الامتشاط

احفظ هذه المقالة بتنسيق PDF



هو مشط الشعر و تنظيفه و تحسينه .


الامتشاط في اللغة

[تعديل]

الامتشاط- لغة-: من مشط شعره يَمشُطُه ويَمْشِطُه مَشْطاً: رجّله،
[۱] لسان العرب، ج۱۳، ص۱۱۴.
[۲] المعجم الوسيط، ج۲، ص۸۷۱.
[۳] تاج العروس، ج۵، ص۲۲۴.
وامتشطت المرأة : مشطت شعرها.
[۴] المعجم الوسيط، ج۲، ص۸۷۱.


الامتشاط في الاصطلاح

[تعديل]

ولا يختلف معناه الاصطلاحي عن المعنى اللغوي.

الألفاظ ذات الصلة

[تعديل]


← الترجيل


وهو تسريح الشعر و تنظيفه و تحسينه .
[۵] النهاية (ابن الأثير)، ج۲، ص۲۰۳.
[۶] لسان العرب، ج۵، ص۱۵۷.
[۷] مجمع البحرين، ج۲، ص۶۸۲.

وقد يكون الترجيل أخصّ من الامتشاط و التمشيط ؛ لأنّه يراعى فيه الزيادة في تحسين الشعر.
[۸] الموسوعة الفقهيّة (الكويتية)، ج۱۱، ص۱۷۸.


← التسريح


وهو حلّ الشعر و إرساله قبل المشط.
[۱۰] لسان العرب، ج۶، ص۲۳۰.
[۱۱] تاج العروس، ج۲، ص۱۶۱.

وقال الأزهري : هو ترجيل الشعر و تخليص بعضه من بعض بالمشط،
[۱۲] تهذيب اللغة، ج۴، ص۳۰۰.
فعلى المعنى الأوّل يكون مغايراً للترجيل، وعلى الثاني يكون موافقاً له.
[۱۳] الموسوعة الفقهيّة (الكويتية)، ج۱۱، ص۱۷۸.

وعلى كلا التقديرين يظهر الحال في الاختلاف عن الامتشاط؛ لأنّه يكون بعد التسريح، أو مساوقاً له أو أخصّ منه.

حكمه التكليفي

[تعديل]

يستحبّ تمشيط شعر الرأس و اللحية وتسريح العارضين و الذؤابتين و الحاجبين مطلقاً وفي كلّ حال؛
[۱۴] بداية الهداية، ج۱، ص۱۸.
[۱۵] كشف الغطاء، ج۲، ص۴۱۷.
[۱۷] التحفة السنية، ج۱، ص۴۱۹.
لما روي عن أبي عبد اللَّه عليه السلام أنّه قال: «تسريح العارضين يشدّ الأضراس ، وتسريح اللحية يذهب بالوباء، وتسريح الذؤابتين
[۱۸] النهاية (ابن الأثير)، ج۱، ص۲۹۳.
يذهب‏ ببلابل الصدر ، وتسريح الحاجبين أمان من الجذام ، وتسريح الرأس يقطع البلغم »، وغير ذلك.
ويتأكّد عند كلّ صلاة فرضاً أو نفلًا؛ لما ورد عن عبد اللَّه بن المغيرة عن أبي الحسن عليه السلام في تفسير قوله سبحانه وتعالى: «خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ» قال: «من ذلك التمشّط عند كلّ صلاة»، أي قبل الشروع فيها، بل وبعد الفراغ منها؛ لما رواه عمّار النوفلي عن أبيه قال: سمعت أبا الحسن عليه السلام يقول: « المشط يذهب‏ بالوباء، وكان لأبي عبد اللَّه عليه السلام مشط في المسجد يتمشّط به إذا فرغ من صلاته».
ويتأكّد أيضاً في المسجد وروضة سيّد الشهداء عليه السلام وغيره؛
[۲۳] كشف الغطاء، ج۲، ص۴۱۷.
ويمكن الاستدلال له ببعض النصوص أيضاً.
وللامتشاط فوائد كثيرة نصّت عليها الروايات، ففي خبر عبد الرحمن بن الحجّاج عن أبي عبد اللَّه عليه السلام في قول اللَّه عزّوجلّ: «خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ» قال: «المشط، فإنّ المشط يجلب الرزق ، ويحسّن الشعر، وينجز الحاجة، ويزيد في ماء الصلب، ويقطع البلغم...».
وفي رواية اخرى عنه عليه السلام في قوله تعالى أيضاً قال: «إنّ أخذ الزينة هو التمشّط عند كلّ صلاة».

