مستحبات الاحتضار

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



والمسنون فيه أمور منها: أ- نقله إلى مصلّاه، ب- تلقينه الشهادتين و كلمات الفرج، ج- تغميض عينه، د- إطباق فمه ومد يديه، ه- تغطيته بثوب وقراءة القرآن عنده، و- الإسراج عنده، ز- إعلام المؤمنين بموته، ح- التعجيل في تجهيزه.


نقله إلى مصلاه

[تعديل]

(نقله) مع تعسر نزعه (إلى مصلّاه) الذي أعدّه للصلاة فيه أو عليه؛ للنصوص المستفيضة، منها الصحيح : «إذا عسر على الميت موته ونزعه قرّب إلى مصلّاه الذي يصلي فيه». أو «عليه». وليس فيه ـ كغيره ـ استحباب النقل مطلقاً، بل ظاهره الاشتراط بعسر النزع. ولا مسامحة هنا؛ لورود النهي عن تحريك المحتضر في بعض المعتبرة كالرضوي وغيره.

تلقينه الشهادتين وكلمات الفرج

[تعديل]

(وتلقينه الشهادتين) بالتوحيد (والرسالة و الإقرار بالنبي و الأئمة :) للنصوص المستفيضة. ففي الصحيح : «إذا حضرت الميت قبل أن يموت فلقّنه شهادة أن لا إله إلّا اللّه - وحده‌ - لا شريك له وأنّ محمّدا عبده ورسوله». وفي الخبر : «لقّنوا موتاكم عند الموت شهادة أن لا إله إلا اللّه و الولاية ». وفي آخر : «ما من أحد يحضره الموت إلّا وكلّ به إبليس من شياطينه من يأمره بالكفر ويشككه في دينه حتى يخرج نفسه، فمن كان مؤمناً لم يقدر عليه، فإذا حضرتم موتاكم فلقّنوهم شهادة أن لا إله إلّا اللّه وأنّ محمداً رسول اللّه حتى يموتوا».
[۱۵] التهذيب، ج۱، ص۷۹، ح ۳۵۳.

كلمات الفرج ) ففي الحسن : «إنّ رسول اللّه صلي الله عليه و آله وسلم دخل على رجل من بني هاشم وهو يقضي، فقال له : قل لا إله إلّا اللّه الحليم الكريم، لا إله إلّا اللّه العلي العظيم، سبحان اللّه ربّ السموات السبع وربّ الأرضين السبع، وما فيهنّ وما بينهنّ وربّ العرش العظيم، والحمد للّه ربّ العالمين. فقالها، فقال رسول اللّه صلي الله عليه و آله وسلم: الحمد للّه الذي استنقذه من النار». وزيد فيها في الفقيه بعد روايته مرسلاً : (وما تحتهن) قبل (رب العرش العظيم) و (وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ) بعده، وبزيادة الأخير صرّح في الرضوي.

تغميض عينه

[تعديل]

(وأن تغمض عيناه) بلا خلاف كما عن المنتهى ؛ للصون عن قبح المنظر. وفيه نظر. نعم : في الموثق : ثقل ابن لجعفر وأبو جعفر جالس في ناحية، وكان إذا دنا منه إنسان قال : «لا تمسه فإنه إنما يزداد ضعفاً، وأضعف ما يكون في هذه الحال، ومن مسّه في هذه الحال أعان عليه» فلمّا قضى الغلام أمر به، فغمض عيناه وشدّ لحياه الحديث.
وفي الخبر قال : حضرتُ موت إسماعيل بن جعفر و أبوه جالس عنده، فلما حضر الموت شد لحييه وغمض عينيه وغطّاه بالملحفة.

إطباق فمه ومد يديه

[تعديل]

(ويطبق فوه) ويشدّ لحياه للخبرين، وفي المنتهى بلا خلاف.
(وتمدّ يداه إلى جنبيه) إن انقبضتا ـ كالساقين ـ كما عن الأصحاب، وعن المعتبر : ولم أعلم في ذلك نقلا عن أهل البيت عليهم السلام ، ولعلّ ذلك ليكون أطوع للغاسل وأسهل للدرج.

تغطيته بثوب وقراءة القرآن عنده

[تعديل]

(ويغطّى بثوب) لما تقدّم من الخبر، مضافاً إلى نفي الخلاف عنه في المنتهى.
(وأن يقرأ عنده القرآن ) قبل الموت وبعده للتبرك، و استدفاع الكرب والعذاب، وسيّما يس و الصافات قبله، وقد قيل : روي أنه يقرأ عند النازع آية الكرسي وآيتان بعدها، ثمَّ آية السخرة (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ) إلى آخرها، ثمَّ ثلاث آيات من آخر البقرة (لِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ) إلى آخرها، ثمَّ يقرأ سورة الأحزاب .

