخالف أحد من الفقهاء ولا نقله أحد من الطائفة إلّا ما حكي عن ابن إدريس من أنّه ذهب إلى القرعة
[۷] التنقيح الرائع، ج۴، ص۱۹۳.
[۱۱] مفتاح الكرامة، ج۸، ص ۱۸۵.
لتعيين المطلّقة، فمن أخرجتها بالطلاق منعت من الإرث ، وهذا بناءً منه على أصله من عدم حجّية الخبر الواحد ولو كان موثّقاً، ولكنّه مردود كما ثبت في الاصول.

المراجع

[تعديل]
 
۱. الوسائل، ج۲۶، ص۲۰۱، ب ۴ من ميراث الأزواج، ح ۱.    
۲. الوسائل، ج۲۶، ص۱۹۶، ب ۲ من ميراث الأزواج، ح ۱.    
۳. الوسائل، ج۲۶، ص۲۱۷، ب ۹ من ميراث الأزواج، ح ۱.    
۴. الرياض، ج۱۲، ص۵۹۱.    
۵. جواهر الكلام، ج۳۹، ص۱۹۹.    
۶. الدروس، ج۲، ص۳۶۱.    
۷. التنقيح الرائع، ج۴، ص۱۹۳.
۸. المسالك، ج۱۳، ص۱۷۹.    
۹. الروضة، ج۸، ص۱۷۹.    
۱۰. السرائر ، ج۳، ص۳۰۱.    
۱۱. مفتاح الكرامة، ج۸، ص ۱۸۵.


المصدر

[تعديل]

الموسوعة الفقهية، ج۹، ص۲۶۶- ۲۶۷.    



جعبه ابزار