ما يتمشط به

[تعديل]

الظاهر جواز التمشّط بكلّ شي‏ء يمكن التمشّط به. نعم، يستحبّ بالعاج ؛
[۲۷] بداية الهداية، ج۱، ص۱۸.
للنصوص :
منها: ما رواه عاصم ، قال: دخلت على أبي إبراهيم عليه السلام وفي يده مشط عاج يتمشّط به، فقلت له: جعلت فداك، إنّ عندنا بالعراق من يزعم أنّه لا يحلّ التمشّط بالعاج، فقال: «ولِمَ؟! فقد كان لأبي منها مشط أو مشطان»، ثمّ قال:
«تمشّطوا بالعاج، فإنّ العاج يذهب بالوباء».

آداب الامتشاط

[تعديل]

للامتشاط آداب ذكرها الفقهاء،
[۳۱] بداية الهداية، ج۱، ص۱۸.
[۳۲] التحفة السنية، ج۱، ص۴۱۹.
[۳۴] كشف الغطاء، ج۲، ص۴۱۷.
تبعاً للأخبار، وهي:
۱- أن يكون الممتشط جالساً، بل يكره التمشّط قائماً؛ لما روي عن أبي الحسن عليه السلام أنّه قال: «لا تمتشط من قيام فإنّه يورث الضعف في القلب ، وامتشط وأنت جالس فإنّه يقوّي القلب ويمخّخ
[۳۵] تاج العروس، ج۲، ص۲۷۸.
الجلد ».
۲- أن يأخذ المشط بيده اليمنى ويقول: (بسم اللَّه)، ثمّ يضعه على امّ رأسه، ثمّ يسرّح مقدّم رأسه ويقول: (اللهمّ حسّن شعري وبشري وطيّبهما، واصرف عنّي الوباء ).
ثمّ يسرّح مؤخّر رأسه ويقول: (الّلهمّ لا تردّني على عقبي، واصرف عنّي كيد الشيطان ).
ثمّ يسرّح حاجبه ويقول: (الّلهمّ زيّني زينة أهل الهدى ).
[۳۷] المقنع، ج۱، ص۵۴۳،.
[۳۹] جمال الاسبوع، ج۱، ص۲۲۷.
[۴۰] حلية المتّقين، ج۱، ص۱۲۹.

۳- أن لا يمتشط في الحمّام ، بل هو مكروه؛
[۴۱] كشف الغطاء، ج۲، ص۴۱۶.
لما رواه ابن أبي يعفور عن الإمام الصادق عليه السلام أنّه قال: «وإيّاك والتمشّط في الحمّام، فإنّه يورث وباء الشعر ».
وفي رواية اخرى عنه عليه السلام: «ولا تسرّح في الحمّام، فإنّه يرقّق الشعر».
۴- أن يبدأ تسريح اللحية من تحت إلى فوق، ويقرأ «إنّا أنزلناه»، ثمّ يسرّح من‏ فوق إلى تحت ويقرأ « والعاديات »،
[۴۵] كشف الغطاء، ج۲، ص۴۱۸.
كما ورد في الخبر.
بل يستحبّ تسريح اللحية سبعين مرّة، يعدّها مرّة مرّة، أو سبعاً وأربعين مرّة.
[۴۷] بداية الهداية، ج۱، ص۱۸.
[۴۸] كشف الغطاء، ج۲، ص۴۱۷.

والمستند للأوّل ما رواه إسماعيل بن جابر عن أبي عبد اللَّه عليه السلام أنّه قال: «من سرّح لحيته سبعين مرّة وعدّها مرّة مرّة لم يقربه الشيطان أربعين يوماً».
وللثاني ما رواه عبد الرحمن بن الحجّاج عن أبي عبد اللَّه عليه السلام أنّه قال:
«وكان رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم يسرّح تحت لحيته أربعين مرّة، ومن فوقها سبع مرّات ، ويقول: إنّه يزيد في الذهن ، ويقطع البلغم ».