← رواية النبي صلي الله عليه و آله وسلم


وعنه صلي الله عليه و آله وسلم: «من قرأ سورة يس وهو في سكرات الموت، أو قرئت عنده، جاء رضوان خازن الجنة بشربة من شراب الجنة فسقاها إياه وهو على فراشه، فيشرب، فيموت ريّان ويبعث ريّان، ولا يحتاج إلى حوض من حياض الأنبياء».
وعنه صلي الله عليه و آله وسلم: «أيما مسلم قرئ عنده إذا نزل به ملك الموت سورة يس، نزل بكل حرف منها عشرة أملاك يقومون بين يديه صفوفاً، يصلّون عليه ويستغفرون له ويشهدون غسله ويتبعون جنازته ويصلّون عليه ويشهدون دفنه».
[۳۸] مصباح الكفعمي، ج۱، ص۸.

وعن سليمان الجعفري : أنه رأى أبا الحسن عليه السلام يقول لابنه القاسم : «قم يا بني فاقرأ عند رأس أخيك وَالصَّافَّاتِ صَفًّا حتى تستتمها» فقرأ فلمّا بلغ (أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمْ مَنْ خَلَقْنا) قضى الفتى، فلمّا سجّي وخرجوا أقبل عليه يعقوب بن جعفر فقال : كنّا نعهد الميت إذا نزل به الموت نقرأ عنده يس والقرآن الحكيم، فصرت تأمرنا بالصافات!؟ فقال : «يا بني لم تقرأ عند مكروب من موت إلّا عجّل اللّه تعالى راحته». و الأمر بالإتمام يتضمن القراءة بعد الموت، كذا قيل.
وعن النبي صلي الله عليه و آله وسلم : «من دخل المقابر فقرأ يس خففت عنهم يومئذ، وكان له بعدد من فيها حسنات».
وفي الرضوي : «إذا حضر أحدكم الوفاة فاحضروا عنده بالقرآن وذكر اللّه تعالى والصلاة على رسول اللّه صلي الله عليه و آله وسلم».

الإسراج عنده

[تعديل]

(و) أن (يسرج عنده) كما عن الإصباح والوسيلة والمهذّب والكافي و المراسم والشرائع والجامع والتذكرة و نهاية الإحكام والتحرير والمنتهى (إن مات ليلاً) كما عن الكتب الثلاثة بعد الأربعة الأول و المقنعة ، ولكن ليس فيها لفظ عنده، بل فيها : إن مات ليلاً في بيت أسرج فيه مصباح إلى الصباح. ويمكن إرادتهم ما يعم الموت ليلاً والبقاء إليه. وأقرب إلى العموم قول النهاية والوسيلة : إن كان بالليل، وقول المبسوط : إن كان ليلاً، والأوضح قول القاضي : ويسرج عنده في الليل مصباح. ولعلّه لفحوى الخبر أنه : لمّا قبض الباقر أمر أبو عبد اللّه بالسراج في البيت الذي كان يسكنه حتى قبض أبو عبد اللّه عليه السلام، ثمَّ أمر أبو الحسن عليه السلام بمثل ذلك في بيت أبي عبد اللّه حتى خرج به إلى العراق ، ثمَّ لم يدر ما كان.
وضعف السند ـ لو كان ـ منجبر بالشهرة بين الأعيان، مضافاً إلى المسامحة في أدلة السنن . والدلالة بالأولوية واضحة؛ لظهور الخبر في موته عليه السلام في البيت المسرج فيه. فالمناقشة بكلا وجهيه مندفعة. وينبغي الإسراج إلى الصباح، كما عن المقنعة والنهاية والمبسوط والإصباح والجامع والمنتهى و التذكرة ونهاية الإحكام.