تمشيط شعر الميت

[تعديل]

المشهور
[۵۱] مفتاح الكرامة، ج۱، ص۴۳۵.
كراهة ترجيل شعر الميّت وتمشيطه، وحرّمه جملة من الفقهاء، وقيّده بعض المعاصرين بما إذا احتمل سقوط شي‏ء بسبب ذلك.

امتشاط المحرم

[تعديل]

أجمع الفقهاء على عدم جواز إزالة الشعر للمحرم مع الاختيار - حتى الشعرة ونصفها- عن رأسه ولحيته أو غيرهما بالحلق أو غيره، وعليه الكفّارة لو أزاله إجماعاً، وقلّ من تعرّض لشمول ذلك للامتشاط.
قال العلّامة الحلّي : «لو مشّط لحيته أو رأسه فانتتفت شعرات، فعليه الفدية ».
وقال المحقّق النجفي : «لا بأس‏ بالتسريح الذي لا طمأنينة بحصول القطع منه وإن اتّفق، إلّاأنّ الأولى و الأحوط اجتنابه، خصوصاً مع كونه ترفّهاً منافياً للإحرام وغالب السقوط ، فالأولى تمييزه بيده».

كسب الماشطة

[تعديل]

الماشطة : هي التي تحسن المشط، وتتّخذ ذلك حرفة لنفسها.
[۶۱] لسان العرب، ج۱۳، ص۱۱۴.
[۶۲] تاج العروس، ج۵، ص۲۲۴.
[۶۳] المحيط في اللغة، ج۷، ص۲۹۸.

ولا إشكال في جواز تمشيطها إذا لم تكن في مقام الغشّ و التدليس كتمشيطها المرأة لزوجها- مثلًا- إنّما الكلام والإشكال فيما إذا كانت في مقام الغشّ والتدليس بوصل الشعر بالشعر و النمص
[۶۴] لسان العرب، ج۷، ص۱۰۱.
والوشم وغير ذلك.
[۶۵] حاشية المكاسب (اليزدي)، ج۱، ص۹۱.
[۶۶] حاشية المكاسب (الإيرواني)، ج۱، ص۱۱۷.
[۶۷] مصباح الفقاهة، ج۱، ص۱۹۸.
[۶۸] أنوار الفقاهة، ج۱، ص۱۶۹.

ومستند الفقهاء في الجواز مع بعض القيود روايات صريحة:
منها: مرسل ابن أبي عمير عن أبي عبد اللَّه عليه السلام قال: «دخلت ماشطة على رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم فقال لها: هل تركت عملك أو أقمت عليه؟ فقالت: يا رسول اللَّه، أنا أعمله إلّاأن تنهاني عنه فأنتهي عنه، فقال: افعلي، فإذا مشطت فلا تجلي الوجه بالخرق، فإنّه يذهب بماء الوجه ، ولا تصلي الشعر بالشعر».
ومنها: خبر محمّد بن مسلم، عن أبي عبد اللَّه عليه السلام- في حديث امّ حبيب الخافضة - قال: «وكانت لُامّ حبيب اخت ، يقال لها: امّ عطية، وكانت مقنية - يعني ماشطة- فلمّا انصرفت امّ حبيب إلى اختها أخبرتها بما قال لها رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم، فأقبلت امّ عطية إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فأخبرته بما قالت لها اختها، فقال لها: ادني منّي يا امّ عطية، إذا أنت قنيت الجارية فلا تغسلي وجهها بالخرقة، فإنّ الخرقة تشرب ماء الوجه». فإنّ تعرّض النبي صلى الله عليه وآله وسلم لبعض التفاصيل والقيود معناه الرضا الضمني بأصل العمل، وإلّا لكان المفترض النهي عن أصل هذا العمل لا عن بعض حالاته وأساليبه .
ومن هذا الخبر استفيد جواز كسب الماشطة مطلقاً، سواء شارطت أم لا.
لكن في مقابل هذا الخبر مرسل الفقيه ، قال: قال عليه السلام: «لا بأس بكسب الماشطة ما لم تشارط وقبلت ما تعطى...»، حيث يدلّ على جواز كسبها مع عدم الشرط وقبول ما تعطى فقط، أمّا مع الشرط فلا يجوز، وبه وبمرسل فقه الرضا عليه السلام يتم تقييد المطلقات.
واجيب: أوّلًا: بضعف السند فيهما بالإرسال .
[۷۳] مصباح الفقاهة، ج۱، ص۳۲۴.

وثانياً: بأنّ الوجه في قبولها كلّ ما تعطى وعدم المطالبة بالزيادة إنّما هو أحد أمرين على سبيل مانعة الخلوّ : أحدهما:
أنّ ما يعطى للماشطة لا ينقص غالباً عن اجرة المثل، لكنهم لكثرة حرصهم يتوقّعون الزيادة ، خصوصاً من اولي المروة و المال ؛ لهذا امروا بالقناعة . وثانيهما: عدم مناسبة المشارطة في مثل هذه الامور للمحترمين من ذوي المجد و الفخامة ، لهذا امروا بالرضا بما اعطوا.
وهذا كلّه يعني جواز المطالبة في غير هذه الموارد، كما لو اعطي أقلّ من اجرة المثل.
[۷۵] مصباح الفقاهة، ج۱، ص۳۲۵.


امتشاط المحدة

[تعديل]

لا خلاف بين الفقهاء في أنّه يلزم الحداد - أي ترك الزينة- على المتوفّى عنها زوجها إذا كانت حرّة، لكن يجوز لها تسريح الشعر وتمشيطه، كما صرّح به جماعة منهم؛ لأنّ ذلك لا يعدّ من الزينة عرفاً.

المراجع

[تعديل]
 
۱. لسان العرب، ج۱۳، ص۱۱۴.
۲. المعجم الوسيط، ج۲، ص۸۷۱.
۳. تاج العروس، ج۵، ص۲۲۴.
۴. المعجم الوسيط، ج۲، ص۸۷۱.
۵. النهاية (ابن الأثير)، ج۲، ص۲۰۳.
۶. لسان العرب، ج۵، ص۱۵۷.
۷. مجمع البحرين، ج۲، ص۶۸۲.
۸. الموسوعة الفقهيّة (الكويتية)، ج۱۱، ص۱۷۸.
۹. الصحاح، ج۱، ص۳۷۴.    
۱۰. لسان العرب، ج۶، ص۲۳۰.
۱۱. تاج العروس، ج۲، ص۱۶۱.
۱۲. تهذيب اللغة، ج۴، ص۳۰۰.
۱۳. الموسوعة الفقهيّة (الكويتية)، ج۱۱، ص۱۷۸.
۱۴. بداية الهداية، ج۱، ص۱۸.
۱۵. كشف الغطاء، ج۲، ص۴۱۷.
۱۶. المنتهى، ج۱، ص۳۲۱.    
۱۷. التحفة السنية، ج۱، ص۴۱۹.
۱۸. النهاية (ابن الأثير)، ج۱، ص۲۹۳.
۱۹. الوسائل، ج۲، ص۱۲۴، ب ۷۳ من آداب الحمّام، ح ۳.    
۲۰. الوسائل، ج۲، ص۱۲۴، ب ۷۳ من آداب الحمّام.    
۲۱. الوسائل، ج۲، ص۱۲۱، ب ۷۱ من آداب الحمّام، ح ۱.    
۲۲. الوسائل، ج۲، ص۱۲۱، ب ۷۱ من آداب الحمّام، ح ۲.    
۲۳. كشف الغطاء، ج۲، ص۴۱۷.
۲۴. الأعراف/سورة ۷، الآية ۳۱.    
۲۵. الوسائل، ج۲، ص۱۲۱، ب ۷۱ من آداب الحمّام، ح ۴.    
۲۶. الوسائل، ج۲، ص۱۲۲، ب ۷۱ من آداب الحمّام، ح ۶.    
۲۷. بداية الهداية، ج۱، ص۱۸.
۲۸. الحدائق، ج۵، ص۵۶۳.    
۲۹. الوسائل، ج۲، ص۱۲۲، ب ۷۲ من آداب الحمّام.    
۳۰. الوسائل، ج۲، ص۱۲۲، ب ۷۲ من آداب الحمّام، ح ۱.    
۳۱. بداية الهداية، ج۱، ص۱۸.
۳۲. التحفة السنية، ج۱، ص۴۱۹.