إعلام المؤمنين بموته

[تعديل]

(و) أن (يعلم المؤمنون بموته) للنصوص، منها الصحيح : «ينبغي لأولياء الميت منكم أن يؤذنوا إخوان الميت بموته، فيشهدون جنازته، ويصلون عليه، ويستغفرون له، فيكتب لهم الأجر ، ويكتب للميت الاستغفار ، ويكتسب هو الأجر فيهم وفيما اكتسب لميتهم من الاستغفار». وفي آخر : عن الجنازة يؤذن بها الناس؟ قال : «نعم». وهو يعم النداء العام. فما عن الخلاف : لا نص في النداء، إن أراد بالخصوص فنعم، وإلّا فقد عرفت النص.
وعن الجعفي : كراهة النعي إلّا أن يرسل إليه صاحب المصيبة إلى من يختص به. وهو ـ مع عدم الدليل عليه ـ ينافي ما يترتب على الحضور من الثواب الجزيل على السنن الموظفة في التشييع من الحمل و التربيع والصلاة والتعزية، وما فيه من الاتعاظ والتذكرة لأمور الآخرة، وتنبيه القلب القاسي لانزجار النفس الأمّارة ، ونحو ذلك. وفي الخبر : عن رجل دعي إلى وليمة وإلى جنازة، فأيهما أفضل وأيهما يجيب؟ قال : «يجيب الجنازة، فإنها تذكّر الآخرة، وليدع الوليمة، فإنها تذكّر الدنيا».

التعجيل في تجهيزه

[تعديل]

(و) أن (يعجّل تجهيزه) و إيداعه ثراه بلا خلاف؛ للنصوص المستفيضة، منها : «لا تنتظروا موتاكم طلوع الشمس ولا غروبها، عجّلوهم إلى مضاجعهم رحمكم اللّه تعالى». وفي المرسل : «كرامة الميت تعجيله». ويستفاد من بعضها أفضليته من تقديم الصلاة في وقت فضيلته. (إلّا مع الاشتباه ) في موته فيحرم حتى يتحقق بمضي ثلاثة أيام؛ للنصوص المستفيضة، كالصحيحين والموثق والضعيف في المصعوق والغريق، والقوي في الأخير،
[۱۰۰] دعائم الاسلام، ج۱، ص۲۹۹.
[۱۰۱] الجعفريات، ج۱، ص۲۰۷.
ولا قائل بالفرق. وفي الصحيح : «خمسة ينتظر بهم إلّا أن يتغيروا : الغريق، والمصعوق، و المبطون » وفي بعض «المطعون» «بدله والمهدوم، والمدخّن».
ولعل التغيّر فيه وفي الصحيح والموثق يشمل الأمارات الدالة عليه من استرخاء رجليه، و انفصال كفيه، وميل أنفه، و امتداد جلدة وجهه، و انخساف صدغيه، كما عن التذكرة. وزيد في غيرها كاللمعة : تقلّص اُنثييه إلى فوق مع تدلي الجلدة. وعن الإسكافي : زوال النور من بياض العين وسوادها، وذهاب النفس، وزوال النبض. وعن جالينوس : الاستبراء بنبض عروق بين الاُنثيين، أو عرق يلي الحالب والذكر بعد الغمز الشديد، أو عرق في باطن الألية، أو تحت اللسان، أو في بطن المنخر.
إلّا أن المتبادر منه التغيّر في الريح، كما في الخبر الضعيف عن أبي إبراهيم عليه السلام : «ينبغي للغريق والمصعوق أن يتربص به ثلاثاً لا يدفن إلّا أن تجي‌ ء منه ريح تدل على موته». فالأحوط الاقتصار عليه إلّا مع حصول العلم به من تلك الأمارات كما هو الغالب، وإن كان المصير إليها مطلقاً غير بعيد، للشهرة القرينة على الفرد الغير المتبادر.

المراجع

[تعديل]
 
۱. الكافي، ج۳، ص۱۲۵، ح ۲.    
۲. التهذيب، ج۱، ص۴۲۷، ح ۱۳۵۶.    
۳. الوسائل، ج۲، ص۴۶۳، أبواب الأحتضار ب ۴۰، ح ۱.    
۴. فقه الرضا، ج۱، ص۱۶۵.    
۵. المستدرك، ج۲، ص۱۳۹، أبواب الاحتضار ب ۳۴، ح ۱.    
۶. التهذيب، ج۱، ص۲۸۹، ح ۸۴۱.    
۷. الوسائل، ج۲، ص۴۶۸، أبواب الأحتضار ب ۴۴، ح ۱.    
۸. الكافي، ج۳، ص۱۲۱، ح ۱.    
۹. التهذيب، ج۱، ص۲۸۶، ح ۸۳۶.    
۱۰. الوسائل، ج۲، ص۴۵۴، أبواب الأحتضار ب ۳۶، ح ۱.    
۱۱. الكافي، ج۳، ص۱۲۳، ح ۵.    
۱۲. التهذيب، ج۱، ص۲۸۷- ۲۸۸، ح ۸۳۸.    
۱۳. الوسائل، ج۲، ص۴۵۸، أبواب الاحتضار ب ۳۷، ح ۲.    
۱۴. الكافي، ج۳، ص۱۲۳، ح ۶.    
۱۵. التهذيب، ج۱، ص۷۹، ح ۳۵۳.
۱۶. الوسائل، ج۲، ص۴۵۵، أبواب الاحتضار ب ۳۶، ح ۳.    
۱۷. الكافي، ج۳، ص۱۲۴، ح ۹.    
۱۸. الوسائل، ج۲، ص۴۵۹، أبواب الاحتضار ب ۳۸، ح ۲.    
۱۹. الفقيه، ج۱، ص۱۳۱، ح ۳۴۳.    
۲۰. فقه الرضا، ج۱، ص۱۶۵.    
۲۱. المستدرك، ج ۲، ص ۱۲۸، أبواب الاحتضار ب ۲۸ ، ح ۲.    
۲۲. المنتهي، ج۱، ص۴۲۷.    
۲۳. التهذيب، ج۱، ص۲۸۹، ح ۸۴۱.    
۲۴. الوسائل، ج۲، ص۴۶۸، أبواب الاحتضار ب ۴۴، ح ۱.    
۲۵. التهذيب، ج۱، ص۲۸۹، ح ۸۴۲.    
۲۶. الوسائل، ج۲، ص۴۶۸، أبواب الاحتضار ب ۴۴، ح ۳.    
۲۷. المنتهي، ج۱، ص۴۲۷.    
۲۸. المبسوط، ج۱، ص ۱۷۴.    
۲۹. المدارك، ج۲، ص۵۸.    
۳۰. السرائر، ج۱، ص۱۵۸.    
۳۱. نهاية الإحكام، ج۲، ص۲۱۷.    
۳۲. المعتبر، ج۱، ص۲۶۱.    
۳۳. المنتهي، ج۱، ص۴۲۷.    
۳۴. الأعراف/سورة ۷، الآية ۵۴.    
۳۵. كشف اللثام، ج۱، ص۱۰۷.    
۳۶. مجمع البيان، ج۸، ص۲۵۴.    
۳۷. المستدرك، ج۴، ص۳۲۲، أبواب قراءة القرآن ب ۴۱، ح ۱.    
۳۸. مصباح الكفعمي، ج۱، ص۸.
۳۹. المستدرك، ج۲، ص۱۳۶، أبواب الاحتضار ب ۳۱، ح ۲.    
۴۰. الكافي، ج۳، ص۱۲۶، ح ۵.    
۴۱. التهذيب، ج۱، ص۴۲۷، ح ۱۳۵۸.    
۴۲. الوسائل، ج۲، ص۴۶۵، أبواب الاحتضار ب ۴۱، ح ۱.    
۴۳. كشف اللثام، ج۱، ص۱۰۷.    
۴۴. مجمع البيان، ج۴، ص۴۱۳.    
۴۵. فقه الرضا، ج۱، ص۱۸۱.    
۴۶. كشف اللثام، ج۱، ص۱۰۷.    
۴۷. الوسيلة، ج۱، ص۶۲.    
۴۸. المهذب، ج۱، ص۵۴.    
۴۹. الكافي، ج۱، ص ۲۳۶.    
۵۰. المراسم، ج۱، ص ۴۷ .    
۵۱. الشرائع، ج۱،ص۲۹.    
۵۲. الجامع للشرائع، ج۱، ص۴۹.    
۵۳. التذكرة، ج۱، ص۳۷.    
۵۴. نهاية الإحكام، ج۲، ص ۲۱۷ .    
۵۵. التحرير، ج۱، ص ۱۱۴.    
۵۶. المنتهي، ج۱، ص ۴۲۷.    