۳۳. الحدائق، ج۵، ص۵۶۴- ۵۶۵.    
۳۴. كشف الغطاء، ج۲، ص۴۱۷.
۳۵. تاج العروس، ج۲، ص۲۷۸.
۳۶. الوسائل، ج۲، ص۱۲۵، ب ۷۴ من آداب الحمّام، ح ۳.    
۳۷. المقنع، ج۱، ص۵۴۳،.
۳۸. فقه الرضا عليه السلام، ج۱، ص۳۹۷.    
۳۹. جمال الاسبوع، ج۱، ص۲۲۷.
۴۰. حلية المتّقين، ج۱، ص۱۲۹.
۴۱. كشف الغطاء، ج۲، ص۴۱۶.
۴۲. الوسائل، ج۲، ص۴۵، ب ۱۳ من آداب الحمّام، ح ۲.    
۴۳. الوسائل، ج۲، ص۴۵، ب ۱۳ من آداب الحمّام، ح ۳.    
۴۴. مستند الشيعة، ج۶، ص۱۵۹.    
۴۵. كشف الغطاء، ج۲، ص۴۱۸.
۴۶. الوسائل، ج۲، ص۱۲۷، ب ۷۶ من آداب الحمّام، ح ۵.    
۴۷. بداية الهداية، ج۱، ص۱۸.
۴۸. كشف الغطاء، ج۲، ص۴۱۷.
۴۹. الوسائل، ج۲، ص۱۲۶، ب ۷۶ من آداب الحمّام، ح ۱.    
۵۰. الوسائل، ج۲، ص۱۲۷، ب ۷۶ من آداب الحمّام، ح ۳.    
۵۱. مفتاح الكرامة، ج۱، ص۴۳۵.
۵۲. جواهر الكلام، ج۴، ص۱۵۶.    
۵۳. الوسيلة، ج۱، ص۶۵.    
۵۴. الجامع للشرائع، ج۱، ص۵۱.    
۵۵. المنهاج (سعيد الحكيم)، ج۱، ص۸۸، م ۲۷۳.    
۵۶. المدارك، ج۸، ص۴۳۸.    
۵۷. جواهر الكلام، ج۱۸، ص۳۷۷.    
۵۸. دليل الناسك، ج۱، ص۱۶۴.    
۵۹. التذكرة، ج۷، ص۳۴۷.    
۶۰. جواهر الكلام، ج۱۸، ص۳۸۲.    
۶۱. لسان العرب، ج۱۳، ص۱۱۴.
۶۲. تاج العروس، ج۵، ص۲۲۴.
۶۳. المحيط في اللغة، ج۷، ص۲۹۸.
۶۴. لسان العرب، ج۷، ص۱۰۱.
۶۵. حاشية المكاسب (اليزدي)، ج۱، ص۹۱.
۶۶. حاشية المكاسب (الإيرواني)، ج۱، ص۱۱۷.
۶۷. مصباح الفقاهة، ج۱، ص۱۹۸.
۶۸. أنوار الفقاهة، ج۱، ص۱۶۹.
۶۹. الوسائل، ج۱۷، ص۱۳۱، ب ۱۹ ممّا يكتسب به، ح ۲.    
۷۰. الوسائل، ج۱۷، ص۱۳۱، ب ۱۹ ممّا يكتسب به، ح ۱.    
۷۱. الوسائل، ج۱۷، ص۱۳۳، ب ۱۹ من التكسّب بالمباحات، ح ۶.    
۷۲. فقه الرضا عليه السلام، ج۱، ص۲۵۲.    
۷۳. مصباح الفقاهة، ج۱، ص۳۲۴.
۷۴. المكاسب (تراث الشيخ الأعظم)، ج۱، ص۱۷۱.    
۷۵. مصباح الفقاهة، ج۱، ص۳۲۵.
۷۶. جواهر الكلام، ج۳۲، ص۲۷۶.    
۷۷. القواعد، ج۳، ص۱۴۳.    
۷۸. الروضة، ج۶، ص۶۳.    
۷۹. نهاية المرام، ج۲، ص۱۰۱.    
۸۰. الحدائق، ج۲۵، ص۴۷۱.    
۸۱. جواهر الكلام، ج۳۲، ص۲۷۸.    
۸۲. فقه الصادق، ج۲۳، ص۵۱.    


المصدر

[تعديل]

الموسوعة الفقهية، ج۱۷، ص۶۱-۶۶.    



جعبه ابزار