۵۷. المقنعة، ج۱، ص۷۴.    
۵۸. النهاية، ج۱، ص۳۰.    
۵۹. الوسيلة، ج۱، ص۶۲.    
۶۰. المبسوط، ج۱، ص۱۷۴.    
۶۱. المهذّب، ج۱، ص۵۴.    
۶۲. الكافي، ج۳، ص۲۵۱، ح ۵.    
۶۳. الفقيه، ج۱، ص۱۶۰، ح ۴۴۷.    
۶۴. التهذيب، ج۱، ص۲۸۹، ح ۸۴۳.    
۶۵. الوسائل، ج۲، ص۴۶۹، أبواب الاحتضار ب ۴۵، ح ۱.    
۶۶. المقنعة، ج۱، ص۷۴.    
۶۷. النهاية، ج۱، ص۳۰.    
۶۸. المبسوط، ج۱، ص۱۷۴.    
۶۹. كشف اللثام، ج۱، ص۱۰۷.    
۷۰. الجامع للشرائع، ج۱، ص۴۹.    
۷۱. المنتهي، ج۱، ص۴۲۷.    
۷۲. التذكرة، ج۱، ص۳۷.    
۷۳. نهاية الإحكام، ج۲، ص۲۱۷.    
۷۴. الكافي، ج۳، ص۱۶۶، ح۱.    
۷۵. التهذيب، ج۱، ص۴۵۲، ح۱۴۷۰.    
۷۶. علل الشرائع، ج۱، ص۳۰۱، ح ۱.    
۷۷. الوسائل، ج۳، ص۵۹، أبواب صلاة الجنازة ب ۱، ح ۱.    
۷۸. الكافي، ج۳، ص۱۶۷، ح ۲.    
۷۹. الوسائل، ج۳، ص۶۰، أبواب صلاة الجنازة ب ۱، ح ۳.    
۸۰. الخلاف، ج۱، ص۷۳۱.    
۸۱. الذكرى، ج۱، ص۳۸.    
۸۲. التهذيب، ج۱، ص۴۶۲، ح ۱۵۱۰.    
۸۳. الوسائل، ج۲، ص۴۵۱، أبواب الاحتضار ب ۳۴، ح ۱.    
۸۴. الكافي، ج۳، ص۱۳۷، ح ۱.    
۸۵. الفقيه، ج۱، ص۱۴۰، ح۳۸۶.    
۸۶. التهذيب، ج۱، ص۴۲۷، ح ۱۳۵۹.    
۸۷. الوسائل، ج۲، ص۴۷۱- ۴۷۲، أبواب الاحتضار ب ۴۷، ح ۱.    
۸۸. الفقيه، ج۱، ص۱۴۰، ح۳۸۶.    
۸۹. الوسائل، ج۲، ص۴۷۴، أبواب الحتضار ب ۴۷، ح ۷.    
۹۰. التهذيب، ج۳، ص۳۲۰، ح۹۹۵.    
۹۱. الاستبصار، ج۱، ص۴۶۹، ح ۱۸۱۲.    
۹۲. الوسائل، ج۲، ص۴۷۳، أبواب الاحتضار ب ۴۷، ح ۴.    
۹۳. الكافي، ج۳، ص۲۰۹، ح۱.    
۹۴. التهذيب، ج۱، ص۳۳۸، ح ۹۹۲.    
۹۵. الوسائل، ج۲، ص۴۷۴، أبواب الحتضار ب ۴۸، ح ۱.    
۹۶. الكافي، ج۳، ص۲۱۰، ح ۴.    
۹۷. الوسائل، ج۲، ص۴۷۵، أبواب الاحتضار ب ۴۸، ح ۴.    
۹۸. الكافي، ج۳، ص۲۱۰، ح ۶.    
۹۹. الوسائل، ج۱، ص۴۷۵، أبواب الاحتضار ب ۴۸، ح ۵.    
۱۰۰. دعائم الاسلام، ج۱، ص۲۹۹.
۱۰۱. الجعفريات، ج۱، ص۲۰۷.
۱۰۲. المستدرك، ج۲، ص۱۴۲، أبواب الاحتضار ب ۳۷، ح ۳.    
۱۰۳. الكافي، ج۳، ص۲۱۰، ح ۵.    
۱۰۴. التهذيب، ج۱، ص۳۳۷، ح ۹۸۸.    
۱۰۵. الخصال، ج۱، ص ۳۰۰، ح ۷۴.    
۱۰۶. الوسائل، ج۲، ص۴۷۴، أبواب الاحتضار ب ۴۸، ح ۲.    
۱۰۷. التذكرة، ج۱، ص۳۷.    
۱۰۸. الروضة، ج۱، ص۴۰۲.    
۱۰۹. الذكرى، ج۱، ص۳۸.    
۱۱۰. الذكرى، ج۱، ص۳۸.    
۱۱۱. رياض المسائل، ج۱، ص۳۵۳.    


المصدر

[تعديل]

رياض المسائل، ج۱، ص۳۴۷- ۳۵۴.    



جعبه ابزار